• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    You are currently browsing the Tajaddod Youth – شباب التجّدد weblog archives for May, 2012.

    حارث سليمان ضيف الحوار السياسي على تلفزيون لبنان


    Wednesday, 30 May, 2012
    1:30 pmto2:30 pm

    يحل عضو اللجنة التنفيذية في “حركة التجدد الديموقراطي” حارث سليمان ضيف تلفزيون لبنان، في حوار سياسي شامل، يوم الأربعاء 30 ايار 2012، الساعة الواحدة والنصف بعد الظهر.


    What Kind of Support Do Syrians Want?


    By Mohammed Al Attar

    Beneath layers of complexity and political wrangling, we should not forget that the Syrian revolutionaries are fighting for their basic rights to dignity, equality and a respectable standard of living. More than a political decision, supporting them is first and foremost a humanitarian and moral duty.

    Since the start of the Syrian revolution fourteen months ago, there are still many people outside Syria asking the same question: How can we give our support to the Syrian people without becoming part of regional and international political coalitions which we do not support?

    Some of those taking part in the uprising consider the question as idle. They believe it conceals a fundamental reluctance to engage on the part of governments and popular will. At best, it means foreign powers are doomed to lag behind events in the country. Despite these doubts, there is a pressing need to address this dilemma with greater patience and understanding.

    During an open debate organized by London’s Royal Court Theatre at the end of August 2011, I was asked:“How can we support the Syrian people in their revolution without inevitably serving the interests of political agendas?” I was silent for a few seconds, unsure of what to say, before tentatively replying: “I’ve no doubt that it is still possible to separate the fundamental justice of the protestors’ cause from the distortions of politicians and the media.”

    Much has changed since then but the same question continues to be put forward, and I have no clearer answer than that my brief and improvised one which I provided at the Royal Court Theatre.

    For many reasons—more, indeed, than we have room to go into here—it seems evident that Syrians are paying a high price for having to explain what should be completely obvious, in an effort to drum up support for their revolution.

    Continue Reading

    Mohammad Al Attar is a Syrian playwright and drama practitioner. He graduated in Applied Drama from Goldsmiths, University of London. His play “Withdrawal” was performed in London, New York, New Delhi, Berlin, Tunis and Beirut. His play “Online” was premiered at Royal Court Theatre in London. His most recent play “Look at the Camera” was premiered in Brussels and Berlin. Al Attar has published numerous texts for performances and critical contributions published in several Arab newspapers and magazines.


    Tajaddod Youth in the International Visitor Leadership Program


    Monday, 28 May, 2012toSaturday, 16 June, 2012

    The US Department of State organizes its annual International Visitor Leadership Program, from May 28th through June 16th, 2012.

    The program pursues the following objectives:

    – To examine the political environment in the U.S. during the presidential primaries, the domestic and international issues that influence the American electorate, the role of the media, and polling;

    – To highlight the influence of new and social media in political campaigns and the elections in the U.S.;

    – To explore the influence of the media, think tanks, lobbying organizations and political groups in foreign policy formulation;

    – To examine leadership strategies and skills used to manage political challenges while balancing divergent social demands and interests;

    – To explore how public-private partnerships foster political and civic engagement; and

    – To identify the importance of community service and volunteerism in America.

    Participants will vist US public and private institutions as well as leading civil society organizations in Washington D.C., New York, Sacramento, Manchester – New Hampshire, and Tampa – Florida.

    Two members of Tajaddod Youth are taking part in this special program: Nassim Abi Ghanem and Rami Shamma.


    Another Memory Inspires Bloggers


    The Another Memory exhibit inspired two great blogposts.

