• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    You are currently browsing the Tajaddod Youth – شباب التجّدد weblog archives for September, 2010.

    Politics and Hizbullah’s Grim Language


    The rhetoric of Hizbullah representatives lately has been so extreme, so contrary to the conventions of courteous political exchange in even semi-democratic Lebanon, that we have to wonder how long the country can survive without a showdown to settle its contradictions.

    Whether it is Hizbullah’s secretary general, Sayyed Hassan Nasrallah, describing the Special Tribunal for Lebanon as an “Israeli project,” before demanding that the Lebanese government accept this line of argument and end all collaboration with the institution; whether it is Nawaf al-Musawi, the head of Hizbullah’s international relations department, saying that the tribunal represents a new May 17 accord for the party; whether it is the same Musawi warning that “the period that will follow the [tribunal] indictment will not be the same as the one before, and any group in Lebanon that might endorse this indictment will be treated as one of the tools of the US-Israeli invasion, and will suffer the same fate as the invader”; whether it is other Hizbullah parliamentarians directing the accusation of collaboration with Israel against their colleagues supporting the tribunal (most recently Ali Ammar in a parliamentary commission session this week); whether it is Sheikh Mohammad Yazbek declaring that Hizbullah will not “accept accusations against any [party] member [which would represent] a violation of Lebanese dignity and the implementation of a conspiracy hatched by others”; whether it is any of these statements, or all of them, the meaning is the same: Hizbullah does not acknowledge the Lebanese state as sovereign.

    That’s no surprise, you might say. Hizbullah has its own army and intelligence service, while its self-definition as a “resistance” liberates it from the usual constraints on Lebanese citizens. However, the tribunal forced Hizbullah out of the closet. Where the party once defended its actions within the framework of the state (even as it undermined the state), all pretenses ended during the struggle between the March 14 coalition and the opposition between 2005 and 2009. The armed takeover of Beirut in May 2008 confirmed that Hizbullah would fire on its fellow citizens and regarded state authority and the rule of law as thin veneers to be swept away when necessary.

    That same logic persists with the tribunal. The Lebanese tend to forget that the creation of the tribunal was initially devised as a measure to bolster Lebanon’s judiciary, by ending impunity for political murder. The tribunal, like the investigation preceding it, along with Resolution 1559, were part and parcel of a broader effort to allow the Lebanese state to manage its affairs independently of Syrian hegemony and Hizbullah’s guns.

    That is why Syria responded so violently to Resolution 1559, and why Hizbullah backed Damascus up as the Syrian order began collapsing after the Hariri killing. Time and again the Syrian regime has made clear to its Lebanese partners and its international interlocutors, including the UN secretary general, Ban Ki-moon, that it rejects the special tribunal. Syria’s foreign minister, Walid al-Moallem, echoed that thought once more in an interview with The Wall Street Journal this week, saying Damascus would oppose indictments from the tribunal, whose work he described as “politicized.”

    More worrisome is that Hizbullah’s rhetoric is being internalized by many in the Shiite community. It’s one thing to criticize and disparage the state, long a favorite pastime of the Lebanese, but it’s another thing entirely to relentlessly strike against the very props of that state – whether the supremacy of its representative government, the sanctity of the judiciary and of other national institutions, regardless of which party controls them, or the right of all individuals or groups to express themselves freely, pluralistically, without being accused of treason.

    Hizbullah has made a conscious effort in the past two decades to alienate Shiites from the state, even as it has integrated its coreligionists into state bodies, both for reasons of patronage and to better ward off efforts by governments to challenge the party’s freedom of action. This alienation, a tactic copied by Michel Aoun with his own followers, serves a double purpose: to compel Shiites (or in Aoun’s case, loyal Christians) to consider only their leaders the source of ultimate legitimacy in society; and more recently to facilitate a situation where their full takeover of the state, whose current leaders are deemed illegitimate, would be welcomed as a purgative.

    That is why Hizbullah, no less than Aoun, has been at ease with the principle of overturning the system at will. However, that kind of reasoning is inherently undemocratic, when not actually permeated with a sharp lining of demagoguery, spite, violence, and a pronounced antipathy toward peaceful debate reminiscent of countless fascist movements. These characteristics are not remotely reconcilable with the way Lebanon has historically functioned. Either Hizbullah must win out or the state will, even if the battle is a long one.

    In a 1996 interview, Nasrallah remarked that the resistance could not depend on state authority, because in such a case “there would be no resistance on the ground at all … [U]nder such conditions resistance would simple be pro forma – a resistance in name only, staged for publicity purposes, rather than genuine, serious and effective.”

    Here was a transparent statement from Nasrallah as to why the resistance must never and would never embrace the supremacy of the state. More chilling was his attitude toward the state itself, for which he reserved withering contempt as an entity inherently unserious, surely handicapped by its debilitating complexities, by the presence of divergences among its forces and the privilege to dissent. Nasrallah had spoken the words of enforced uniformity, the premise of his anti-state.

