• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    You are currently browsing the Tajaddod Youth – شباب التجّدد weblog archives for August, 2011.

    في مديح القتل


    يخطئ من يظن ان المسألة السورية يمكن مقاربتها من منظار سياسي. فبعد مرور اكثر من ستة شهور على انتفاضة سلمية لا تكل ولا تمل في مواجهة الة قتل منهجية تنقض بوحشية على الناس العزل بكل الوسائل المتاحة، يمكننا التأكيد على ان الازمة السورية هي قبل اي شيء آخر ازمة انسانية.

    فالتساؤل الوحيد الممكن في هذه المرحلة من قبل المتابعين للملف السوري، لا يمكن ان يدور حول مصير الاقليات مثلا، او ان يتناول الاصلاحات والخطوات البعثية التي ممكن ان تعيد الهدوء الى هذا البلد، انما حول كيفية ايقاف زمرة المجرمين الذين يحصدون الابرياء ويعرضون بلادهم الى خطر الحرب المذهبية، والمنطقة الى خضات هي بغنى عنها.

    طبعا سيطل علينا من يبشرنا ان المسيحيين في سوريا “سيدفعون اثمانا لا يتصورها عقل اذا سقط نظام الاسد”، وهو الذي امعن في اضعاف مسيحيي لبنان وتهجيرهم ايام عهد الوصاية السورية، وسيقول لنا ادعياء التغيير والاصلاح ان ما يحصل هو مؤامرة كونية تستهدف قدرات الجنرال في تثبيت دور وفعالية الموارنة في الشرق، اما الهة التحرير الذين يدعون مناصرة الشعوب المقهورة، فهم لن يتراجعوا عن اتهام االغرب بالعمل للنيل من المقاومين والقضية الفلسطينية، ولكن هل تساءل احد منهم كيف يمكن ان يستمر نظام يقصف شعبه من البر والبحر والجو؟ واي اصلاح مع من يرسل جيشه يغزو احياء آهلة، ويامره بان يدمرها على رأس قاطنيها، واي مفاوضات ممكنة مع من ينتهك حرمات الجوامع ويغلق ابواب بيوت الله امام المصلين؟

    لم يعد مقبولا بعد اليوم استماتة بعض السياسيين اللبنانيين في الدفاع عن نظام الاسد وفي تبرير افعاله بحق شعبه، تارة تحت شعار حرصهم على مصير المسيحيين وتارة اخرى تحت شعار محاربة الامبريالية، حتى لا يعتبروا شركاء في الجريمة.

    فالجميع يعلم ان المرحلة دقيقة وخطرة، وان الانتقال من ضفة الديكتاتورية الى ضفة الديمقراطية لن يتم بالسرعة المرجوة، وكثر يتوقعون للمنطقة مرحلة من عدم الاستقرار، وساحة لصراعات قوى ستجد في سوريا امكانية تحويلها الى افغانستان ثانية او حتى عراق اخرى. ولكن وبعكس ما يفوه منظرو الممانعة والاصلاح كلما طال امد الديكتاتور كلما اصبح مصير المنطقة اكثر خطورة.

    وكيف لا والديكتاتوريات دمرت المجتمعات المدنية بكاملها وافقدتها مبادرتها وحاصرتها ومنعت العمل السياسي عنها، ثم حولت الاقتصاد القومي شركة خاصة لخدمة الديكتاتور، وامعنت في الفساد وقتلت الفكر المختلف لصالح فكر الحزب الحاكم، وشجعت الاحكام العرفية على حساب حكم القانون، وقمعت المعارضة وسجنت او قتلت المعارضين وكل ذالك على مدى عقود من الزمن..

    ان مستقبل سوريا هو رهن ارادة السوريين الذين سيكون عليهم دفع فاتورتين، الاولى ثمن تحملهم الديكتاتورية على مدى اربعين عاما، والثانية ثمن اسقاطها. وبين هذه وتلك قد يكون بعض من فوضى وتوتر، قد يبدو امر تجاوزها ممكنا اذا ما اخذنا في عين الاعتبار مسار الثورة السلمي والحضاري خاصة من جهة تاكيد المتظاهرين على قيم العيش المشترك.

    إيلي فواز
    NOW Lebanon
    31.08.2011


    سوريا لبنانياً


    من فضائل الربيع العربي على لبنان، لا سيّما منذ انطلاق فصله السوري، أنه أعاد اللبنانيين الى شيء من “النسبية” التي فقدوها حين ظنّوا لسنوات أنهم محور اهتمام المنطقة والكون أو محور تآمرهما.

    ومن فضائله كذلك، أنه عرّى الطبقة السياسية اللبنانية بأكثر مكوّناتها وجعلها تبدو على حقيقتها الباهتة بعد أن أمّنت لها سنوات الصراع الداخلي اللبناني (والإقليمي) أحجاماً أكبر من أجسامها.

    والأمر هذا يسري بالدرجة الأولى على “حزب الله” الذي يظنّ نفسه خارقاً في قدراته وتأثيره، في حين أن الأحداث العربية والسورية المتلاحقة أظهرته مجرد تنظيم مذهبي لبناني شديد الالتحاق بحلف نظامَي طهران ودمشق، بلا مخيّلة سياسية وطاقة تتخطّى سلاحه المُستورد وإمكاناته المادية، يتوهّم أن في مباركته ثورة أو هجائه ثورة أخرى ما يعدّل من مسار الثورة المعنية. أكثر من ذلك، صار الحزب مدعاة تندّر في انتقائيّاته الثورية، إذ لا تعنيه مطالب التحرر والديمقراطية ولا تهمّه الجرائم والمجازر، بل جلّ ما يحدّد مواقفه مرتبط بعلاقة الأنظمة التي تتهدّدها الثورات به وبإيران.

