• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    النظام العربيّ

    منذ مدّة يتداول الإعلام والفضائيّات، لا سيّما الناطقين بلسان الممانعات، تعبير «النظام العربيّ». والحال أنّه كلما زاد غموض التعبير زاد استخدامه. وهو، والحقّ يقال، غامض بما فيه الكفاية.

    فالأنظمة العربيّة تتوزّع، في شكل الحكم، ما بين الجمهوريّة والملكيّة والما بين، كما تنقسم في سياساتها الاقتصاديّة وفي درجات تدخّلها في الإعلام أو ملكيّتها له، ناهيك عن تباين الصلة بأنظمة التعليم وسوى ذلك.

    وهذا جميعاً يحيل تعبير «النظام العربيّ» مصطلحاً خاوياً بلا معنى. بيد أنّ مستعمليه نجحوا في أن يخلقوا له وظيفة دلاليّة تعمل على مستويين:

    فـ «النظام العربيّ» المقصود هو الذي يجافي ويناقض «الجماهير العربيّة»، أو «الشعب العربيّ»، من حيث الإرادة والقرار. ثمّ إنّه، من جهة أخرى، خانع وخاضع لإرادات أميركيّة وربّما إسرائيليّة.

    ويلتقي هذان المستويان عند فرضيّة تقول: إنّ «النظام العربيّ» يريد الاستسلام فيما «الجماهير العربيّة» لا يملك عليها لبّها إلاّ القتال والمقاومة.

    وهذا السيناريو المجنّح أشبه بأسطورة تستقي مادّتها من برامج تلفزيونيّة ملتهبة ممزوجة برواية قياميّة عن العالم.

    ذاك أنّ «النظام العربيّ» ليس عارياً من «الجماهير». فهو إنّما تربطه بـ «جماهيره» روابط قويّة تمتدّ من الأهليّ والعصبيّ إلى الوطنيّ. وهذا هو السرّ الذي جعل سكّان الأردن الشرق أردنيّين يقفون مع نظامهم إبّان حرب 1970 الأهليّة، وما جعل الكويتيّين يقفون مع نظامهم ضدّ غزو صدّام حسين للكويت، وهو ما جعل ويجعل المصريّين كثيري المماهاة بين مصر ونظامها.

    ثمّ إنّ «الجماهير العربيّة» – التي يُفتَرض أنّها نقيض «النظام العربيّ» السيّء – ليست تلك الحامل للآمال والأحلام الخلاصيّة. وأقرب إلى الصحّة، بقياس التجارب الكثيرة، أنّها قد تكون حاملاً لحروب أهليّة ولأنظمة استبداد عسكريّ أو دينيّ، وغالباً لخيارات أسوأ وأخطر من تلك المنسوبة إلى «النظام العربيّ» الرديء. وهذا ناهيك عن أنّ «الجماهير العربيّة»، مثلها مثل «النظام العربيّ»، غير موجودة أصلاً، فإذا وُجدت اتّخذ وجودها شكلاً صراعيّاً كانت آخر تعابيره الحرب الكرويّة بين «الجماهير» المصريّة و «الجماهير» الجزائريّة.

    وأخيراً، وُجدت السياسة أصلاً من أجل إقامة الأنظمة وتغييرها عبر شرعيّات دستوريّة يُتّفق عليها. وفي هذا الإطار يقاس تقدّم النظام أو تخلّفه على سجلّ إنجازاته في الحاكميّة والاقتصاد والتعليم وغير ذلك من معايير ملموسة. وبحسب هذه المعايير، كثيرة جدّاً هي الأنظمة العربيّة التي تستحقّ أن تتغيّر، علماً أنّ ما يخفّف الحماسة العقلانيّة لتغييرها هو أنّ معظم البدائل المطروحة متخلّفة عنها.

    أمّا أصحاب نظريّة «النظام العربيّ» فيهملون هذه المعايير جميعاً، من تقدّم واقتصاد إلى تعليم وحريّات وصحّة، أو أنّهم يستخدمونها ذرائعيّاً لتشويه صورة النظام الذي لا يقاوم ولا يقاتل. ذاك أنّ المعيار الوحيد الجدّيّ، في هذا الحساب، هو القتال… حتّى لو كان على طريقة قتال عبد الناصر في 1967 (ألم تتظاهر «الجماهير» في 9 حزيران/يونيو لتعيده عن استقالته وهي تهتف: حنحارب، حنحارب؟!).

    والنظريّة تلك تفترض بشراً غير موجودين، لا يعنيهم شيء سوى القتال و «القضيّة المركزيّة». وهذا، في وقت واحد، يهين الناس الذين يفترض أصحاب تلك النظريّة أنّهم يمجّدونهم، فيما يعلن استحالة «النظام»، أيّ نظام، لأنّ موجبات القتال تفوق موجبات النظام وتعلو عليه. وربّما قدّم لبنان العيّنة الأبلغ على وضع كهذا، حيث لا يحقّ لهذا «النظام» أن يراقب أسلحة تدخل إليه أو تخرج منه. وهذا هو «الحلّ» المقترح لمصر ولليمن وللأردن وللسعوديّة ولكلّ دولة عربيّة أخرى حتّى يصير «النظام العربيّ» مقبولاً!.

    إنّ المسألة، في آخر المطاف، هي رفض «النظام»، وقبوله في حالة واحدة هي حين يُفرَض بالقوّة المحضة وحدها.

    حازم صاغية
    جريدة الحياة
    15.06.2010

    Leave a Reply