• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    You are currently browsing the Tajaddod Youth – شباب التجّدد weblog archives for May, 2008.

    About Past Governments


    The Past has been and still is a major source from where the aounists feed in terms of popularity, they use it to attack the opposite camp which is currently the March 14 camp. One of the issues used by Aoun is the role of the past governments in the current situation on the economic and political levels. He attacks the pillars of March 14 and tries to make them seem responsible for this whole situation. Let us however examine the things more closely. Let us go back to those past governments and to their ministers.

    Starting from the first government headed by Rafic Hariri.

    A- 4th government under Elias Hrawi, Headed by Rafic Hariri:

    Ministers that are in the current opposition: Mahmoud Abou Hamdan, Bassam Mourtada, Michel Samaha, Mikhael Daher, Fares Boueiz, Bechara Merhej, Abdallah Amine, Anwar Khalil, Chahe Barsoumian, Ali Osseiran, Rida Wahid, Sleiman Frangieh, Elie Hobeika.

    Ministers that are currently in the March 14 alliance: Rafic Hariri, Fouad Siniora, Hagop Demirjian, Nkoula Fattouch, Marwan Hamadeh, Bahij Tabbara, Walid Jumblatt, Omar Miskawi.

    Total for opposition: 13

    Total for March 14: 9

    B- Fifth government under Elias Hrawi, Headed by Rafic Hariri:

    Ministers in the current opposition: Ali Khalil, Mahmoud Abou Hamdan, Ali Hrajli, Yassine Jaber, Abdel Rahim Mourad, Chahe Barsoumian, Asaad Herdane, Elie Hobeika, Fayez Chokor, Anwar El Khalil, Fares Boueiz.

    Ministers that are currently in the March 14 alliance: Walid Jumblatt, Fouad Siniora, Rafic Hariri, Nadim Salem, Omar Meskawi, Bahij Tabbara, Marwan Hmede, Nkoula Fattouch, Robert Ghanem.

    Total opposition: 11

    Total March 14: 9

    C- 6th government under Elias Hrawi:

    Ministers in the current opposition: Mahmoud Abou Hamdan, Ali Hrajli, Yassine Jaber, Ayoub Hmayed, Sleiman Franjieh, Chahe Barsoumian, Asaad Hardan, Talal Erslan, Ghazi Seifeddine, Elie Hobeika, Fares Boueiz, Bchara Merhej.

    Ministers that are currently in the March 14 alliance: Rafic Hariri, Bassem Sabeh, Akram Chehayeb, Nkoula Fattouch, Bahij Tabbara, Omar Meskawi, Fouad Siniora, Walid Jumblatt, Nadim Salem.

    Total opposition : 12

    Total March 14: 9

    D- First government under Emile Lahoud, headed by Salim Hoss

    This government didn’t contain any minister from the current March 14, they were all from the current opposition or neutrals.

    E- Second government under Emile Lahoud, headed by Rafic Hariri

    Ministers in the current opposition: Jean Louis Kerdahi, Michel Moussa, Abdel Rahim Mourad, Mahmoud Hammoud, Ali Abdallah, Karam Karam, Asaad Dyab, Sebo Hovnanian, Sleiman Frangieh, Ali Kanso, Talal Erslan, Bchara Merhej, Nazih Baydoun.

    Ministers that are currently in the March 14 alliance: Rafic Hariri, Fouad Siniora, Fouad al Saad, Bahij Tabbara, Michel Feraoun, Marwan Hmede, Samir Aljisr, Bassel Fleihan, Ghazi Aridi.

    Total opposition: 14

    Total current March 14: 9

    F- Third government under Emile Lahoud, headed by Rafic Hariri

    Ministers from the current opposition: Jean Louis Kerdahi, Michel Smeha, Michel Moussa, Karam Karam, Mahmoud Hammoud, Ali Hassan Khalil, Ali Abdallah, Asaad Dyab, Sebo Hovnanian, Sleiman Frangieh, Elie Skaff, Ayoub Hmayed , Asaad Herdane, Talal Erslan, Khalil Hrawi, Assem Kanso, AbdelRahim Mrad, Michel Moussa, Fares Boueiz.