    Michael YOUNG
    The Daily Star
    30.09.2010


    Misbah Ahdab : On prépare la scène pour une discorde à Tripoli


    L’ancien député Misbah Ahdab a tenu hier une conférence de presse au cours de laquelle il a mis en garde contre les dangers de la discorde à Tripoli.
    « Qu’on fasse attention à ce qui se passe aujourd’hui. On prépare la scène à une bataille à l’intérieur de Tripoli, entre les fils de cette ville. Partout, des banderoles avec l’inscription “la colère gronde” sont accrochées. Quelle colère ? Contre qui s’exprime-t-elle ? Nous ne voyons pas de slogans similaires à Beyrouth. Nous entendons dire que nous devons faire face au Hezbollah à Tripoli. Est-ce à travers une discorde sunnito-sunnite ou sunnito-alaouite dans cette ville et au Liban-Nord qu’il faut faire face au Hezbollah ? » s’est interrogé M. Ahdab avant de rappeler que son appel à démilitariser le chef-lieu du Liban-Nord avait été considéré comme étant « inacceptable et illogique, alors qu’aujourd’hui on réclame la démilitarisation de Beyrouth ».
    L’ancien député a estimé que « la mobilisation confessionnelle menée ouvertement par le Hezbollah depuis des années ne peut pas être contrecarrée par un autre genre de provocation confessionnelle, qui ne peut, au contraire, que la renforcer ». « Ce n’est pas en encourageant l’émergence de nouveaux groupuscules armés, même s’ils revêtent un aspect local, qu’il est possible de régler le problème que posent les armes du Hezbollah à Tripoli et au Liban-Nord », a averti M. Ahdab. « C’est une recette pour détruire la ville », a-t-il insisté, avant de mettre en garde contre « une confrontation de l’extrémisme qui risque d’affecter le pays dans son ensemble » et de souligner que des incidents à Tripoli « ne renforceront pas le Tribunal spécial pour le Liban ». « Ils seraient même exigés pour en finir avec », a-t-il dit, tout en se prononçant en faveur du TSL, « un instrument de justice et non pas de vengeance ». M. Ahdab s’est ensuite interrogé sur le point de savoir pourquoi l’affaire des islamistes détenus n’a toujours pas été réglée.


    مصباح الأحدب: تصادم الاصوليات لا يبقي بلدا بل يودي بنا جميعا الى الهاوية


    رأى النائب السابق مصباح الاحدب، في مؤتمر صحافي عقده في منزله في طرابلس، “ان معالم مشهد خطير ترتسم وازمة متفاقمة تجعل كل مواطن لبناني في اي بقعة من لبنان قلقا على وطنه ومصير ابنائه”، مشيرا الى “ان هذا الخطر يرتدي طابعا خاصا لا بل طابعا داهما في طرابلس والشمال عموما..لتكون ساحة عنف وتفجير وميدانا للفتنة التي يتم التبشير بها على قدم وساق”، مذكرا بمواقفه “التحذيرية التي كانت تقابل كل مرة مع الاسف بالتشكيك السطحي او بالتحريف الكيدي”.

    وقال: “لينتبه الجميع ماذا يجري اليوم,اليوم يتم تحضير المسرح من اجل معركة داخل طرابلس، وبين اهل طرابلس، واليافطات في كل مكان تقول ان “الغضب الساطع آت”، فعلى من هذا “الغضب الساطع آت”؟ وأي غضب؟ و ضد من؟ لم نر يافطات كهذه في بيروت مثلا؟! ما نسمعه اليوم هو أنه يجب علينا ان نواجه “حزب الله” في طرابلس. هل على اهل طرابلس ان يتقاتلوا مع من كانوا معكم في شركات الامن والافواج بالامس واستغنيتم عن خدماتهم من اولاد طرابلس والشمال وذلك للانتقام من “حزب الله”؟ أيواجه “حزب الله” بفتنة داخلية سنية سنية في طرابلس والشمال او باشتباك سني علوي بين اهل المدينة؟ كيف تكون المطالبة بجعل بيروت خالية من السلاح منطقية بعد أحداث برج ابي حيدر،اما مطالبتنا نحن بعد 7 ايار مباشرة بنزع سلاح الزواريب في طرابلس كان امرا غير مقبول وغير منطقي؟”

    أضاف: “لماذا لم تبت لغاية اليوم قضية الموقوفين الاسلاميين في السجون الذين لم ينته التحقيق معهم منذ سنوات، وكنا ايضا نتهم بالتطرف عندما كنا ندافع عن حقوق المظلومين منهم وهم كثر”.

    ورأى الاحدب “ان التعبئة المذهبية التي يقوم بها “حزب الله” منذ سنوات والتي لا تخفى على احد ولا حتى هو ينكرها،لا يفشلها تحريض مذهبي مقابل بل يشد من ازرها ويزيدها فعالية”، معتبرا “أن معالجة السلاح والمنظومة العسكرية التي يقيمها “حزب الله” في طرابلس والشمال لا تكون بتشجيع قيام منظومات عسكرية مقابلة، حتى ولو ارتدت طابعا مذهبيا محليا، لان ذلك هو وصفة اكيدة لاحراق المدينة بأهلها”، ومؤكدا ان “المعالجة الحقيقية لهذه الظاهرة المرفوضة تبدأ بتفكيك كل مكوناتها على الضفتين ومحاصرتها ومنع نشاطها”.

