• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    ندوة «العبور من الطائفية إلى المدنية»: تحييد الدولة عن صراعات الطوائف

    نظم «المنبر الثقافي الاجتماعي» ندوة بعنوان «العبور من النظام الطائفي الى الدولة المدنية»، أدارها الدكتور عبد الله رزق وحاضر فيها عضو الأمانة العامة لقوى 14 آذار سمير فرنجية، وأمين السر لـ«حركة التجدد الديموقراطي» الدكتور أنطوان حداد والدكتور سعود المولى.

    واعتبر المولى «أننا نقف اليوم أمام مفهومين: المجتمع المدني والمجتمع الأهلي. الأول هو مجتمع حداثي في حين أن المجتمع الأهلي هو تقليدي طائفي. والتناقض بين هذين المجتمعين قد أسس له منذ زمن. والمجتمع اللبناني لا تزال تطغى عليه صفة المجتمع الأهلي بعيداً عن المجتمع المدني الذي لا يمكن أن نصل اليه قبل الوصول الى دولة حديثة».

    ودعا الى اعتماد مبدأ التوافقية في التحول من المجتمع الأهلي الى المجتمع المدني، عبر اعتماد ادارة حكيمة للتعدد الثقافي والديني مع الحفاظ الكامل على الخصوصيات الثقافية للطوائف.

    وقال حداد ان «الازمة الحالية تتضمن خمسة أبعاد تعيق الانتقال الى الدولة المدنية:

    اولا، تفاقم الاستقطاب الطائفي والمذهبي، الذي وصل الى مستوى غير مسبوق.

    ثانيا، تفاقم حدة الاستقطاب للخارج، أيضا بشكل غير مسبوق، وبالتالي قدرة هذا الأمر على تحويل لبنان في اي لحظة الى ساحة نزاعات وتصفية حسابات اقليمية.

    ثالثا، انحسار ما يعرف بالحيز العام (او المجال العام)، كمساحة مشتركة لمواطنين متساوين في الحقوق والواجبات، الى مستوى غير مسبوق ايضا، وتحول الطائفة او المذهب ومن يتربعون على عرشها معبرا الزاميا لتحصيلها.

    رابعا، ضيق الافق الاقتصادي وتآكل الفسحة الاجتماعية.

    أضاف: الاخطر من كل ذلك، تهميش الدستور، لأنه يؤدي الى فقدان الثقة بالقانون كمرجعية تحكيم.

    واعتبر فرنجية ان لبنان شهد تفككاً مزدوجاً في المكونين الأساسيين للسياسة فيه:

    التعثر في قوى 8 آذار وغياب الرؤية السياسية والشعار الموحد لدى قوى 14 آذار.

    وقال ان «هناك امرين مطلوبين هما تحييد لبنان عن صراعات المنطقة وتحييد الدولة عن صراعات الطوائف ما ينبئ بامكان البدء بالوصول الى الدولة المدنية».

    جريدة السفير
    18.11.2009

    Leave a Reply