    Erin Cory wrote: “

    We slipped through a door set in a spectacularly graffitied wall and into a spacious “hangar.” There were large white plastic sheets stretched between metal poles in a sort of maze. once we found the beginning of it, we were greeted by a young woman who was apparently one of the people in charge of the event. she volunteered another, Noubar to take us around and explain the event. as it turns out, poor Noubar had quite a larger job ahead of him, as all the newspapers on display were in Arabic. The exhibition was set up in this way: important events over the course of lebanon’s 15-year civil war had been selected and the front pages of two very different news papers (As-Safir and An-Nahr, the former which has traditionally been pro-Palestinian and pro-pan Arab, the latter when has been associated with the Kitaeb (right) party and more aligned with the interests of Maronite Christians… Apparently these associations still generally hold true today) had been blown up and placed side by side underneath the date of each event. no “objective” explanations of these events were included, which was fitting, considering that a) Lebanese at the time were getting their info from these newspapers, in this way, and b) the war has long been the central lacuna of Lebanese history and identity – the Lebanese have been institutionally bereft of an understanding of the war; there has been no narrative that has accommodated all sides. I’m not sure anyone is totally convinced that such a narrative could be created.” Noubar patiently explained what each newspaper said. around each dual-display, people had begun placing post-it notes with their reactions to and/or memories of each incident/account. on saturday, there weren’t too many, but some of the ones we saw were striking. Noubar translated some of the notes written Arabic (many were written in French or English, so we could read them). One of the most harrowing/moving was one posted near the An-Nahr issue from 19 Sept. 1982, just after the Sabra & Chatila massacre, wherein the Israeli forces guarded the camp as Kataeb forces went in an killed between 762 and 3,500 (it’s telling that the number is disputed) Palestinian men, women, and children. One of the photos shows the small body of a child laying prone amidst the rubble left in the wake of the violence. Noubar told us that the photographer who took the photo had visited the exhibition, and had taken a photograph of the facsimile of his photograph. He posted a note in arabic. someone translated it into english below: “This photographer remembers standing on bodies to take this photo. He remembers the smell. He remembers seeing women, children, horses with their throats slit.”

    Isaline and I were introduced to Ayman, one of the leaders of Tajaddod Youth, the youth segment of a larger inter-sectarian political party, at some point during our nearly two-hour tour with Nabour. Ayman is articulate, and apparently is skyrocketing within the party. At the end of our visit, i approached him to ask for an interview. He agreed. Win!

    I also met Mona, a dane of palestinian origins. she is lovely, funny, and smart, and had some interesting things to say about being a person of color in denmark. Generally, she says, it’s okay and she loves the country. It can be hard, though, not seeing many people like herself amongst her mentors and professors at the university.

    And our Twitter friend Dilmunite, Arie Amaya-Akkermans, wrote another great piece on memory on The Mantle, mentioning our event:

    In a rare display of boldness the interactive exhibition “Another Memory” did precisely that: To allow the private and the public spheres of Lebanese society to overlap at the level of memory, confronting the public with narratives about the war other than their own. Certain key dates of the civil war were selected from the newspapers An-Nahar and As-Safir and reprinted in large displays. The public interacted with the exhibit adding their notes footnotes to the articles in post-it notes and bringing together a wide variety of opinions and reactions to certain events of the war. The exhibit, organized by Lebanon’s Tajaddod (Democratic Renewal Movement) Youth in cooperation with Danish Radikal Ungden (Social Liberal Youth) was conceived under the assumption of what Haugbolle so clearly articulated in his book, albeit closer home: “We believe that for real reconciliation to take place one has to be confronted with other narratives of the war than one’s own. In Lebanon the narratives are passed down by family and community and, particularly with young people who didn’t live the war themselves, are limited to one inherited version of events. Our hope is that knowing and trying to understand each other’s perspective on the past is the first step of working together on creating a common future.”


    حركة “التجدد” ترفض تخيير اللبنانيين بين الحرب الاهلية والعودة الى النظام الامني


    عقدت اللجنة التنفيذية لحركة التجدد الديموقراطي جلستها الاسبوعية واصدرت اثرها البيان الآتي:

    على وقع تفاقم أزمة النظام السوري واستفحال المجازر ضد المدنيين، وآخرها ما جرى أمس في الحولة في حمص، وفي ضوء محاولة تصدير هذه الأزمة الى لبنان، شارفت البلاد خلال الاسبوعين المنصرمين الوقوف امام خطرين داهمين: خطر الانزلاق الى الحرب الاهلية، وخطر استعادة أساليب النظام الامني الذي حكم لبنان اثناء الوصاية السورية.