    على أن الأمر يسري أيضاً على معظم من وما تبقّى من مسؤولين في 14 آذار. فبعد ارتباكات رافقت ثورتي تونس ومصر، وبعد صمت متواطئ رافق قمع التحرّكات الشعبية في البحرين، خيّم السكون لأسابيع طويلة تجاه ما يجري في سوريا، قبل أن تُجبر الانتقادات ثم التبدّلات في المواقف العربية والدولية المسؤولين المذكورين على رفع الصوت وإشهار المواقف العلنية.

    وإن أضفنا الى المشهد هذا أهلَ الخطاب الممانع المنقسمين على أنفسهم بين من “استحى” فقرّر بعد سقوط أكثر من 2000 قتيل سوري تعديل موقفه، وبين من استمرّ في بحثه عن أميركيين إمبرياليين هنا وعرعوريين هناك ليبرّر موالاته لنظام “الصمود والتصدّي”، تبدّى لنا حجم الإفلاس والبهتان الذي لا يبزّه شيء إلّا إفلاس الحكومة اللبنانية نفسها وبهتان وزارة خارجيتها…

    يبقى القول إن هؤلاء مجتمعين، ولحسن الحظ، لم يغطّوا على أصواتٍ شجاعة وعلى مبادرات تضامن نبيلة مع الشعب السوري وثورته، من حديقة سمير قصير الى شاطئ البحر، ومن أمام السفارة السورية في الحمراء المستباحة الى ساحة الشهداء ومن بلدات البقاع والشمال والجبل الى كتابات ومقالات ومدوّنات وشبكات تواصل اجتماعي. أصحاب الأصوات هذه يُبقون للحرية مرقداً في لبنان. مرقد يستحق الدفاع عنه وحمايته لنستقبل فيه فرحة الانتصار السوري المُقبل…

    زياد ماجد
    NOW Lebanon
    30.08.2011


    Libya’s impact will shake the Assads


    As the rule of Colonel Moammar Gadhafi appears to be reaching its end after rebel forces took over his Tripoli stronghold, it is legitimate to wonder about the effects of these developments on the course of events in Syria and the future of President Bashar Assad. It is hard to draw a parallel between the societies and regimes of Libya and Syria, but the common denominator between the two is that their rulers have used their security and military forces to crack down on protesters in an attempt to regain “stability” and remain in power.

    The latest developments in Libya will have a tremendous effect on the Syrian uprising. They will certainly boost the morale of Syrian protesters and cast doubt on the destiny of the Syrian ruler. The Libyan fallout, along with the international isolation and sanctions imposed on the Syrian regime, will weaken it and shake the army’s resolve to continue its campaign to put down the uprising.

    The main difference between what is happening in Syria and what has happened in Tunisia, Egypt and now Libya is that Syria is ruled by an Alawite minority while the other states were ruled by leaders from the Sunni majority. Also, the discipline at both security and political levels imposed by the Syrian regime is much stricter, and Syria remains less susceptible to collapse under the pressure of popular protest of the masses. Also, the military and security apparatus are fully controlled by Alawites acting on orders, believing their destiny is linked to the survival of Assad’s regime.

    For almost five months the international community, led by the United States, was reluctant to take any clear position on discrediting Assad and his regime despite its brutal crackdown and killing of over 2,000 people, most of them civilians. After the recent failure of the latest Turkish diplomatic effort, Washington and major European governments, along with Canada, decided to block the regime’s assets and impose restrictions on the Syrian petroleum sector. If the European Union decides to ban oil imports from Syria, it would deprive Assad of 60 percent of the revenues needed to continue the present military campaign.

    All these sanctions together will place growing economic pressure on a regime that is already suffering from serious economic difficulties. The latest financial reports from Damascus indicate the transfer of huge deposits from the Syrian banking system to foreign banks, including Lebanese banks. These developments place growing pressure on the Sunni business elites in Damascus and Aleppo and could weaken their backing for Assad and his regime.

    Assad appeared on television the evening of Aug. 21 as defiant as in his previous appearance on June 20 and ruled out bowing to Western demands or stepping down. Assad, like Iraq’s Saddam Hussein before him, dismissed the possibility of any foreign military intervention in Syria, saying, “Syria wouldn’t succumb to [such] pressure as the West faces a domestic economic crisis and military failure in the region.” Assad’s rhetoric did not change, and he kept blaming “saboteurs” for continued violence. On the other hand he again promised reform, yet invariably falling short of abolishing Article 8 of the Constitution that categorizes the Baath as leading the Syrian state and society.

    Assad’s rhetoric underlines the urgency of further diminishing his regime’s capacity to campaign against its own people. The Turkish role, as well as that of the Arab countries and especially the Gulf states, is of great importance in escalating pressure on the Syrian president. The Syrian people expect these governments to take all possible action to hasten the collapse of the regime.

    Lebanon should follow other Arab governments in condemning the use of military force to crack down on protesters throughout Syria. Politically, Lebanon is split into two distinct camps on the matter: the March 14 coalition that has made a strong statement of solidarity with the Syrian people; and the March 8 coalition that, with the present government of Najib Mikati, is seeking more room for maneuver and waiting for a clearer view of the situation in Syria.

    Hezbollah, in turn, is cornered as it seemingly applies a double standard regarding the Arab uprisings. Hezbollah officials have cheered all the Arab revolts except the one taking place in Syria. Their support for the Assad regime is causing deep confusion among Hezbollah supporters and among Shiites in general.

    As a neighboring state, Lebanon has an enormous stake in averting enduring instability in Syria. Chaos in Syria would have a swift and potentially devastating impact on Lebanon. Consequently, the Lebanese should strive to prevent any cross-border trafficking involving weapons or money.

