• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    بؤس يسارَين لبنانيَّين: صفيق هنا، عاجز هناك

    يبدو اليسار اللبناني في مشهديه، الشيوعي – القومي من جهة والديموقراطي – الوسطي من جهة ثانية، في حالة إفلاس لم يسبق أن شهدها من قبل.

    فبين يسار يختصر السياسة اللبنانية بهجاء الطائفية والطوائف (وكأنها مخلوقات معزولة وغريبة عن لبنان وتاريخه)، ويقفز الى الوضع الإقليمي فيختزل شجون المنطقة ومآسيها بجدار تبنيه مصر على حدود غزة (وهو بأي حال جدار عار لكنه ليس سبب التيه الفلسطيني ولا البؤس العربي)، ثم ينطلق الى الوضع العالمي فلا يرى في كل ما يجري في القارات الخمس سوى مكائد أميركية (من هايتي الى دارفور فاليمن)، ويسار يكاد في المقابل يخجل من المجاهرة بالعلمنة مخترعاً مصطلحات عجائبية من نوع “الدولة الطبيعية”، ويسمّي أنظمة عربية مهترئة “اعتدالاً”، ثم يغيب عن باله أن ثمة أموراً في العالم وعلاقاته الدولية ومصالح الأطراف فيه تدور في معزل عن لبنان وسيادته؛ بين هذين اليسارَين يضيع معنى اليسار ويختفي دوره. والدور هذا، في بلاد مثل بلادنا، أخلاقي ورمزي إضافة الى كونه سياسياً.

    وفي حالة اليسار الأول، الذي بلغت الصفاقة ببعض أطرافه حدّ تكريم ديكتاتور بائد هو صدّام حسين، صار التماهي مع العديد من تيارات الإسلام السياسي (التي سمّاها مرّة ظلامية) بحجة “الممانعة” تماهياً لا تعكّره سوى مسلكيّات فردية خاصة بالمشرب والمأكل والملبس. بهذا، يصبح الانتماء الى معسكر يجمع “طالبان” و”القاعدة” والبعث (ببقاياه العراقية وبحكمه السوري) و”حزب الله” و”حماس” ونظامي أحمدي نجاد وعمر البشير – مع بعض الزينة التشافيزية – انتماء طبيعياً لكون المقياس مناهضة أميركا فعلاً أو لفظاً (حتى ولو أدمت ممارسات المناهضة هذه شعوباً بحالها). وإن عُطف الموقف المذكور، على تسخيف اليسار عينه لبنان واستقلاله وشتمه طائفيته، صارت الفضيحة أعظم، إذ أن الطائفية في لبنان – على قباحاتها ومساوئها – أقل فتكاً بالمجتمع منها في معظم الدول المتعاطَف معها، ناهيك بأن من يناصر تيارات ليست طائفية فحسب بل دينية أيضاً يُستغرب بعد ذلك هوسه بالطوائف.

    أما في حالة اليسار الثاني، فبعد صعود ومشاركة فاعلة في انتفاضة الاستقلال عام 2005، صار الصمت والعجز عن التحليل واتخاذ المواقف والخوض في المحاججات سمة رئيسة تخرقها بين شهر وآخر بيانات وتصريحات يخالها القارئ مسوّدات مواضيع إنشاء في صفوف تكميلية، حيث بعض الشعارات والعموميات حول الحرية والاستقرار والسلم والعدل تُتَوّج بعبارات من نوع “بناء الدولة”، وكأن البناء هذا نشاط مهني ونقابي أو جائزة يُكافأ عليها من ينادي بها أكثر من غيره. وهكذا، يغيب المنطق السياسي، ويتخبّط ما يصدر من مواقف متفرقة بالتناقضات، وبالعجز عن بلورة قراءة علمية لأزمة النظام والدولة والمجتمع كما للأحداث والظروف، محلية كانت أو خارجية.

    هل هذا يعني أن اليسار فقد مبرّر وجوده في لبنان؟

    لا نعتقد ذلك. فالفكر الجدلي الذي أنتج أدوات معرفية تشرّح الواقع وتحلّله، والموقف الأخلاقي المحصّن للسياسة، والمزاوجة بين فهم الواقع والتعامل مع حيويّاته، والتوق الى تغييره من دون أوهام أو مبالغات، والأهم من ذلك، الدفاع عن منطق متماسك لا يخشى الابتزاز ولا يستسلم للسهولة ولازدواجية المعايير، جميعها ما زالت مسائل يحتاج إليها الاجتماع السياسي اللبناني، وأكثر من أي وقت مضى. وإن أضفنا إليها ضرورة السعي في لبنان اليوم الى خلق ديناميات مواطنية متحرّرة من الأثقال المذهبية والطائفية، والى تحقيق تنمية اجتماعية تقلّص الفوارق الطبقية والمناطقية، والى سن تشريعات تلغي التمييز ضد المرأة وتمنح الحقوق للاجئين والمهمّشين، وقعنا على الحاجة التي لم تنتفِ لبناء يسار جديد يعيد الى اليسار دوره وبريقه…

    زياد ماجد
    جريدة النهار
    16.02.2010

    Leave a Reply