    وأكد “ان تصادم الاصوليات لا يبقي بلدا بل يودي بنا جميعا الى الهاوية، وان حريقا في طرابلس لا يجعل المحكمة الدولية أكثر ثباتا بل قد يكون الحريق مطلوبا لدفنها. لذلك نحن اليوم نحذر من هذه التحضيرات ونعلن رفضنا لهذا الخيار وندعو الافرقاء كافة الى تحمل مسؤولياتهم الوطنية والسياسية لتجنيب المدينة والمنطقة وأهاليها ولبنان شرب الكأس المرة مجددا”.

    وقال: “آن لنا أن نتعلم العبر ونستنتج دروس الحرب الاهلية القاسية التي دفعنا جميعا اثمانها وأول عبرها أن من يشهر سلاحا في وجه شريكه في الوطن يستدعي أكثر من جيش أجنبي الى بلاده، وأن من يتوهم نصرا في حرب داخلية نتيجة قوة يستشعرها بذاته، سيكتشف لاحقا أنه اول من خسر أهله وطنه وأحلامه”. وختم: “يحاول البعض تغييب هذه القضية الأساسية وافتعال حملة ضدي لزجي في سجالات داخلية سخيفة وتافهة لا تتطابق مع خطورة المرحلة، لذا سأمتنع اليوم عن الدخول في أي سجال ولكنني احتفظ بحقي في ابداء ملاحظاتي بالنسبة لتجاوزات قيادة فرع المعلومات، ولا سيما عن ممارسات وحملات ضدي يقومون بها منذ 7 ايار 2008، وملاحظاتي في الاعلام ليست جديدة بل بدأت منذ هذا التاريخ حتى اليوم وسأسرد كل ذلك في وقته ان شاء الله”. وردا على سؤال عن موقفه من المحكمة الدولية قال الاحدب: “انني حكما مع المحكمة الدولية واعتبر انها اداة للعدالة، ولا نقول انها اداة للانتقام وهي مطلب غالبية الشعب اللبناني غير المسلح”.

    وعما جرى بالنسبة لمرافقه الشخصي، قال:”ان مرافقي هو رقيب اول في قوى الامن الداخلي وقد وضعوه اليوم تحت امرة رقيب ويعاملونه كمجند ويتحدثون عن المؤسسات، كيف ذلك”.

    وعن اليافطات الذي رفعت في طرابلس وتتهمه بالتآمر مع اللواء جميل السيد، قال الاحدب: “هذا كلام تافه، ابناء طرابلس ولبنان يعلمون جيدا انه عندما كان اللواء السيد بقوته كنت في الكارلتون والبريستول وكنت ادافع عن مساجين الضنية والجميع يعلم من كان يعمل مع السيد”.


    استسلمـــــوا… تسلمـــــوا؟


    استسلموا لتسلموا! هل هذا فحوى تصاريح حزب الله؟

    هذه مرحلة كل المخاطر والاضاليل والاكاذيب. كل ما يطرح فيها يراوح بين الاهمية القصوى والهرائية المتمادية، وهو لا يمهد اطلاقا لتسوية “وطنية”، بل يرتب المسرح لصيغة “غالب ومغلوب” مبرمجة ومتعمدة، واستنادا الى بعض التصريحات فهي صيغة “ذاعر ومذعور”. ولأن خلفية الازمة هي الاغتيالات، فإن المطروح عمليا هو صيغة “قاتل ومقتول”، وما على المغلوب المذعور المقتول سوى ان يعتذر ويعلن توبته عن السعي الى اي حقيقة او عدالة او “دولة مؤسسات” او ما الى ذلك.

    بين المهوّلين والمهوّنين، لم يعد امام اللبنانيين سوى الغاء عقولهم او اغلاقها ليتقبلوا ما سيكون، وكأن ما كان قبل الاغتيالات وبعدها، قبل الانسحاب السوري وبعده، لم يكن ابدا. بل كأن نظام الوصاية السابق كان نعمة لم يقدرها اللبنانيون الى ان تعرّفوا على بديله المحلي الذي بات يدفعهم الى استدعاء تلك الوصاية، بل الى توسلها. وطالما ان الاصيل والبديل متماهيان في الاستراتيجية الآنية، وهي الغاء المحكمة، فلا امل يعقد على اي وساطات داخلية او خارجية عربية لترجيح العقلانية. ذاك ان الوسطاء المحليين يدورون في فلك تسويق السموم واسهل الطرق لتجرّعها، غير مبالين بالاذى العميق الذي ينزلونه بالبلد وانما بمكاسبهم لقاء الخدمات التي يؤدونها. اما الوسطاء العرب فيجدون انهم ازاء حالة احتجاز رهائن يتنازعهم طرفان متضامنان (متنافسان ضمنيا) على نوع الفدية لكنهما مختلفان على كيفية التصرف بالرهائن.