    Ministers that are currently in the March 14 alliance: Rafic Hariri, Fouad Siniora, Marwan Hmede, Ghazi Aridi, Bahij Tabbara, Abdallah Farhat.

    Total opposition: 19

    Total March 14: 6

    G- Fourth government under Emile Lahoud, headed by Omar Karami

    There were no ministers of the current March 14 alliance in this government, they were all from the current opposition.

    Conclusion

    The current opposition formed a majority or at least a larger number of ministers in all of the governments after Taef, this topic is not trying to take responsibility from anyone regarding any action taken in the past, especially not any of the current March 14 members. Its aim is to shed light on the inconsisteny of Michel Aoun, and the lack of any rationality behind his attacks.

    How can Aoun attack March 14 for its role in past governments when he is currently allied with the figures who had the majority in those same governments?

    Note: You can find a detailed breakdown of all Lebanese governments from 1943 to 2005 in our Library.


    Samir Kassir’s 3rd Memorial – June 1st, 2008


    Sunday, 1 June, 2008
    9:30 amto11:00 am

    A memorial mass will be celebrated in tribute to March-14 Martyr Samir Kassir, on Sunday, June 1st, 2008 at 9:30 AM, in Mar-Mitr Greek Orthodox Church, Achrafiyeh.

    في الذكرى الثالثة لاستشهاده، يقام قداس عن راحة نفس شهيد انتقاضة الاستقلال سمير قصير، يوم الأحد 1 حزيران 2008 الساعة 9:30 صباحاً، في كنيسة مار متر للروم الأرثوذكس في الأشرفية.


    خياران برسم المتفاهمين


    في محاضرة بعنوان المقدس وغير المقدس في الدولة الإسلامية قال الشيخ محمد مهدي شمس الدين : “في الفكر والفقه الإسلاميين، الدولة كلها غير مقدسة نعني بالمقدس المطلق والعبادي أو ما يتصل بالشأن الديني المحض. وغير المقدس هو السياسي هو النسبي والزمني، مشروع الدولة غير مقدس، إنه مشروع ناشئ من طبيعة الوظائف التي تقوم بها الدولة”.

    وفي حوار آخر عام ١٩٩٤ يقول ما يلي: “الخشية القائمة الآن لدى العلمانيين لها ما يبررها إذا أردنا أن ننتج دولة على غرار تلك الدول: دولة شمولية بالمصطلح الحديث أو دولة سلطانية بالمعنى التاريخي. أنا كفقيه مسلم وإسلامي لا أوافق أبداً على قيام دولة من هذا القبيل ولا أراها إسلامية وأفضل عليها أي صيغة تتم برضا الناس واختيارهم”.

    وفي مكانٍ آخر يقول “الخطاب الإسلامي المعاصر خطاب تجريدي بصفته العامة” ويقول إن “هذا الفكر خصوصاً في مسائل الاجتماع السياسي كمشروع الدولة والنظام السياسي والحكم، ارتكز إلى خلفية كلامية لم تعد موجودة مطلقاً، فلم يبق له مرتكز في الواقع المعيشي. ففي الإطار السني ارتكز الخطاب الإسلامي في مفهوم الدولة والسلطة إلى نظرة الخلافة أي استند إلى الموروث النظري الفكري والفقهي والتنظيمي الذي صيغت به نصوص ما يعرف بالأحكام السلطانية. وفي الإطار الشيعي ارتكز الخطاب إلى نظرية الإمامة وهذه النظرية هي نظرية أصيلة في التكوين المعتقدي الشيعي ولكنها نظرية استثنائية وهي ليست دائمة في الحضور اليومي والعملي. لذا فإنه لا يمكن في عصرنا الاتكاء على كلتا النظريتين بل لا بد من الاتكاء على نظرية سياسية عامة ومن خلال التعلم من تجارب التاريخ العالمي والواقع الحاضر”.

    هذا الكلام ومما لا شك فيه يحمل في طياته وخصوصاً في الجزء الثاني منه الكثير من قيم الديمقراطية وينتمي أصلاً إلى هذا الخط الديني – التقدمي إذا صح التعبير – العديد من رجال الدين الشيعة في لبنان.

