• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    هل تكرّس النتائج الحجم السياسي للطرفين أم تتكرّر تجربة اليسوعية بعدم الخروج بفائز؟

    في حين لا يزال الطرفان السياسيان (14 آذار والمعارضة) “يتناتشان” العدد الاكبر من رؤساء الهيئات الطالبية في جامعة القديس يوسف التي جرت فيها الانتخابات الطالبية على اساس القانون النسبي للمرة الاولى، تتركز الانظار اليوم على الجامعة الاميركية في بيروت التي سيختار طلابها، من الساعة العاشرة صباحا حتى الخامسة بعد الظهر، من سيملأ 109 مقاعد في مجالس ممثلي الطلاب من بين 208 مرشحين.

    وعلى رغم اقتناع الاطراف السياسية ان زمن “الاكتساح” او الخروج بفائز صريح قد ولّى، ان بسبب القانون النسبي كما في الجامعة اليسوعية او بسبب المستقلين الذين في نهاية المطاف يرجحون كفة هذا او ذاك من الطرفين (مع التحفظ عن مدى استقلالية غالبيتهم)، الا انهما يعوّلان على الجامعة الاميركية التي تعتبر الاكثر تمثيلا بين الجامعات الخاصة لتكريس الاحجام السياسية والقاعدة الشعبية الطالبية.

    من جهة اخرى، بدا الارتياح واضحا في صفوف الطلاب الذين، على اختلاف تلاوينهم وانتماءاتهم، اشادوا بالاجواء “الايجابية” و”الهادئة” و”الديموقراطية” خلال الحملات الانتخابية التي شهدتها الساحات المجاورة لمبنى “وست هول” حيث اصطفت الاكشاك الانتخابية، علما ان الادارة تمنع رفع صور لشخصيات سياسية او اعلام حزبية وتوزيع منشورات سياسية.

    التحالفات هي إياها لا تتغيّر من جامعة الى اخرى: قوى 14 آذار ( تيار المستقبل، الحزب التقدمي الاشتراكي، حزب “القوات اللبنانية”، حركة “التجدد الديموقراطي”، حزب الكتائب اللبنانية، “الجماعة الاسلامية”…) في مواجهة قوى المعارضة (“حزب الله”، “التيار الوطني الحر”، حركة “أمل”، الحزب السوري القومي الاجتماعي، “تيار المردة”، حزب الطاشناق…). ولكن يحكى في “الاروقة” الطالبية غير السياسية عن “حجم اكبر” للمستقلين المدعومين (بطريقة او باخرى) من التكتلات اليسارية في الجامعة اي من الحزب الشيوعي اللبناني و”حركة الشعب” و”النادي العلماني” ومجموعة “بلا حدود”. واتخذ طلاب “14 آذار” شعارا لحملتهم “students at work” بينما رفع مرشحو المعارضة شعار “united engineer” في كلية الهندسة والعمارة و”student league” في كليتي الآداب والعلوم وادارة الاعمال. اما المستقلون فانضووا تحت عنوان “alternative route”.

    وكان لافتاً بروز ظاهرة جديدة في الجامعة هي الـ”blank list” التي جمعت طلابا (عددهم قليل) يرفضون الانتخابات كما تجري حاليا في الجامعة والاصطفافات السياسية التي تفرزها وكذلك لا يؤيدون المستقلين، لذلك اعتمدوا الاوراق البيضاء تعبيرا عن موقفهم.

    وفي استشرافهم للنتائج، اكد طلاب ناشطون سياسيا ان “كليتي الهندسة والعمارة وادارة الاعمال من الكليات المعروفة نتائجها سلفا: فالهندسة للمعارضة، وادارة الاعمال لـ14 آذار بأرجحية تفوق الـ80 في المئة. اما المعركة الحقيقية فستشهدها كلية الآداب والعلوم، ويمكن القول ان من سيفوز بها سيفوز بالجامعة”.

    ويقترع طلاب كلية الزراعة في قاعة الطلاب في الكلية، بينما يقترع زملاؤهم في كليتي الآداب والعلوم وسليمان عليان لادارة الاعمال في مبنى “وست هول”. اما طلاب الهندسة والعمارة فكل في قسمه في الكلية. ويقترع طلاب كلية العلوم الصحية في مبنى “فان دايك” وطلاب كلية الطب ومدرسة التمريض في قاعة عصام فارس. وتفرز النتائج فور انتهاء عملية التصويت الساعة الخامسة بعد الظهر، ويعلن عميد الطلاب مارون كسرواني النتائج فور جهوزها.

    جويل رياشي
    جريدة النهار
    17.11.2009

    Leave a Reply