    ويتبدى الخطر الاول بتعطيل وظائف الدولة وتفكيك اداراتها وتعطيل مؤسساتها، وتنامي خطاب الكراهية والتحريض الطائفي والاستحضار المقيت لمحطات النزاع الدموي، وتسميم المفاهيم والقيم التي تشكل ركائز وحدة لبنان واللبنانيين. كما يتبدى في فشل الحكومة ومعظم وزرائها بالقيام بادنى واجباتهم بل فقط ما يتصل بتمويل حملاتهم الانتخابية، فلا كهرباء بل صفقات وسمسرات، ولا اتصالات هاتفية لائقة بل حجب للداتا عن الاجهزة الامنية وتنصت على الخصوم السياسيين واحتجاز لعائدات الخزينة، ولا تمويل للمستشفيات بل تهديد للمواطنين في صحتهم وحياتهم، ولا موازنة عامة بل انفاق اعتباطي وتلويح بقطع الرواتب، ولا سياسة خارجية مستقلة ورصينة تحفظ مصالح اللبنانيين وارواحهم بل خروج فاقع عن سياسة النأي بالنفس المعلنة وانخراط مبرمج في الدفاع عن جرائم النظام السوري والاساءة الى علاقات لبنان العربية وتخاذل مخز في الرد على اتهامات سورية للبنان تصوره بؤرة للارهاب ولمجموعات القاعدة.

    أما الخطر الثاني فينبع من ملامح العودة الى تسخير القضاء والاجهزة الامنية خدمة لاغرض سياسية محلية وخارجية، بما يذكر باساليب النظام الامني السيء الذكر. ففي حين يلتف اللبنانيون حول الجيش والقوى الشرعية كمؤسسات لا بديل منها لحفظ أمنهم وكرامتهم وارزاقهم، تنبري بعض الاجهزة الى تنفيذ اجراءات كيدية مريبة، والى حماية شراذم ميليشوية مخابرتية مسلحة، وصولا الى زج بعض الجيش في مواجهات مدبرة، كل ذلك بهدف لصق سمة الارهاب والتطرف بمناطق معينة باكملها، كطرابلس وعكار، بما يبرر للنظام السوري ادعاءه انه يواجه مؤامرة من مجموعات ارهابية تمتد من شمال لبنان الى سورية. وفي حين يتمنى اللبنانيون تسليم امر العدالة الى قضاء نزيه وموضوعي يحكم بمعايير قانونية واحدة وحازمة، يلجأ البعض الى تحريك ملفات مفبركة او مضخمة لملاحقة المعارضين المدنيين السوريين ومحاصرة الناشطين اللبنانيين الذين يقدمون العون الانساني لهم، فيما يستمر بعض القضاء العسكري بالكيل بمكيالين فيلجأ لاطلاق عملاء اسرائيل المحظوظين سياسيا ويستمر بتأجيل محاكمة متهمين اسلاميين موقوفين منذ سنوات، مما يعطي للاتجاهات المتطرفة ذريعة للنزول الى الشارع في وجه الدولة وقوى الاعتدال السياسي معا.

    ان حركة التجدد الديموقراطي ترفض ان يخيّر اللبنانيين بين الحرب الاهلية وعودة النظام الامني، وتدعو الى “خارطة طريق” تكفل الوصول خلال سنة الى انتخابات حرة ونزيهة يعترف الجميع بنتائجها وتنبثق منها سلطات قادرة على الحكم وفقا للدستور. ان الدعوات الى استئناف الحوار من هنا، والى تشكيل حكومة انتقالية غير منحازة من هناك، هما خطوتان في الاتجاه الصحيح، ويجب تأمين حصولهما بالتزامن او من ضمن تفاهم مسبق، اذا توفرت النوايا الطيبة لدى فريقي النزاع. وهذه النوايا يمكن تلمسها من مواقف الاجماع المشرفّة من قضية المخطوفين اللبنانيين في سوريا والتي لا شك ان الافراج عنهم سريعا يعزز حظوظ التوصل الى هكذا تفاهم. بانتظار ذلك، يؤمل من الافرقاء ان يمتنع كل من موقعه عن تأجيج الاوضاع استناد الى مبادىء اربعة:

    1- تهدئة الخطاب السياسي وتنقيته من مكونات الحقد والكراهية والتحريض؛

    2- النأي بلبنان قولا وفعلا عن الصراع داخل سوريا، والذي لا يحول دون التعاطف السياسي والحماية الانسانية والحقوقية للنازحين او الفارين؛

    3- وقف استخدام بعض القضاء وبعض الاجهزة في ممارسات التأجيج والتفخيخ المذكورة اعلاه؛

    4- التزام الحكومة بدقة بهذه السياسة وانصرافها في ما تبقى لها من وقت الى تلبية الحاجات الماسة للمواطنين.


