• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    مذهبية… وتآمر

    ليست التناقضات والشعارات الديماغوجية جديدة على المساقات السياسية في لبنان. ولا هي حكر على أطراف دون سواها.

    لكن بعض عيّناتها المستجدّة تظهر تفوّقاً واضحاً لـ”حزب الله” على خصومه، وتظهر في الوقت عينه مأزق الحزب بين فائض قوّته (وصعوبة تحمّل الصيغة اللبنانية الهشّة لفائض قوة مماثل)، وبين عجزه عن فرض ما يريد من دون تحويل الفائض المذكور من مخزون احتياطي الى ممارسة عنفيّة مباشرة.

    ولعل استعراض بعض مقولات “حزب الله” الأخيرة يبيّن المدى الذي بلغته المبالغات بتناقضاتها وباحتمالاتها.

    – فأن يأتي استنكار التعبئة المذهبية (الموجودة فعلاً والخطيرة والمُستنكرة) على ألسنة المنتمين الى حزب هو تعريفاً مذهبي (أي أنه ليس فقط في تكوينه الاجتماعي وفي دوره السياسي داخل النظام القائم على تمثيل الطوائف مذهبياً فحسب، بل أيضاً في مرجعيته الدينية وفي إيديولوجيته وطقوسه وممارساته ومؤسساته وتعبئته وارتباطه الخارجي العضوي)، فالأمر يصبح الى الشكوى من النفس أقرب منه الى أيّ ذمّ آخر.

    – وأن يأتي شجب التعامل مع إحدى الرئاسات بوصفها مرجعية مذهبية قبل كونها مؤسسة من مؤسسات الدولة من قِبَل من بارك إقفال مؤسسة ثانية على مدى أشهر طويلة لاعتباره رئاستها وقفاً لتمثيله المذهبي المهدور، فالأمر يصير عبارة عن نقد ذاتي متأخر، ولو أنه يصحّ أيضاً في من ينتقدهم اليوم.

    – وأن يُعدّ اجتياح المطار أمنياً وتنظيم مؤتمر صحافي مسلّح لضابط سابق يتهدّد فيه ويتوعّد قضاة ومسؤولين حاليين في الدولة وأجهزتها بأخذ “حقّه منهم بيده”، أن يعدّ ذلك دفاعاً عن الدولة وحماية للقضاء، فالمشهد يمسي ضرباً من ضروب الاستفزاز المقيت (الذي لا يولّد غير المزيد من التشنّج المذهبي والدفع نحو الاحتقان).

    – وأن يصير النقاش حول صلاحيات الأجهزة الأمنية واختصاصاتها اتهاماً لأحدها “بالزعرنة” والخروج على القانون ووصفه بالميليشيا من قبل من نفّذ 7 أيار (أو أيّدها) وما تخلّلها من سقوط عشرات الضحايا وتدمير الأملاك الخاصة والعامة ورفع مستوى التوتر الأهلي، ففي الأمر استغفال يبعث على السخرية.

    الأنكى أن الردود على كل ذلك تأتي متخبّطة، وتبدو يتيمة بغير أفق سياسي.

    وبين الاستفزاز والصراخ وفائض القوّة من جهة، والتخبّط ووهم اللجوء الى سقوف إقليمية لحجب “الفتنة” من جهة ثانية، مؤشّر إضافي على التصدّع والتهتّك المحدقين بنا، اللذين لا يحتاجان لا لقرار ظنّي ولا لمؤامرات و”شهود زور” وأفعال ندامة ومهانة ليشعلا حرائق في ديارنا…

    زياد ماجد
    NOW Lebanon
    28.09.2010

    Leave a Reply