    The major powers along with Turkey and the Arab countries have raised the ante on Assad. Last weekend the Arab League demanded an end to the bloodshed in Syria and announced that it would pursue a political initiative to end the Syrian crisis. And on Sunday, Turkish President Abdullah Gul declared that his country had lost confidence in Syria. The international community should continue to exercise the utmost pressure on Bashar Assad to make him understand that continued violence will only further deepen his crisis and that his fate will not be any different than that of the Libyan leader – regardless of the differences between the two countries.

    Nizar ABDEL-KADER
    The Daily Star
    30.08.2011


    Antoine Haddad : La protection des minorités est garantie par un État civil et non par une dictature


    « L’appel lancé par la diplomatie iranienne au régime syrien l’invitant à adopter les réformes et à initier le dialogue avec l’opposition a saboté la théorie du complot que défendaient les sympathisants des deux régimes au Liban. » C’est ce qu’a déclaré hier le secrétaire général du mouvement du Renouveau démocratique, Antoine Haddad. Selon lui, l’initiative prise par la Ligue arabe à l’égard de la Syrie est destinée à « sauver la face, après un long mutisme ».

    M. Haddad a critiqué la stratégie consistant à entretenir un sentiment de peur au niveau des minorités politiques et religieuses, au cas où les révolutions arabes réussiraient. M. Haddad a également critiqué ceux qui brandissent la menace des fondamentalistes « sans nécessairement connaître la véritable audience de ces derniers, d’autant que plusieurs autres courants leur font la concurrence ». Et d’assurer que « la protection des minorités n’est pas nécessairement garantie par les régimes dictatoriaux, mais plutôt dans le cadre d’un État civil fondé sur les droits des citoyens ».

    Le responsable du RD a estimé en outre que la position du gouvernement libanais à l’égard de ce qui se passe en Syrie « est désolante sur le plan politique et éprouvante sur le plan humain ». « C’est ce qui explique clairement la décision régionale de former l’actuel gouvernement dans le but d’assurer un bouclier de protection au régime syrien sur les plans diplomatique, sécuritaire, politique, et probablement économique », a-t-il dit.

    M. Haddad a d’autre part souligné que ce qui a été publié dans la presse au sujet d’une crise entre le mouvement du Renouveau démocratique et les forces du 14 Mars « est une amplification délibérée » de la réalité, précisant que cette question n’a pas du tout été soulevée lors de la visite effectuée par Farès Souhaid au chef du RD, Nassib Lahoud.


    أنطوان حداد: الموقف اللبناني من اجتماع مجلس الجامعة مؤسف سياسيا ومؤلم انسانيا


    اصرار النظام السوري على الخيار العسكري استجر ّقرارات خارجية حاسمة

    رأى أمين سر حركة التجدّد الديموقراطي الدكتور انطوان حداد أن ايغال النظام السوري في الخيار العسكري وما نتج عنه من اراقة للدماء هو الذي استجرّ على هذا النظام قرارات خارجية حاسمة، وضعته في زاوية يصعب فيها انقاذ رموزه بالتوازي مع الوعي والرقي الذين تحلى بهما الشعب السوري بعدم الانجرار الى العنف أو الاستعانة بالخارج.

    ولفت حداد في لقاء معه الى ان دعوة الدبلوماسية الايرانية للنظام السوري الى تبني الاصلاحات والحوار مع المعارضة أسقط نظرية المؤامرة التي ادعاها بعض أنصار النظامين في لبنان، بالاضافة الى أن الحراك الروسي مع الدعوة الايرانية قد يؤتيا بعقلانية ما لهذا النظام، وتحرك جامعة الدول العربية أتى لانقاذ ماء الوجه، بعد صمت طويل وبعدما وجدت هذه الدول أن لا مناص من هذه الخطوة وما على النظام السوري سوى الاستجابة لهذه المبادرة.

    وانتقد حداد عملية التخويف المستمرة للاقليات السياسية والدينية في حال نجحت هذه الثورات وباستخدام الاسلاميين كفزّاعة دون معرفة حجم هؤلاء، الذين تتنازعهم تيارات وفئات مختلفة، معتبرا أن حماية الاقليات لا تتأمن بأنظمة قمعية بل عبر اقامة دولة مدنية مبنية على حقوق المواطنة.

    ورأى حداد ان موقف الحكومة اللبنانية تجاه ما يجري في سوريا مؤسف سياسيا ومؤلم انسانيا، ما يفسر بكل وضوح القرار الاقليمي الذي اتخذ في لحظة ما بتشكيل هذه الحكومة، في ظل فلسفة تأمين درع واقية للنظام السوري على الصعد الدبلوماسية، والامنية والسياسية وربماالاقتصادية.

    ولفت حداد الى ان هناك مبالغة في التعرض للجيش، مميزا بين انتقاد ممارسات بعض أفراد الاجهزة الامنية أو التعميم لكل الاجهزة، أو على مجمل المؤسسة، موضحا ان الجيش كما في كل الدول الديموقراطية هو مؤسسة وطنية وليس سلطة مستقلة وبالتالي يجب ان تكون الملامة والمساءلة للسلطة السياسية المسؤولة عن بعض الممارسات الخاطئة حين تحصل، ومثنيا على التصويب لكلام النائب خالد الضاهر الذي صدر بعد اجتماع طرابلس امس.

    وأعتبر حداد أن ما نشرته بعض الصحف عن وجود أزمة بين حركة التجدد وقوى 14 اذار هو نموذج للتضخيم الاعلامي المفتعل موضحا ان حركة التجدد غادرت 14 اذار منذ اكثر من سنتين وبالتالي لا جديد حول الموضوع، ولم يبحث هذا الامر اطلاقا خلال زيارة الدكتور فارس سعيد للاستاذ نسيب لحود للتهنئة بالعودة.

    إضغط على الصور التالية لمشاهدة المقابلة.


    النهج نفسه!؟


    بعدما كان النظام السوريّ الداعم الأساسيّ لـ”حزب الله”، بات “حزب الله” الداعم الأساسيّ للنظام السوريّ.

