• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    Media Coverage of DRM’s Workshop on Lebanese Syrian Accords
    NOW Lebanon: ندوة في “التجدد” تطالب بتعديل الاتفاقيات اللبنانية – السورية وإعادة درسها

    تحت عنوان “مراجعة الاتفاقيات اللبنانية – السورية: من أجل علاقات ثنائية جديدة”، نظّمت “حركة التجدد الديمقراطي” ندوة في مركز الحركة في ستاركو بحضور النائبين مروان حمادة وعقاب صقر وفاعليات علمية وإنمائية وسياسية. وكانت كلمة لرئيس “حركة التجدد الديمقراطي” نسيب لحود ألقاها عضو اللجنة التنفيذية للحركة وفيق زنتوت الذي اعتبر أن “جدول الأعمال الوطني، كي يستقيم، يجب أن يعالج بالتوازي قضايا أربعة هي: أولاً تكريس وتعزيز منطق الشرعية الدستورية ومؤسساتها، وثانياً الاستجابة إلى حاجات اللبنانيين المباشرة اقتصادياً ومالياً ومعيشياً واجتماعياً، وثالثاً التوافق حول استراتيجية وطنية للدفاع عن بلدنا ضد كل المخاطر الخارجية وفي مقدمتها خطر العدوانية الاسرائيلية، رابعاً بناء علاقات من نوع جديد مع سوريا علاقات سليمة وصحيحة تحفظ مقتضيات السيادة والاحترام المتبادل”، مؤكداً أن “مراجعة الاتفاقيات بين البلدين يشكل مدخلاً موضوعياً لترميم الثقة ووضع العلاقات الثنائية على مسار صحيح يتيح للشعبين اللبناني والسوري مواجهة التحديات المشتركة في منطقتنا المضطربة”.

    وبعد مداخلات لمشاركين في الندوة، تحدث النائب حمادة موضحًا أن “المشكلة لم تكن يوماً في النصوص”، وقال: “لقد كنّا نتلقى كل الوعود والضمانات من الرئيس حافظ الأسد شخصياً بخصوص الصادرات اللبنانية وحركة الترانزيت وغيرها من وسائل التعاون وبعدها نعود ونلاحظ أن الوعود كانت كلها تندثر”، مضيفًا: “لقد أُنيط تطبيق هذه المعاهدات بضباط المخابرات من الجانبين فتدنّى مستوى ضباط المخابرات الذين تدخلوا في كل المجالات”، مشدداً على “أهمية علاقات مميزة مع سوريا مع الأخذ بعين الاعتبار التفاوت بين النظامين”، مشيراً الى أنه “ليس المهم المعاهدات بل العقلية التي تحكم هذه العلاقة وإدارتها”.

    NOW Lebanon
    09.04.2010

    Leave a Reply