    حركة التجدد تنعي المفكر الصحافي المناضل نصير الأسعد: علم من اعلام قادة الرأي وغصن من اغصان ثورة الأرز


    أصدرت حركة التجدد الديموقراطي البيان الآتي:

    هوى صباح اليوم علم من اعلام قادة الرأي والفكر الحر المستنير، وغصن من اغصان “ثورة الأرز”، ونصير دؤوب لمشروع الدولة المدنية الديموقراطية والمواطنة اللبنانية الخالصة والعروبة الحضارية، وصديق وفي لشعبي فلسطين وسوريا. عاش مناضلا حرا شريفا وقضى مرتاح الضمير، ومشغول البال على الوطن الصغير.

    حركة التجدد الديموقراطي، اذ تنعي الفقيد الكبير الصديق نصير الأسعد الذي جمعتنا به سنوات طوال من النضال الفكري والسياسي المشترك كان فيها مثالا للاخلاق السياسية الرفيعة وقدوة في السلوك الانساني، تتوجه بأصدق وأحر مشاعر التعزية الى أسرته العزيزة ورفاقه في تيار المستقبل وقوى 14 آذار وجمهور ثورة الارز وجميع اللبنانيين وجميع العرب الذين عاصروا هذا القلم الشجاع الذي ظل ينبض حبا ومناقب ووطنية حتى الرمق الأخير.

    ارقد بسلام يا ايها القلم المنير والفكر المستقيم والقامة الوطنية الصافية، فقد أديت قسطك للعلى.


    مصباح الأحدب: الجيش ليس مُلكاً لعون… ومهاجمة أهل عكار لا توصله لرئاسة الجمهورية


    اعتبر نائب رئيس “حركة التجدد الديموقراطي” النائب السابق مصباح الأحدب أن “رئيس الحكومة نجيب ميقاتي وصل إلى مرحلة وضع فيها مقدرات الدولة بخدمة النظام السوري، وهذا غير مقبول”، مضيفًا: “بإسم “النأي بالنفس” أصبحنا نسير في مكان خطر، فهذا النأي بالنفس يجب أن يكون محصّناً بحماية عسكرية” للحدود والمواطنين.

    وفي حديث لقناة “أخبار المستقبل”، أشار الأحدب إلى “وجوب نزع السلاح المنتشر في المدن والبلدات في أسرع وقت ممكن”، وأضاف: “لا يجب إعطاء ذريعة لبقاء السلاح تحت بعض المسميات”، معتبرًا في سياق آخر أن “عدم تلبية نداء رئيس الجمهورية ميشال سليمان خطأ، لأنه لا بديل من الحوار”.

    وإذ ذكّر بتحذيره منذ فترة من موضوع ضرب الجيش بالطائفة السنّية و”بالأخص كونه لا يتم معالجة عدة أمور تحصل”، قال الأحدب: “الشيح أحمد عبد الواحد كان من الأشخاص الذين كانوا يحمون 80 عائلة سورية”. وتابع الأحدب رداً على سؤال: “الجيش اللبناني ليس ملكاً لميشال عون، بل الجيش ملكٌ للجميع، فلينتبه العماد عون عندما يهاجم أهل عكار لأنهم وقفوا معه بكثير من المحطات، وإذا كان يسعى الى رئاسة الجمهورية فلن يصل بمهاجمة اهل عكار لأنهم قد يقطعون عليه طريق قصر بعبدا للحؤول دون وصوله”.

    الأحدب الذي أكّد أن “أحدًا لا يريد أن يكون الجيش عاجزاً بل أن يحمي اللبنانيين”، تطرق في سياق آخر الى الأزمة السورية، فقال: “لا نريد للتفجير الحاصل في سوريا أن ينزلق إلى لبنان، وإذا انزلق فتكون المسؤولية على السياسيين في لبنان الذين ليس لهم قدرة على تحصين لبنان”، داعيًا الى “خطة استباقية لتحصين البلاد”.