    هذه هي الملاحظة الأولى التي يخرج بها من يستمع إلى الخطاب الأخير للسيّد حسن نصر الله.

    بيد أنّ تجربة النظام السوريّ مع قوّته المتضائلة تملك عدداً من الدروس التي يستطيع “حزب الله” أن يستفيد منها كي لا تتضاءل قوّته هو الآخر.

    فدمشق كشفت ضعفها للمرّة الأولى، وعلى نحو معلن، في 2005، مع إخراج قوّاتها العسكريّة من لبنان. ولئن أدّى استخدام “الأوراق” إلى تعويضها عزلتها، ومباشرة الانفتاح العربيّ والاقليميّ والدوليّ عليها في 2008، فهذا ما لم يعمّر طويلاً. ذاك أنّ مسائلها الداخليّة ما لبثت أن انفجرت، في مناخ الانتفاضات العربيّة، فكانت مواجهات درعا التي راحت تنتشر وتعمّ.

    ولا يمكن تعقّل هذه الوجهة إلاّ انطلاقاً من التباين الضخم بين عدم الاكتراث بالداخل وبين فائض الاكتراث بالخارج. فبعد إهمال يرجع إلى 1963، وخصوصاً إلى 1970، أُحبطت وعود الاصلاح التي رافقت توريث بشّار الأسد في 2000، ثمّ تبدّى كذب الوعود الإصلاحيّة التي حملها المؤتمر القطريّ لحزب البعث في 2005.

    هكذا وفي موازاة المكائد الخارجيّة لضمان استمرار السيطرة على لبنان والتحكّم بقرار الفلسطينيّين وتخويف الأردن وتمرير الارهابيّين إلى العراق وتمتين التحالف الممانع مع إيران، كانت تتعمّق أزمتا الحرّيّة والخبز. وفي النهاية، كان لانعدام “الأوراق” الداخليّة أن قضم “الأوراق” الخارجيّة كافّة.

    “حزب الله” يعيش الآن ما يعادل محطّة 2005 في تجربة الحكم السوريّ: يتهيّأ لتجميع “أوراق” خارجيّة تخدمه في مواجهته للمحكمة الدوليّة، وفي تثبيت صورته كحركة مقاومة وتحرّر موصولة بإيران ومتحالفة مع… فنزويلا، وهذا ناهيك عن المضيّ في تجيير رصيده لحليفه السوريّ. لكنّه، في الداخل، يخسر “ورقة” بعد “ورقة”. هكذا لا يشي الخطاب الأخير لنصر الله، بصوته البالغ الارتفاع والتوتّر وبروحيّته الزجريّة، إلاّ بأنّ القمع، من داخل الحكومة أو من خارجها، العلاج الأوحد.

    والحال أنّ انعكاس ذلك على الاجتماع اللبنانيّ البالغ التردّي هو ما لا يستطيع “التفاهم” مع ميشال عون الحدّ منه. فكيف وأنّ الأخير قد يفكّر، تحت وطأة التحوّل السوريّ، بتغليب الداخليّ على الخارجيّ بالطريقة الرخيصة، الديماغوجيّة والشعبويّة، المعهودة فيه؟ وهذا معطوف على الاحتمالات الجنبلاطيّة الغامضة التي قد لا تترك الأكثريّة أكثريّة ولا تبقي حكومة ميقاتي حكومة؟

    وقصارى القول إنّ “حزب الله” إذا ما استمرّ في سلوك الطريق التي سلكها حزب البعث قد ينتهي بنفسه، وبنا جميعاً، إلى كارثة محقّقة. فهل الحزب في وارد المراجعة، وهل إذا كان كذلك، على صعوبة افتراض كهذا، سيجد في الأطراف اللبنانيّة الأخرى من يساعده على التغيير؟

    حازم صاغية
    NOW Lebanon
    29.08.2011


    حزب الله: الشعب باقٍ والنظام زائل


    بعض الناشطين السوريين والثائرين على النظام في بلادهم، لا يزالون يتفاجأون بمواقف الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الداعمة للنظام السوري بعد انطلاق حركة الاحتجاجات، واعتباره الثورة السورية مشروعا غربيا اميركيا، او تحركا طائفيا يستهدف الفتنة واضعاف سورية.

    احدى الناشطات السوريات بُهتت على ما قالت بخطاب السيد نصرالله، وهي ذات الميول اليسارية قالت :”لم نعتبر حين قاوم حزب الله وتصدى لعدوان اسرائيل في حرب 2006 انه يمثل حركة طائفية او يريد تقسيم لبنان وتفتيته، بل وقفنا في سورية، نحن ابناء الشعب المعارضين للنظام السوري، بقوة معه ومع لبنان، وكنا نتشوق لاطلالات السيد نصرالله التلفزيونية آنذاك ونزداد قوة وعزيمة وتقديرا …. “.

    هذا بعض من المواقف والتعليقات التي يمكن قراءتها على مواقع التواصل الاجتماعي تابعة لناشطين سوريين ولبنانيين وغيرهم، وهو ما يمكن التفاعل معه، بخلاف مواقف حادة تنطلق من ثابتة اساسية هي “ان حزب الله وايران متورطان في دماء الشعب السوري”.

    بين هذا وذاك ثمة تراجع هائل لموقع حزب الله لدى فئات متنوعة في الشعب السوري، فالنظرة الى حزب الله وزعيمه تشوهت وتغيرت بسبب الاتهامات وتشكيك الحزب بالحراك الشعبي وبصدق المنطلقات التي تدفع المواطنين الى التحرك من اجل تغيير النظام في سورية.

    ورد في خطاب السيد نصرالله في “يوم القدس”ان “سورية حافظت على وحدتها طوال هذا التاريخ لأنها محكومة بالمشاعر القومية والوطنية، هكذا كانت، هكذا يجب أن تبقى”.