    يستفاد من كلام الرئيس ميشال سليمان، في اللقاء التلفزيوني، ان الفتنة والتفجيرات والتوتر الامني اصبحت وراءنا، بمعنى انها لن تتكرر، اي انها لن تحدث. هذا تطمين من رأس الدولة وينبغي ان يشجع المواطنين على التفاؤل، وثمة من يقول ايضا إن دمشق ابلغت من يراجعونها بأن الوضع الامني خط احمر. اذاً، ما دام المرجعان الرئيسان للبلد يؤكدان ان لا انزلاق الى فتنة، فيفترض ان نصدّق. لكن ما نعرفه ان الرئيس سليمان ليس طرفا، اما دمشق فلم تتردد في اعتبار نفسها طرفا مؤيدا للضباط الاربعة باعتبار انهم سجنوا في سياق اتهامها، ونقل عنها انها مؤيدة لحليفها “حزب الله” في حملته/ معركته/ حربه على القرار الظني والمحكمة الدولية. ومع ذلك، لنقل ان لدى سوريا اسبابا – لا علاقة لها بما يجري في لبنان – تدفعها الى استبعاد الفتنة الامنية، لكن في اي خانة يمكن وضع تهويلات النائب سليمان فرنجيه بأن القرار الظني يعني حربا، وفي اي سياق تأتي مطالبته مع النائب وليد جنبلاط بـ”الغاء المحكمة”. هل هذه مجرد “آراء شخصية”؟

    ما يصدر حاليا من تهديدات وتوعدات عن “حزب الله” ذكّر اللبنانيين بما كان يقوله طوال ازمة 2006 – 2008 ثم نفّذه في 7 ايار، مع فارق ان الازمة الراهنة تعني الحزب مباشرة بما يعتبره “مؤامرة” اميركية – اسرائيلية للنيل من المقاومة وسلاحها ووجودها. وتتشابه الازمتان في ان الحزب وحلفاءه يرون كل من ليس في صفهم، او لا يتبنى خطابهم ووجهة نظرهم، مجرد ادوات في تلك “المؤامرة”. وعلى هذه “الادوات” ان تنفذ “لائحة الشروط” وإلا فإنها لن تبقى لا في “حكومة التوافق”، ولا حتى في البلد. وبما انهم يصورون القرار الظني وسيلة لضربهم والغائهم، فإنهم يريدون شن “حرب الغاء” استباقية او لاحقة لكل من يشتبه بأنه قد يلتزم القرار الظني او يتعامل مع المحكمة الدولية. وبالنظرالى السابقة، بل السوابق، ينبغي ان نصدّق ان التهديدات اصدق إنباء من التطمينات و”الخطوط الحمر”.

    في الإعلام، في المعلومات المتداولة، افكار معظمها قديم سبق طرحه عن اسقاط الحكومة وتنصيب اخرى بديلة، ارتكازا على انتقال الاكثرية النيابية حسابيا من جهة الى اخرى، هذا اذا كان هناك اهتمام حقيقي بالحصول على “ثقة” المجلس النيابي، طالما ان الامر سيتم اساسا بمنهج انقلابي. والهدف من هذا السيناريو ان تكون الحكومة العتيدة المطواعة قوة ضاربة تتخذ كل القرارات التي يصعب على الحكومة الحالية المبادرة اليها من الطلب الى مجلس الامن الغاء المحكمة الدولية، الى تغيير الوجوه في القضاء والامن الداخلي، الى تبني قضية شهود الزور (او بالاحرى بعضهم وفقا لانتقائية غير مسيسة!) لمعاقبة من لقّنهم لاتهام سوريا وليس “حزب الله”، واخيرا الى وضع الاغتيالات السابقة والتي قد تستجد في ملف الاجرام الاسرائيلي…

    تصوروا كل هذه الخطوات التي – وهي ممكنة جدا – ستنفذ مع الحفاظ على مقولة “الوضع الامني خط احمر”، اذ لن يُتّبع فيها اي اخضاع ولن يُستخدم سلاح ولن يُهاجم اي بيت ولن تُحاصر اي منطقة ولن تُحتل اي احياء او مقار ولن يختفي احد ولن يُقتل احد… لكن لماذا يمكن ان يحصل كل ذلك؟ ببساطة، لأن البلد مستباح من ابنائه ومن الآخرين. وببساطة ايضا، لان الاستباحات اليومية ولو بالكلام للدولة ورموزها، من دون ان تكون هناك اي هيبة لقانون تجعل الاستباحات بالسلاح اقرب الى النزهات طالما ان المستهدفين عزلاء.

    يستطيعون القيام بمثل هذا الانقلاب للثورة على “الظلم” الآتي على متن القرار الظني، لكنهم لن يعرفوا الى اين يمضون من بعده، ولا كيف سيتعايش النفوذان السوري والايراني اللذان يفترض ان يغطياه ويرعياه ويسيراه الى مآله المظفر. وفي اي حال، عرض الانقلابيون الممكن والمستحيل والمستهجن وكل ما يستعصي على التصور مما سيقدمون عليه. وسواء فعلوا او لم يفعلوا، فإنهم ابلغوا من يلزم انهم فوق الدولة وفوق النظام والقانون، وبالتالي فما على المستهدفين سوى ان يستسلموا ليسلموا… ولن يسلموا!

    عبد الوهاب بدرخان
    جريدة النهار
    29.09.2010


    Holà, Salomon !


    Michel Sleiman est ce qu’on appelle un homme avisé, prudent, qui passe pour faire bien attention où il met les pieds.

    Choisi pour succéder, à la tête de l’armée, au général Émile Lahoud devenu président, il traverse sans encombre, dans un quasi-anonymat pourrait-on même dire, cette tranche de tutelle syrienne sur le Liban. Lors du séisme de 2005, il veille admirablement au déroulement pacifique des manifestations du centre-ville de Beyrouth, organisées sous le signe de la révolution du Cèdre. Bien moins admirable cependant sera le laxisme de la troupe face aux graves atteintes à l’ordre public survenues trois ans plus tard dans la partie ouest de la capitale.