    الربيع العربي” مستهدف… والعيش المشترك”


    بعيداً من المنمطات، وفي منأى عن الاسترسال في التنظير، يجب الاعتراف بأننا في المرحلة المفصلية من ربيع العالم العربي، الذي استهلَّ في لبنان عام 2005، وها نحن اليوم في عمقه في مصر حيث ترتدي الانتخابات الرئاسية أبهى أشكالها الديموقراطية، وقد استُهلت بشائر هذا البهاء في مناظرةٍ إعلامية راقية بين مرشَّحين لموقع رئيس الجمهورية، وبعد انتخابات في الجزائر كانت المرأة نجم برلمانها، مروراً بتونس التي أثبتت بخضرة نضالها رقيّ سلمية ثورتها، وكم يعنيني ربيع سورية حين يتوقف فيها هدر دماء الأحرار. بعيداً من كل المنمطات ثمة ما يوجب الاعتراف بأنَّ صيانة العيش المشترك المسيحي – الإسلامي، هو تحدٍّ من الأولوية بمكان مقاربته بجرأة وجديَّة. فالعيش المشترك المسيحي – الإسلامي، وفي ظلّ الربيع العربي، يواجه هجوماً من أربعة محاور يتمثَّل أولها في الوهم الأقلوي، وثانيها في الانفتاخ الأكثريّ، وثالثها في ترهُّل الليبراليين، ورابعها في هشاشة العدالة الاقتصادية – الاجتماعية.

    1 – الأقلوية – الوهم: الأقلوية ذهنية قبل أن تكون واقعاً ديموغرافيّاً أو دينوغرافيّاً. ومقاومة الأقلوية تكون بتطوير مفهوم العروبة الحرَّة وتمتين مفهوم المواطنة. والأقلوية منهج استدراج حمايات داخلية وخارجية ينعكس استتباعاً على رؤية حلف أقليات تفيد منه «يهوديَّة إسرائيل» ليس إلّا، وهنا بيت القصيد. الأقلوية وهم يجب أن يفكك بنيته المؤمنون بالعيش المشترك.

    2 – الانتفاخ الأكثري: لقد قمعت الديكتاتوريات التي تسيَّدت العالم العربي على مدى أربعين عاماً، المتدينين بمعنى إقصائهم عن العمل السياسيّ أسوة بغيرهم، بل هي أقصت كل من لم يُصنِّف ذاته في عديد المصفقين لها. وكان لهؤلاء تيَّارٌ عريض يتحيَّن فرصة صحوة حصل عليها في صناديق اقتراع ٍ ديموقراطية، بدأت في فلسطين ومرَّت في الجزائر وتونس ومصر وليبيا، الأهم من الصحوة وعيها أنَّ تحوُّلُها انتفاخاً أكثريّاً انتحار، وحينها تكون حليفاً موضوعيّاً للوهم الأقلوي. الانتفاخ الأكثري يجب أن يفكك بنيته المؤمنون بالعيش المشترك.

    3 – ترهُّل الليبراليين: من السهل التسويق أن الخطر على الربيع العربي قائمٌ فقط في «الوهم الأقلوي»، و «الانتفاخ الأكثري»، مع تجاهل أنَّ تعميم الفوبيا من «الإسلام السياسي» وشدّ العصبية المسيحية انطلاقاً من هذا التعميم، هما نتاج حتميّ لترهُّل الأنتلجنسيا الليبرالية في حماية مكتسبات العيش المشترك المسيحي – الإسلامي العربي على مرِّ التاريخ، ولم لا الحديث عن مكتسبات التراث الإبراهيمي، قبل وفود آفة الصهيونية إلى اليهودية، وهنا يجب التلفت إلى جديَّة تنامي اليسار اليهودي في العالم بما يتفوَّق على تنامي اليمين داخل إسرائيل، وإشارتي إلى حركة «جي – ستريت» في الولايات المتحدة الأميركية، وحركة «جي – كول» في أوروبا. والحركتان باتتا في موقع نزع الشرعية في شكلٍ أو في آخر عن سياسة إسرائيل العدوانية.