    يعلق ناشط سوري مؤكدا على هذا التوجه لدى الشعب السوري عموما، لكنه يضيف: السيد نصرالله لم ينتبه ربما الى ان تركيبة السلطة الامنية والسياسية التي يرأسها الرئيس بشار الاسد، هي المستفزة طائفيا، وهي التي لا تزال تحاول رمي امراضها الفئوية والطائفية على الشعب. وسأل الناشط السوري: هل من مراقب منصف يمكن ان يعتبر النظام في سورية الفئوي والعائلي والاستبدادي، قادرا على الاستمرار بغير القهر والتمييز بين المواطنين والاستقواء على شعبه بالطائفية والقهر والاستبداد؟ هل يمكن لهذا النظام ان يحرر الجولان بشعب مقهور؟ كما ان الذين قتلوا وهجروا وفقدوا لاسباب تتصل بعقليته وبطشه هم مئات الآلاف واكثر… وهو ما لم يصل اليه العدو الاسرائيلي في حصده من ارواح السوريين.

    ولا يخفى على احد ان هذه الردود هي ما يمكن الاشارة اليها مما يصدر عن معارضين سوريين لا يزالون يعتقدون بجدوى توجيه النصح الى قيادة حزب الله في شأن مراجعة موقفها من الثورة السورية، باحتكامها الى قيم الحق والعدل والمساواة وقيم الانسانية وحقوقها.

    لكن جانبا من هذه الاصوات تتسع لدائرة من يعتقد ان حزب الله متورط بدماء السوريين، وهو اعتقاد يزيد منه استمرار الحزب في موقفه الثابت مما يجري في سورية، واستمراره في دعم النظام رغم كل الدماء البريئة التي سقطت على امتداد الاراضي السورية.

    فات المعارضين السوريين، تماما كما فات السيد نصرالله ان الثورة المصرية، وهي لما تزل في مهدها، وقبل الانتخابات كان اول ما فتحت عيون العرب عليه هو الاعتراض على “خطأ” اسرائيلي حدودي قد يصل بمصر 25 يناير الى تعديل اتفاقية كمب ديفيد على ما تشير التقديرات حتى الآن.

    ويعرف السيد نصرالله حق المعرفة ان النظام السوري لم يحرّر مترا من الاراضي السورية المحتلة وان تحرير الجنوب كان تطورا لا مفر منه مرتبطا بمقاومة لبنانية لها امتداد تاريخي، ولم يكن مرتبطا اطلاقا بـ”ممانعة” النظام السوري الذي استنجد اول ما استنجد باسرائيل عبر ابن خالة زعيم النظام رامي مخلوف.

    للمرة المليون وربما المليار نذكر بكاريكاتور الشهيد ناجي العلي عن الرجل الذي غطت شواربه رأسه حين قرر ان يحلقها متى تحرر الانظمة العربية شبرا من فلسطين.

    وان لم يضع الثوار السوريون المسألة القومية على رأس شعاراتهم الا ان سبب ذلك يعود الى كون تلك المسألة متمثلة بـ”الممانعة” وشكلت رأس حربة قهرهم واذلالهم منذ “حرب اكتوبر” 73 السوريون يحتاجون الى الحرية كي يصفحوا عن الممانعة الرثة ويتصالحوا مع المقاومة بمعناها العميق وليس بمعناها الاستبدادي الذي يستخدم بندقيتها لتأبيد حكم عائلي.

    على السيد نصرالله ان ينقذ اخلاقية المقاومة بالتصالح مع الشعب السوري بالمراهنة على التحالف مع 23 مليون سوري وليس مع شلة المئات الحاكمة.

    علي الأمين
    جريدة صدى البلد
    29.08.2011


    هل يخاف الشيعي؟ من نفسه وعلى نفسه ووطنه؟


    الجمهور الشيعي يمرّ الآن بأزمة حادة، ويستشعر خطراً على وجوده وعلى وجود الحزب الذي يستظله ويحتمي به ويتماهى معه. وهذا الحزب هو الآن في أقوى لحظاته من الناحية المادية، لكن لهذه الصورة وجه آخر على المستوى المعنوي…

    آسفة أن أتطرق مرة أخرى وبهذه الصيغة وهذا العنوان للمواطن اللبناني الشيعي. لست طائفية ولا مذهبية وأجدني مع التحركات اللبنانية المطالبة بالدولة المدنية ومع الثورات التي تريد قلب الاوضاع المزرية في عالمنا العرب كما انني من المطالبين بالتعامل مع اللبناني كمواطن في الدرجة الاولى سواء أكان شيعياً أم سنياً أم مارونياً أم بوذياً. ولكن عذري في ذلك هو ولائي للبنان وانتمائي إلى هذه الطائفة بالذات التي نشأت في بيئتها ولا أريد للمنتمين اليها، بأي صيغة كانت، إلا الحق والعدل والخير.

    وأتمنى ان نتوصل في يوم قريب الى الاستغناء عن مثل هذا التوجه الى بعضنا البعض لأننا منذ الآن نتخلف كثيراً عن الحراك العربي ولم نعد نرضى عن أنفسنا ولا بقينا متفوقين بتقدمنا وديموقراطيتنا.

    وسؤال الخوف الذي أشير اليه لا يسري على الشيعي حصراً بالطبع؛ فالخوف والترقب يطول الجميع بتعدد مذاهبهم ولا فضيلة لواحدهم على الآخر. وهو يطول المتهم ومن يتهمه، الضحية والجلاد، الحاكم والمحكوم.

    لكن الفارق ان هناك من لديه ما يخسره وهناك من لم يعد لديه الكثير ليخسره. ربما لهذا أولوية التوجه الى الجمهور الشيعي . فلهذا الجمهور ان يخاف، أن يخاف من نفسه أولاً وقبل كل شيء وأن يخاف على قيمه وعلى نظرته الى نفسه.