    في مقابل هذا الخط نجد عند الطرف الآخر الخط الذي يمثله حزب الله. ولنأخذ في هذا المجال الكلام الذي أورده الشيخ نعيم قاسم في كتابه “حزب الله التجربة المنهج المستقبل”. يقول: “جرى استفتاء سماحة الولي الفقيه الإمام الخامنئي (حفظه الله) حول المشروعية في الانتخابات النيابية بعد تقديم اقتراح اللجنة، فأجاز وأيد. عندها حسمت المشاركة في الانتخابات النيابية ودخل المشروع في برنامج وآلية الحزب.”

    التناقض واضح. فمن جهة نرى خطاً يعتبر خيارات الناس في ما تريده الحَكَم وهنا الحديث من وجهة نظر دينية، ومن جهةٍ أخرى نرى خطاً يعتبر أنه من الضروري استفتاء مرجع ديني من أجل المشاركة في ما يؤسس الدولة اللبنانية. في الحالة الأولى الدولة اللبنانية مشروعة لأنها خيار اللبنانيين، في الحالة الثانية هي مشروعة لأن الولي الفقيه قرر ذلك.

    لست في رأيي هذا في وارد التعدي على حرية حزب الله أو من يريد من الأفراد اتباع هذا الخط الديني (علماً أني لا أملك أي سلاح للتعدي على حرية أحد)، بل على العكس أنا أدافع عن حقهم بأخذ خياراتهم لكني أسأل هنا مناصري تيار ميشال عون، أي من هذين الخيارين تفضلون؟

    وأيهما برأيكم يتناسب أكثر مع تركيبة لبنان؟ والسؤال نفسه بالمناسبة مطروح على العديد من أبناء الطائفة الشيعية، وأنا لست هنا في وارد تعداد الأسباب التي تدفعهم للتصويت على خيار، هم على الأرجح يعرفون تناقضه مع مشروع الدولة اللبنانية.

    السؤال الآخر المطروح أيضاً على أنصار العماد عون هو التالي: هل بمناصرة الخيارات المتطرفة والبعيدة عن مشروع الدولة يكون الدفاع عن الدولة؟ (لن أقول المسيحيين الذين تدّعون الدفاع عنهم لأني مؤمن بأن الدولة هي من يدافع عن مختلف الطوائف والجماعات، وهي من يضمن حريتهم).

    وحتى لا يبدو كلامي وكأنه موجه ضد طائفة بعينها، فهو معني بأي خيار – في أي طائفة – يحاول إيجاد مشروع خارج كنف الدولة، التي تبقى رغم كل شوائبها رمزاً للعقد اللبناني والرغبة في العيش، طوائف ومجموعات، سوياً،ً وهذا أعلى وأهم من أي فتوى، على الأقل من وجهة النظر الأولى التي عبر عنها الإمام شمس الدين. فأي من هاتين الوجهتين تتناسب مع مشروع الوطن؟

    كلام برسم المتفهامين!


    Iranian Revolutionary Guards’ next target: Nigeria !


    After Lebanon’s Hizbollah, Palestine’s Islamic Jihad, Iraq’s Mehdi Army, Bahrein’s Hizbollah… The next target for the Iranian Revolutionary guard seems to be Nigeria.

    Nigeria is an easy target… Many tribes fight over vast pieces of Oil rich lands. Those tribes need weapons and military consultancy in order to have the upper hand in the battle.

    Check the pictures… And notice the similarities with Hizbollah’s marches in Lebanon (Uniforms, Leaders’ look alike, Pictures displayed ….)

    Even the bodyguards look alike !

    Hizbollah_Nigeria4

    Hizbollah_Nigeria3

    Hizbollah_Nigeria6

    Hizbollah_Nigeria1

     

     

     

     

     

    Hizbollah_Nigeria2

     

     

     

     

    Hizbollah_Nigeria5

    Hizbollah_Nigeria8

    Hizbollah_Nigeria7

    Hizbollah_Nigeria9

     

     

     

     

    Photos Credits: World Defense Review


    Siniora is Back


    Seniora is Back

    He hardly ever left

    Welcome back, Mr. Prime Minister.