    السؤال المحوري في كل ما سبق يتلخص في أين هم الليبراليون العرب مسيحيين ومسلمين ويهوداً؟ وقد يكون لدى شباب ثورات الربيع العربي إجابة على ذلك، إن صمموا هم على إعادة بناء هذا التيَّار.

    4 – هشاشة العدالة الاقتصادية – الاجتماعية: أولويتان جمعتا أحرار العرب. الحريَّة اجتماعياً وسياسياً مع ما تحمله من مقومات للديموقراطية وحقوق الإنسان. والرغيف اقتصاديّاً وتنمويّاً، مع ما يختزنه الرغيف من رمزية لنوعية الحياة الكريمة، لا تسوُّلها. من هنا، فإنَّ هشاشة العدالة الاقتصادية – الاجتماعية هي مدعاة تطرُّف وتمزيق إن لم نحتكم فيها إلى سياساتٍ رؤيوية. وبالتالي فإن العيش المشترك مصانا هو أحد نتائج هذه السياسات.

    ما سبق مقاربة في هجوم من محاور أربعة يتعرَّض لها العيش المشترك في العالم العربي ودرء الهجوم يبدأ بتزخيم الحوار مع الناس وبينهم، ليس الحوار الأكاديمي وحسب، بل ذاك الآتي من استراتيجيات تواصل جريئة وحكيمة واستراتيجيات التواصل ليست قصراً في الميديا والإنترنت بل في نسق تربوي مدني – دينيّ، يبدأ بالمرجعيات الدينية الكبرى، وأعني خصوصاً الأزهر والنجف والمسيحيين المشرقيين على اختلاف توجهاتهم، وللأنتلجنسيا دورٌ آملُ بألّا تنأى فيه بنفسها عن ممارسته إمَّا لترقُّب، أو لخفرٍ، أو لشلل مدمر.

    زياد الصائغ
    جريدة الحياة
    24.05.2012


    مصباح الأحدب ضيف “كلام بيروت” على تلفزيون المستقبل


    Friday, 25 May, 2012
    9:00 amto10:30 am

    يحل نائب رئيس “حركة التجدد الديموقراطي” مصباح الاحدب ضيف برنامج “كلام بيروت” على تلفزيون المستقبل، يوم الجمعة 25 أيار 2012 الساعة التاسعة صباحاً.


    مصباح الاحدب: لا يجوز اعتبار من يتعاطف مع الشعب السوري إرهابيا


    رأى نائب رئيس “حركة التجدد الديموقراطي” النائب السابق مصباح الاحدب في بيان، أن إطلاق المولوي “خطوة إيجابية ولكنها غير كافية”، مؤكدا أنه “لا يجوز اعتبار من يتعاطف مع الشعب السوري إرهابيا”. وقال: “إذا كان الرئيس ميقاتي يعتبر ان ثمة محاولات لاغتيال الوطن، فإن عليه اتخاذ خطوات جدية وواضحة لمواجهة هذا الاغتيال، منها إنجاز مصالحة بين الجيش وأهله في الشمال، والعمل على الاسراع في محاكمة الموقوفين الاسلاميين، واطلاق سمير كنجو، والطلب من القضاء الافراج عن الطلاب الذين اتهموا زورا بما سمي بالخلية التكفيرية، خصوصا وان قاضي التحقيق أكد أن لا شبهة عليهم، ولكنهم لا يزالون موقوفين حتى الآن”.

    وأشار الى “أننا نريد من الدولة القيام بواجباتها، ومن الجيش ان يحسم، ولكن ليس الحسم الذي يريده سفير سوريا في الامم المتحدة بشار الجعفري، من خلال اعتبار فريق لبناني مسلح مقاوماً، ويجب غض النظر عن سلاحه، واعتبار الفريق الآخر إرهابيا يجب التصدي له”، لافتاً الى أنه “إذا كان الرئيس السوري بشار الاسد لا يعترف بوجود ثورة في سوريا، ويعتبر ان هناك مجموعات إرهابية مسلحة، فإن الرئيس ميقاتي ابن طرابلس، ويعلم ان من الطبيعي ان يتعاطف أبناء المدينة مع الشعب السوري.