    الجمهور الشيعي يمرّ الآن بأزمة حادة ويستشعر خطراً داهماً على وجوده وعلى وجود الحزب الذي يستظله ويحتمي ويتماهى به. وهذا الحزب الآن في اقوى لحظاته من الناحية المادية، أي لجهة امتلاك القدرات العسكرية والرجال والسلاح ولاستناده الى قوى اقليمية لا تزال قائمة ولو الى حين.

    لكن لهذه الصورة وجه آخر على المستوى المعنوي، وجه يخفي هشاشة وضعفاً وخوفاً من مجهول آتٍ يعبر عن نفسه في الانكار الذي نعاينه؛ إنكار الواقع وإنكار الزلزال الحاصل في المنطقة وإنكار هشاشة وضعف منطق الحزب ومن يتبعه مغمض العينين.

    والانكار مفهوم نظري لفرويد يقصد به عدم الأخذ في الاعتبار جزءاً من الواقع. ويتعلق الانكار في التحليل النفسي بالواقع الخارجي “المدرك” كما بالواقع الداخلي.

    يرفض فعل الانكار اعتبار بعض الوقائع كجزء مهم من الواقع، فيجري تجاهله بالكامل، ويتصرف الشخص او المجموعة المُنكِرة وكأن هذا الواقع غير موجود بالمرة بينما هو ظاهر للعيان ويفترض بالشخص معرفته. وهذا الانكار أو رفض مواجهة الواقع هو آلية دفاعية يلجأ إليها الشخص (أو دولة أو حزب) عندما يعيش هذا الواقع كمخيف ومثير للهلع. لذا يؤدي القلق الشديد من مواجهة هذا الواقع الجديد الى هذا الإنكار الذي يمحو الواقع الذي قد يكون مؤلماً عند تحققه. وهو عكس الشهادة على الواقع والاعتراف به.

    وأرجّح أن سبب ذلك الهشاشة الحاصلة جراء انهيار الموقف الأخلاقي وازدواجيته . والابتعاد عن الموقف المبدئي والأخلاقي الذي لطالما تميزت به فكرة التشيع ومُثُلها.

    يجدر بنا التأكيد بداية على ما أشار إليه الشيخ حسن مشيمش الذي خطف وأخفي ظلماً تحت بصر وأنظار الجميع في مقالة له في “النهار” إلى أن مثال التشيع الأعلى، الامام الحسين قد خرج من مكة بداية خروجا مدنيا سلميا بسلاح التصريح بكلمة الحق في وجه سلطان جائر، وهو أفضل أنواع الجهاد، كلمة حق في وجه سلطان جائر.

    ان الشهادة كتضحية بالنفس لهدف مقدس موجودة في غالبية الديانات، لكنها كفكرة ترتبط عند الشيعة بالنضال ضد اللامساواة والقمع والظلم. فما بالك بالقتل الجماعي الممارس من النظام السوري المدعوم من قبل “حزب الله” ومشايعيه؟

    كيف يمكن التمييز جوراً هنا بين انظمة الاستبداد؟ ألم تكن شهادة الحسين ومنذ القرن التاسع عشر مغذية الثورات او الانتفاضات ضد السلطات القمعية سواء أكانت محلية أو استعمارية؟

    لا شك في ان ما قام به “حزب الله” في العام 2000 عندما ساهم في تحرير الجنوب، كان حدثاً غير مسبوق وأرسى نموذجاً مؤسساً على الصعيد العربي والإسلامي عامة. كما شكل رافعة قوية لمعنويات وكرامة الشعوب العربية والاسلامية. فلقد كانت المرة الأولى التي تضطر فيها إسرائيل أن تنسحب – مندحرة – تحت ضربات المقاومة. وللمفارقة ان “حزب الله” لم يحتفل بانتصاره ذاك قدر احتفاله “بانتصاره الالهي” في العام 2006!

    لكن المقاومة تنتهي عادة بانتهاء مهماتها، بينما “حزب الله” يمدد هذه المهمات أو يختلقها حتى ظهور المهدي ربما. ويلغي بذلك فكرة أولوية حق تقرير المصير للشعب اللبناني وحق المواطنة المتساوية بين الجميع. وبذلك تحوّلت المقاومة الى مؤسسة قائمة بذاتها غير خاضعة لمعايير او قانون وهي خصوصا خارج الاجماع اللبناني.

    إنّ مفهوم “المقاومة” الذي يعتمده الحزب يناقض أساس الفكرة القانونية للمساواة لأنه يقسّم أبناء المجتمع الواحد بين “وطنيين” و”عملاء” وبين “أشرف الناس” و”أحطّهم” وهو بهذا المعنى لا يختلف عن التقسيم العنصري الذي عرف “بالابارتايد” وعن تقسيم الحزبيين المنتمين الى الأيديولوجيات الشمولية. وعندما تحصر المقاومة في فئة معينة من الناس، الشيعة المنتمين الى الحزب حصراً هنا، يفقد الشعب بكامله حقه في تقرير مصيره. وهذا معناه الاستقواء ومحاولة للاستيلاء على مقدرات البلد والتحول مصدراً للعنف. Read the rest of this entry »


    Syrian Opposition Needs International Support


    Imagine Jon Stewart of The Daily Show being dragged out of his car in New York’s Times Square, beaten savagely by President Barack Obama’s secret service and then left to bleed on the New Jersey Turnpike. This is what thugs loyal to Syrian President Bashar al-Assad did to Ali Farzat, the country’s most popular cartoonist, in the heart of Damascus before dumping him on a distant highway. His crime? Depicting the plight of Syrian citizens suffering from four decades of political and economic oppression.