    Propulsé à son tour du QG militaire de Yarzé au palais présidentiel de Baabda, Michel Sleiman paraît aussitôt déterminé à assumer à fond son personnage de président de consensus, de rassembleur, de modérateur s’efforçant d’arrondir les angles, multipliant les rencontres autour de la table du dialogue national, ménageant la chèvre et le chou, donnant du marteau, comme on dit savoureusement chez nous, tantôt sur le sabot de la bête et tantôt sur le fer.

    Tant devant l’Assemblée générale de l’ONU que durant son actuelle visite officielle au Mexique, le chef de l’État a brillamment plaidé la cause du Liban, insistant sur l’urgente nécessité d’un règlement juste et global du conflit arabo-israélien. Il a eu la main moins heureuse hélas, dès lors qu’il a tâté de l’interview télévisée, telle celle accordée à la chaîne New TV. Quand en effet le président du Liban, de tout le Liban, entreprend de chapitrer le tribunal de La Haye, quand il l’appelle à rétablir sa crédibilité, à se garder de toute politisation, à éviter toute hâte et à ne négliger aucune piste, c’est qu’il considère que la juridiction internationale est effectivement bien malade et qu’elle ferait bien de suivre ses judicieux conseils. C’est surtout qu’il s’aligne inexplicablement, outrageusement même, sur les ennemis déclarés du tribunal, clients avérés de Damas, de Téhéran ou des deux. C’est qu’il s’oppose objectivement à l’écrasante majorité des Libanais qui voient au contraire dans le TSL un pas décisif vers l’édification de l’État de droit, de l’État tout court, loin des coups des assassins. Et qui refusent d’avoir à choisir, comme veulent les y acculer les maîtres-chanteurs, entre la justice internationale et une mensongère, et par définition précaire, stabilité.

    Quand par ailleurs le président du Liban s’en prend à la même Finul qu’il portait hier même aux nues, on croit entendre un responsable sûr de sa puissance et qui n’a que faire du providentiel écran protecteur des Nations unies. Et le président achève de heurter l’opinion quand il passe complaisamment l’éponge sur la récente razzia armée du Hezbollah sur l’aéroport de Beyrouth, quand il n’y voit qu’une certaine manière de protester contre la convocation judiciaire dont a fait l’objet le général à la retraite Jamil Sayyed …

    Sur les problèmes de l’heure, et dans la pire des hypothèses, on pouvait s’attendre du bien nommé Sleiman à quelque plat jugement à la Salomon. On a vu au contraire cet homme si soucieux pourtant de ses foulées mettre les pieds dans le plat. Et même trois fois plutôt qu’une.

    Issa GORAIEB
    L’Orient-Le Jour
    29.09.2010


    مذهبية… وتآمر


    ليست التناقضات والشعارات الديماغوجية جديدة على المساقات السياسية في لبنان. ولا هي حكر على أطراف دون سواها.

    لكن بعض عيّناتها المستجدّة تظهر تفوّقاً واضحاً لـ”حزب الله” على خصومه، وتظهر في الوقت عينه مأزق الحزب بين فائض قوّته (وصعوبة تحمّل الصيغة اللبنانية الهشّة لفائض قوة مماثل)، وبين عجزه عن فرض ما يريد من دون تحويل الفائض المذكور من مخزون احتياطي الى ممارسة عنفيّة مباشرة.

    ولعل استعراض بعض مقولات “حزب الله” الأخيرة يبيّن المدى الذي بلغته المبالغات بتناقضاتها وباحتمالاتها.

    – فأن يأتي استنكار التعبئة المذهبية (الموجودة فعلاً والخطيرة والمُستنكرة) على ألسنة المنتمين الى حزب هو تعريفاً مذهبي (أي أنه ليس فقط في تكوينه الاجتماعي وفي دوره السياسي داخل النظام القائم على تمثيل الطوائف مذهبياً فحسب، بل أيضاً في مرجعيته الدينية وفي إيديولوجيته وطقوسه وممارساته ومؤسساته وتعبئته وارتباطه الخارجي العضوي)، فالأمر يصبح الى الشكوى من النفس أقرب منه الى أيّ ذمّ آخر.

    – وأن يأتي شجب التعامل مع إحدى الرئاسات بوصفها مرجعية مذهبية قبل كونها مؤسسة من مؤسسات الدولة من قِبَل من بارك إقفال مؤسسة ثانية على مدى أشهر طويلة لاعتباره رئاستها وقفاً لتمثيله المذهبي المهدور، فالأمر يصير عبارة عن نقد ذاتي متأخر، ولو أنه يصحّ أيضاً في من ينتقدهم اليوم.

    – وأن يُعدّ اجتياح المطار أمنياً وتنظيم مؤتمر صحافي مسلّح لضابط سابق يتهدّد فيه ويتوعّد قضاة ومسؤولين حاليين في الدولة وأجهزتها بأخذ “حقّه منهم بيده”، أن يعدّ ذلك دفاعاً عن الدولة وحماية للقضاء، فالمشهد يمسي ضرباً من ضروب الاستفزاز المقيت (الذي لا يولّد غير المزيد من التشنّج المذهبي والدفع نحو الاحتقان).