    Hooded men dragged Ali Farzat into the back of a van as he left his office on Thursday. They broke his arm and fingers so he may never draw again. Nearby policemen watched helplessly, knowing this was a matter beyond their authority. As regime thugs brutalized this distinguished-looking sixty-year-old man, they explained, “This is punishment for those who disrespect their master,” in reference to President Assad. To add insult to injury, they cut off Farzat’s iconic beard and his long gray hair that Syrians have come to recognize.

    Although shockingly brazen, what happened to this celebrity cartoonist is becoming fairly common in Syria. The Assad regime is desperately trying to prevent a rebellion that began in the countryside from taking root amongst the country’s urban and cultural elite. In July, prominent actors and producers were beaten in the street and then arrested for protesting the crackdown. That same month, the composer of the uprising’s most popular chant was found dead, his body thrown in a river with his throat slit and vocal cords removed as warning to those who might follow suit.

    These acts of savagery against artists and celebrities might have succeeded in deterring people in years past, but in the age of satellite television, new media and social networking sites, they are now only feeding the people’s outrage. After watching Tunisians, Egyptians and Libyans overthrow their long-time dictators, the Syrian people refuse to be dragged back into oppressive silence. They will not let this historic opportunity to win their freedom pass them by.

    But as with Egypt and Libya, the Syrian people cannot do it alone. The regime’s instruments of repression are too strong and well entrenched. They need the will and resources of the international community to give life to a new Syria, one that respects its citizens and is a force for stability in an otherwise tumultuous, but vital, part of the world.

    Some in Washington and elsewhere balk at the idea of involvement in yet another predominantly Muslim country. Others argue that international intervention only plays to the regime’s advantage. These people should listen to the voices of tens of thousands of Syrians taking to the streets every week, pleading for the international community to help stop the mass killings, torture and abductions.

    Those targeted by the Assad regime are America’s natural allies against al Qaeda and radical extremism. They are the cultural and intellectual leaders of the Syrian and Arab peoples: Men and women who have insisted from the beginning of this six-month uprising that it remain peaceful. If the international community turns its back on these protesters, it gives credence to al Qaeda’s argument that violence is the only way to overthrow Arab dictators and their silent backers in the West.

    The Obama administration was slow at first, but has now taken a number of steps to align itself with the people of Syria, calling on Assad to go, freezing the financial assets of senior regime figures and working with European allies to target the export of Syrian oil. Still it could take months, perhaps even years, before such steps compel President Assad to end the killings. More needs to be done to hasten his departure and prevent him from transforming an otherwise peaceful popular uprising into a sectarian conflict that could spread to neighboring Lebanon and Iraq.

    A full-fledged economic embargo, one signed on to by Turkey, the Gulf Cooperation Council and the League of Arab States would strangle regime finances and unravel the web of patronage networks the Syrian regime has built to sustain itself. Through multilateral diplomacy and leadership, we must build on growing Arab willingness to act as the Arab League meets in an emergency session on Syria on Saturday.

    But as with Martin Luther King and the civil rights movement in America, this is primarily a peoples’ struggle, not a struggle between states and competing world powers. As such, international thought leaders, activists and celebrities have an important role to play in seeing that their Arab counterparts find their long-silenced voice and help guide their societies to a better future.

    Perhaps one-day Jon Stewart will host Ali Farzat on The Daily Show. This would be a bittersweet moment for many Syrian and Arab fans of both men.

    Firas MAKSAD
    CNN Global Public Square
    27.08.2011


    بعض من عِبر «الربيع العربي» واستنتاجاته


    اذا كان التاريخ بأحداثه وتحولاته وانقلاباته يتمخض دائماً عن عبر ودروس واستنتاجات، فإن ثمة عبراً ودروساً يمكن استخلاصها من تجربة الانتفاضات العربية الراهنة تشكل في حد ذاتها مقدمات خطاب سياسي عربي جديد، ينزع عنه اوهام الايديولوجيات الآفلة ويؤسس لتصور آخر لمستقبل الحراك السياسي في العالم العربي.

    من هذه العبر والدروس والاستنتاجات:

    أـ اعادة الاعتبار الى مقولة الجماهير التي طالما تم الازدراء بها لصالح مقولات «القائد الفذ» او «الحزب الطليعي» او «المثقف التنويري»، وكان ان بدت الجماهير اطاراً باهتاً في مشهد يكتسحه بالكامل فرد أسبغت عليه كل حالات القداسة والحكمة والجبروت كأنما الامة اختصرت كلها في شخصه التاريخي «الفريد».

    ومن منحى ايديولوجي مشابه ألقيت على «المثقف» كل تبعات التقدم والتحول الديموقراطي والنهوض بالمجتمع المدني بوصفه عقل الامة وروحها، واعتبر «الحزب»حامل الأمانة التاريخية في النضال الوطني والقومي من أجل الوحدة والتحرير، في مقابل جماهير قاصرة بحاجة على الدوام الى من يرشدها ويوجه ايقاعها. وهكذا في كل الحالات، اختصر دور الجماهير في طاعة «القادة الأفذاذ» او الاضطلاع بما يكلفهم به الحزب من مهمات «نضالية» او الاصغاء الى نبض المثقفين والدأب وراء ما يطرحونه من شعارات.

    على الضد من هذه التصورات التي سادت في الحقبة الايديولوجية الآفلة، أعادت الانتفاضات العربية الراهنة الجماهير الى الصدارة في حركة التاريخ، حيث عادت هي صاحبة القرار والوجه الناتئ في المشهد السياسي، وأصبح القائد او المثقف او الحزب يلهث وراء نبضها، يلتمس منها المشروعية يرصد توجهاتها وتطلعاتها جازعاً من مساءلتها ومحاسبتها راجياً سكوتها ورضاها.