    – وأن يصير النقاش حول صلاحيات الأجهزة الأمنية واختصاصاتها اتهاماً لأحدها “بالزعرنة” والخروج على القانون ووصفه بالميليشيا من قبل من نفّذ 7 أيار (أو أيّدها) وما تخلّلها من سقوط عشرات الضحايا وتدمير الأملاك الخاصة والعامة ورفع مستوى التوتر الأهلي، ففي الأمر استغفال يبعث على السخرية.

    الأنكى أن الردود على كل ذلك تأتي متخبّطة، وتبدو يتيمة بغير أفق سياسي.

    وبين الاستفزاز والصراخ وفائض القوّة من جهة، والتخبّط ووهم اللجوء الى سقوف إقليمية لحجب “الفتنة” من جهة ثانية، مؤشّر إضافي على التصدّع والتهتّك المحدقين بنا، اللذين لا يحتاجان لا لقرار ظنّي ولا لمؤامرات و”شهود زور” وأفعال ندامة ومهانة ليشعلا حرائق في ديارنا…

    زياد ماجد
    NOW Lebanon
    28.09.2010


    Picture of the Day: Blocking the Funding of the Special Tribunal for Lebanon


    Armand Homsi in An-Nahar (September 28th 2010) describes the current dynamic at the Finance and Budget parliamentary committee’s discussion of the 2010 draft budget law, and at the Council of Minister’s discussion of the 2011 draft budget law regarding Lebanon’s share of the STL’s funding.


    تمارين في الرقص على حافة الهاوية


    في نهاية الاسبوع الماضي وصلت الامور الى حافة الهاوية، قبل ان تتراجع قليلا … (الى حين؟). الحمد لله لم تسقط نقطة دم واحدة، لكن المشهد كان مرعبا، اكثر رعبا من اي شيء شاهدناه خلال السنوات العشرين الماضية، من الاغتيالات والاعتصامات والاشتباكات والقلاقل التي عصفت بنا تباعا… وحتى الحروب الاسرائيلية. في ويك أند 17-18 أيلول، شاهدنا علامات الحرب الاهلية الزاحفة: نواب منتخبون يحرضون على خرق القانون، دولة تتهاوى ومؤسساتها واجهزتها تحت وطاة السلاح، وسلاح ضل طريقه وابتعد كثيرا كثيرا هذه المرة عن العديسة وشبعا ومارون الراس. والاخطر من ذلك كله، والمستجد، هذا التمترس السريع والتلقائي خلف اسوار الطائفة او المذهب، اكان بداعي الذعر او بتوهم ردع الخصم.

    نقول “الاخطر”، لأن هذا التمترس وما اخرج خلاله من تعابير ورموز ومشاعر، يعلن ولادة “الطرف الثاني” المتأهب والمتحفز، “الطرف الثاني” الذي من دونه لا تحصل رقصة التانغو كما يقول المثل الاميركي، وذلك بمعزل عن ميزان القوى المختل راهنا بين هذا “الطرف الثاني” الوليد و”الطرف الاول” المؤسس. فالحروب الاهلية تسخر من موازين القوى القائمة لدى لحظة التأسيس. ولنا من حروبنا الاهلية الطويلة، القديمة والحديثة، ما يكفي لتأكيد هذه المقولة. التسلح ليس بمشكلة، والتدرب ليس بمشكلة. في قاموس الحرب الأهلية، الرغبة والارادة هما الاساس. والمتحمسون للرقص يحدوهم دائما الامل ان نتائج الحروب لا تكون دائما على شاكلة بداياتها.

    ونقول “المستجد” أيضا، لأننا لم نشهد مثله منذ انتهاء حروبنا الاهلية رسميا عام 1990، وحتى في “ذروة” 7 أيار 2008. توخيا للدقة، لا بد من الاشارة الى اننا شاهدنا شيئا من هذا القبيل في الجبل الذي هب دروزه يومها للدفاع عن “الارض والعرض”، لكن وليد جنبلاط سارع الى خنق هذا “الشيء” في مهده في أقل من خمسة ايام على ولادته، اي في 11 أيار. وحسنا فعل. وبعضهم يقول انه فعل أكثر مما يلزم، لكن هذا بحث آخر.

    نحن اذن اليوم امام ولادة “طرف ثان” يجاهر باستعداده لمقارعة حزب الله على الارض التي طالما احتكرها وحيدا بين المجموعات اللبنانية خلال السنوات العشرين الماضية، اي ارض السلاح والعنف المسلح، هذا السلاح الذي لم يمتلك حزب الله شجاعة التخلي عنه بعدما ادى دوره التاريخي او تسليمه للدولة وهو في ذروة انتصاراته، الانتصار الاول عام 2000 والانتصار الثاني عام 2006. فغدا عبء” على اصحابه، وعائقا امام قيام الدولة، وبيدقا في لعبة الامم، ومصدر تهديد مصيري في نظر العدد الاكبر من اللبنانيين، حتى اولئك الذين يمالقون حزب الله من اجل الاستفادة من فائض القوة الذي يملك سعيا الى تكبير حصتهم من فتات الحقائب الوزارية والمقاعد النيابية.

    والمفارقة ان سعد الحريري اليوم، حتى ولو قرر، ليس قادرا على الأرجح بأن يقوم بما قام به وليد جنبلاط في 11 أيار 2008، لأسباب لا تخفى على أحد. فلا السنة هم الدروز، ولا زعامة سعد الحريري كزعامة وليد جنبلاط، ولا التنازلات المتناسلة منذ مخاض تشكيل الحكومة او الضغط الامني المتواصل او التمدد الجغرافي لسلاح حزب الله تحت مسميات عدة ولا الشعور بالخديعة والقهر المسلح ولا البيئة الاقليمية المتفجرة ساعدت في تعطيل مساعي الساعين الى النفخ في التعبئة المذهبية والطائفية او تهدئة روع أهل السنة الذي استفاق في 7 أيار.

    والمفارقة الاخرى ان القيادة الميدانية او الفعلية لهذا “الطرف الثاني”، الشريك الضروري كما أسلفنا من اجل الشروع في “تانغو” الحرب الاهلية المدمرة، هذه القيادة لن تكون لدى آل الحريري، ولا اي من البيوتات السياسية الاخرى التي يعرفها اللبنانيون، وحتما ليس لدى نائب طرابلس المقدام الذي تطوع للنطق باسم هذه الحالة، بل ستكون على الارجح لدى “امير” ما او مجموعة “امراء” على غرار عراق ما بعد صدام.

    فهل هناك في صفوف حزب الله ممن تسنى لهم الاقتراب في الايام الاخيرة من حافة الهاوية، خصوصا اولئك الذين واكبوا عودة اللواء جميل السيد المظفرة الى مطار بيروت غصبا عن الدولة اللبنانية وقهرا لقضائها، هل هناك من اغتنم فرصة الاقتراب من الحافة لاستراق النظر الى أسفل الهاوية؟


    I Resist; You Don’t Exist


    The feeling of being stepped on as a citizen or humiliated to the core is one that cannot be underestimated in today’s Lebanon. It is difficult to overcome the challenges facing those of us who live in this accursed region without the protection of state institutions. But any semblance of the state, again in a region where the notion of the state is so often a moveable feast, has been systematically crushed, the latest example being Hezbollah’s total disregard for national security when it broke into Rafik Hariri International Airport last Saturday to pick up the former head of General Security, Jamil as-Sayyed, when he returned from Paris.

    What is left to hold onto in a country controlled by an arrogant and sectarian militia that protects itself with Iranian arms, deludes itself that it has the unyielding support of the Shia community and believes that it can thrive on the past glories of its war of resistance against Israel?

    Indeed, the Resistance was supposed to solely resist the Israeli occupying forces in South Lebanon, and despite the reservations many people had regarding the ideology and evolution of Hezbollah, the Party of God fulfilled its mandate in 2000 and won the thanks of a grateful nation.

    So what has happened since then? When Hezbollah inherited the Lebanese political scene from the Syrians in 2005, it focused its efforts on fighting the Lebanese government, its institutions and its people.

    Its “divine victory” against Israel in 2006 could not be questioned, and Hezbollah became greedier and more arrogant. It wanted everything, and the power game got ugly. Today, it has exceeded itself, even by its own outrageous standards.

    To be fair, the mask of the Resistance fell away over two years ago on May 7 on the streets of Beirut and days later in the Druze Mountains. We’ve been trying to resist it ever since, but the tools we made in 2005 have been taken from us one by one. The May 7 attempted coup, an imposed government of so-called national unity and the Saudi-Syrian “deal” are just a few of the events that have slowly eroded the gains of March 14, 2005, and today all we have to cling to is the hope that the Special Tribunal for Lebanon (STL) ensures that justice prevails.

    However, this last hope is under attack every day by Hezbollah because the party wants to put an end to the court, and when Hezbollah demands something from the Lebanese, it is not enough to say no. “No” is tantamount to treason because it is “no” to the Divine Resistance. “No” means a long fight that will more often than not unfold into lethal mayhem.

    Because of its resistance activities, Hezbollah feels it has the right to hijack the country and force its agenda on all Lebanese, because we are nothing more than its mignons. Because the Resistance insists it is cut from more honorable cloth, the rest of us have to endure the wounds – physical and mental – that have been inflicted upon us and give up our right to try to know who has been killing our leaders since February 14, 2005. Simply, Hezbollah does not want the STL to find out the truth.

    Because of the Resistance, Lebanon has to bury its potential to grow as a hub of freedom, development, co-existence and culture in the region. Hezbollah prefers Lebanon to be a battlefield for regional confrontation. Without conflict it is nothing.

    Because of the Resistance, the government and state institutions cannot make or implement sovereign decisions. It cannot even issue an arrest warrant for Sayyed when he defames the prime minister. Hezbollah wants Sayyed to say what he said and wants to send a message to the Lebanese authorities that Hezbollah is the final decision maker on everything.

    Hezbollah won’t stop repeating the phrase forced into the ministerial statement that the defense of Lebanon consists of the army, the Resistance and the people, although more than half of the Lebanese (as it was established in the parliamentary elections in 2009) do not want to resist. As for the rest, they are merely expected to applaud and blindly follow instructions.