    ب – انكشاف الدولة التسلطية العربية وتناقضها وتهافت شرعيتها، فهي دولة ضارية مدججة بالعسكر والاستخبارات، تتوغل في صميم المجتمعات الأهلية، تقبض على كل تحركاتها وتطلعاتها وتصادر قرارها السياسي والمدني، كما هي في الوقت نفسه دولة خاوية مرتعدة ازاء شعبها جازعة ازاء اي تحول ديموقراطي قد يفلت من سيطرتها ويتجاوز توقعاتها. وقد جاءت الانتفاضات العربية لتضع هذه الدولة في مواجهة حاسمة مع تناقضاتها، اذ لم تعد قادرة على تغطية لا شرعيتها بالقوة السافرة، وباتت مجبرة على اثبات شرعيتها من خلال عقد اجتماعي ديموقراطي جديد غير مؤسس على القسر والاكراه.

    ج ـ استعادة الخطاب التأسيسي لليبرالية العربية بتأكيد الحرية شرطاً اولياً للنهضة والتقدم، ما تم تجاوزه في الحقبة الايديولوجية تحت ذرائع قومية او وطنية او اشتراكية، حيث أجّلت الحرية الى ما بعد الوحدة العربية وتحرير فلسطين او الى ما بعد تحقيق الاندماج الوطني او الى ما بعد اقامة المجتمع الاشتراكي اللا طبقي. من جديد تطرح الانتفاضات العربية اولوية الحرية وحقوق الانسان الطبيعية: حرية الرأي والتظاهر والرقابة على السلطة وتقييدها بالصالح العام ومساءلتها ومحاسبتها، الأمن والمساواة القانونية والمواطنية، حق الاقتراع وتداول السلطة، استقلال المجتمع المدني وحرية قراره.

    هذه الاولوية باتت تتقدم على ما عداها باعتبار الحرية مناط قيمة الانسان وجوهر وجوده التاريخي، الامر الذي يشكّل تحولاً نوعياً في الخطاب السياسي العربي المعاصر.

    د ـ هشاشة الاندماج الوطني في العالم العربي وتردي الدولة التسلطية العربية في بناء العصبة المواطنية وانكشاف قعرها الملغوم بالعصبويات الاثنية والطائفية والمذهبية والعشائرية، على عكس ما تشي به في الظاهر من هوية متعالية على هذه العصبويات متجاوزة للانقسامات العمودية الناخرة في صميم المجتمعات العربية، وليس ادل على ذلك مما عبر عنه من ارتباك في الآونة الاخيرة عدد من الكتاب العرب الذين عقدوا الآمال الكبار على الانتفاضات العربية ففاجأتهم الشروخ المذهبية والطائفية والعشائرية والقبلية وباتوا يشعرون بضرب من الحرج في الحديث عن مصاعب الانتقال الديموقراطي.

    هـ ـ برهنت تجربة الانتفاضات العربية الراهنة ان ثمة التباساً ايديولوجياً يحيق بنخبها وقياداتها يشكّل عاملاً اساسياً في حالة الارباك التي تعانيها، فليس ثمة خلفية ايديولوجية جذرية تثوي وراء هذه الانتفاضات كتلك التي رفدت التحولات الثورية الكبرى في عالمنا الحديث والمعاصر من ثورة الغرب الديموقراطية في القرن الثامن عشر الى الثورات الاشتراكية في القرن العشرين، كما ليس ثمة قبول تام لدى جماهير الانتفاضات أو حتى لدى نخبها اجمالا بالمبادئ التأسيسية للديموقراطية الحديثة، من المساواة المواطنية، الى المساواة التامة بين المرأة والرجل، الى الاقرار بمدنية القوانين والسلطات والأعراف، ناهيك بتصور حداثي لأسس السلطة ودور الحاكم وموقعه في المجتمع والدولة والاعتراف الجدي بحرية الرأي والاعتقاد والتفكير.

    ان تجنب التفكير بهذه المسائل الاشكالية وسواها، هو مصدر الاحباط وخيبة الأمل، فلم يكن مفاجئا اندلاع التزاعات الطائفية والأهلية في مجتمعات الانتفاضات، أو احساس شرائح واسعة في هذه المجتمعات بالغبن والقلق من عودة رموز النظام البائدبعد أن عمدت نضالاتها بالدم والتضحيات.

    و- الخيار المخادع الذي تطرحه الدولة التسلطية العربية بين اطالة امدها وبين الارهاب الاصولي، في حين ان ثمة تلازماً بين الخطابين التسلطي والاصولي، ان في رفض الآخر واقصائه او في آلية التعامل معها بسلاحها نفسه، وقد بانت المفاضلة بين التسلطية والاصولية لعبة مكشوفة ورهاناً خاسراً لا ينطلي على احد بعدما باتت الوشائج الواصلة بين الاثنتين.

    ز ـ برهنت الانتفاضات العربية للحكام العرب ان التطور والتحول سنة الكائنات وان لكل حكم أجلاً محدوداً. ادركوا ولو متأخرين ان حال الطوارئ لا يمكن ان تستمر عقوداً، وان الحاكم لا يمكن ان يظل قابعاً على كرسيه لا يبرحها إلا لأولاده رغم كل التغيرات العاصفة في عالمنا. ادركوا، ولو متأخرين، ان السلطة تداول وانها عقد بين حكام وبين مواطنين لهم حقوق وارادات، وانها لا بد ان تقيد بقوانين من صنع هؤلاء. ادركوا كل ذلك، لكن بعد فوات الاوان، حتى هبت شعوبهم معلنة جفاء انظمتهم مع منطق التاريخ واحكامه.

    هذه بعض عبر ودروس الانتفاضات العربية التي لا تني تتكشف كل يوم عن حقائق واستنتاجات ليست في حسابات الذين تصوروا ان المجتمعات العربية خارج التاريخ ولا تنطبق عليها شرائع التبدل والتغيير.

    كرم الحلو
    جريدة السفير
    27.08.2011