    Today Hezbollah wants to put an end to the course of justice, but the party’s ego stops it from seeing that the urge for revenge can easily replace justice. Revenge does not need evidence and does not differentiate between the killer and the community he comes from.

    If the STL is abandoned at the barrel of a gun, the Shia, all of the Shia, will be punished for a crime no one knows who committed. Does Hezbollah really want this to happen to those who have already sacrificed enough for their so-called party? Who will then save the Lebanese from the poisoning hatred that expresses itself every day in Sunni-Shia neighborhoods of Beirut?

    Hezbollah has convinced everyone that the Shia stand behind it no matter what happens, and now the human shield it has been protecting itself with for years will have to once again pay the price for the party’s arrogance, with more blood and more tears.

    The fault is not only Hezbollah’s, as nobody has tried to understand the Shia community’s dynamics, which are more complicated than what Hezbollah is trying to convey. This misconception can make the urge for revenge that much more aggressive and primitive.

    The only tool we are left with in order to avoid revenge is the STL. We need to hold on to it, stand up for it and trust it. The fear we feel today should push us to break the stereotypes we have of each other instead of adopting them as an excuse for vengeance.

    Civil wars can start because of preconceived ideas, and we know better than most how brutal and long civil wars can be. Have we learned nothing from our past?

    Saadallah Wannous, a Syrian playwright and intellectual, said before he died in 1997: “We are dominated by hope.” In Lebanon, we have no choice but to stay hopeful, because if we don’t, we will lose ourselves.

    Hanin GHADDAR
    NOW Lebanon
    27.09.2010


    مَن يراهن على سقوط شعب 14 آذار كمن يراهن على سقوط نصف الوطن


    من يراهن على سقوط شعب 14 آذار كمن يراهن على سقوط نضف الوطن

    في المنتديات السياسية وفي اللقاءات وفي الاجتماعات والنشاطات، يطرح الجميع قضيةً للنقاش وهي: هل شعب 14 آذار ما زال موجوداً؟ منذ خمسة أعوام لم يُطرَح إشكال كمثل هذا الإشكال، والسبب في ذلك يعود الى ان شعب 14 آذار ليس حزباً ولا تجمعاً ولا تكتلاً ولا تقاسم الجبنة، بل “وجدان شعبي” يزول بزوال الشعب، وتلك هي صعوبة القضاء على هذه الحركة.

    قد تكون للأحزاب حسابات سياسية وقد تكون للكتل مصالح انتخابية، وعلى هذا الأساس يمكن التفاوض مع الأحزاب ومع الكتل وفق حساباتها ووفق مصالحها، لكن الصعوبة الحقيقية تكمن حين تكون هناك نية للتوجه الى الشعب، فعن أي مصالح يمكن الحديث في هذه الحال؟

    شعبُ 14 آذار الذي فاق المليون وأثبتت كل الاستحقاقات انه بهذا الحجم وأكثر، هذا الشعب كيف تمكن مفاوضته وهو عرف وجرّب سياسييه؟ هل يتحدثون مع مليون مواطن وأكثر؟ ان العقدة الحقيقية التي تواجه السياسة وبعض السياسيين في لبنان اعتقاد البعض ان باستطاعتهم أخذ الناس بالجملة، الناس لا يؤخَذون هكذا، الناس عفويون يعرفون الحقائق والثوابت أكثر من السياسيين ولا يخلطون معها المصالح والمكاسب والسلطة كما يفعل السياسيون، وبهذا المعنى فإن مَن يراهن على سقوط شعب 14 آذار فانه لا يراهن على سقوط حركة أو حزب أو تجمّع أو تيار بل على سقوط شعب، فهل بالامكان تحقيق ذلك؟

    الشعوب لا تسقط، الأنظمة وحدها هي التي تسقط وكذلك الحركات والأحزاب، ولأن 14 آذار هي شعب قبل أن تكون اي شيء آخر.

    وهناك حقيقة يجب أن تكون ماثلة أمام الجميع وهي ان القوى السياسية هي التي تستمد القوة من شعب 14 آذار وليس العكس، ولعل هذا هو سر قوة على صمودها، فحين نزل المليون ونصف المليون في 14 آذار من العام 2005 فانهم لم ينزلوا بناء على دعوة أحزاب أو تكتلات بل انطلاقاً من وجدانهم الوطني.

    حين يبلغ اصرار الناس هذا المنحى وهذا المستوى لا يعود النقاش يدور حول صوابية أو عدم صوابية خيارات الناس بل حول السبل التي من خلالها يمكن لهم تحقيق الأهداف التي يصبون اليها. قبل تلك التظاهرة المليونية لم يشهد لبنان هذا الحشد في أي تظاهرة على رغم كل الامكانات التي كانت توضَع من أجل النزول الى الشارع، جاء ذلك التاريخ فنزل الناس ولا شيء حرّكهم الاّ الحافز والدوافع المعنوية وليس أي شيء آخر.

    اليوم، هذه الحركة المليونية بإمكانها الصمود أمام تحديات وجودها وأن تُعيد الكَرّة، فاذا حُسب حساب كل الأطراف السياسية فإنّ ما لم يُحسَب حسابه هو هذه الحركة التي هي فوق الحسابات.

    إلهام فريحة
    جريدة الأنوار
    27.09.2010