    نقاش هادئ… لخطاب صاخب مليء بالتناقضات


    رد السيد حسن نصرالله اليوم على خطاب قسم رئيس الجمهورية الجديد ميشال سليمان. برده هذا، وضع نصرالله خطوطه الحمر ورسم حدود الممكن للرئيس ولحكومات العهد، بغض النظر عن أي حوار، أي انتخابات وأي موقف لبناني.

    من الضرورة بمكان تفنيد ما قاله السيد حسن نصرالله، ورغم تواضع قدراتنا بالتواصل والبروباغاندا مقارنةً بإمكانيات حزب الله، وذلك مساهمة في مواجهة آلة التعمية وتحريف الحقائق وفرض منطق القوة. تكلم السيد نصرالله اليوم ببراعته المعهودة وأكد قدرته على حبك التناقضات بصياغة شعبوية بامتياز.

    في ما يلي نقاش هادئ وهادف للتناقضات التي وردت في كلمة السيد حسن نصرالله أمام حشود حزب الله في الضاحية، مساء 26 أيار.

    في الجزء الأول من خطابه، قال أمين عام حزب الله: المقاومة لا تنتظر إجماعا وطنيا وشعبيا إنما يجب أن تحمل السلاح وتمضي لانجاز واجب التحرير بالسلاح والدم والتضحيات الغالية، ليس هناك إجماع وطني على الحياد ولا على العمالة ولا على التعاون ولا على اللامبالاة إذا أي خيار لا يحظى بإجماع وطني وكل مجموعة تأخذ خيارها وتمضي وتمشي وهذا ما حصل في لبنان”.

    أما في الجزء الأخير، ناقض ما قاله في الجزء الأول، بقوله: ولا نريد (…) أن نفرض مشروعنا على لبنان، لان لبنان بلد خاص متنوع، متعدد، لا قيامة لهذا البلد إلا بمشاركة الجميع وتعاضد الجميع”.

    حبذا لو اوضح لنا السيد حسن فكرته. يقول من جهة أنه ماضٍ بمشروع السلاح شاء من شاء وأبى من أبى ومن ثم يقول أن حزب الله لا يريد فرض مشروعه على لبنان. أي جملة نصدّق؟

    وفي معرض تصنيفه لأساليب التعاطي مع الاحتلال وفقاً للتجربة التاريخية، قال نصرالله: “مجموعة كبيرة تقف على الحياد في المرحلة الأولى، مجموعة أخرى أساسا لا يعنيها ما يحصل المهم أنها تأكل وتشرب و”تشم الهواء يوم الأحد”، مجموعة ثالثة من العملاء والأدوات كجيش أنطوان لحد رخيصون مرتزقة ولكن لبنانيون، ورابعة تتقاطع مصالحها مع مصالح الاحتلال فتتعاون معه، خامسة مهزومة من الداخل ويائسة ولكنها تنظر للتعاون مع الاحتلال للحد من الخسائر الوطنية وغالبا ما تكون من النخب المثقفة، وسادسة ترفض الاحتلال سياسيا واعلاميا لكنها ليست حاضرة لدفع ضريبة الدم، وأخيرة تعتبر أن واجبها الإنساني والأخلاقي والديني والوطني هو تحرير بلدها من الاحتلال مهما كان الثمن، وهي حاضرة لتدفع الثمن وهذه المجموعة هي مجموعة المقاومة التي تؤمن بالمقاومة وتقاوم بالفعل”.

    من حقنا يا سيد حسن أن نسأل: إلى أي فئة انتمى حزب الله في مرحلة الوصاية السورية على لبنان؟ من حقنا يا سيد حسن أن نسأل: هل كنت تعلم أن معظم المنتمين إلى “النخب المثقفة” الذين وقعوا على عريضة المقاومة المدنية عارضوا إسرائيل وواجهوها بالسلاح والقلم قبل نشوء حزب الله ومشروعه؟

    لم يكتف السيد حسن نصرالله بإملاء أفكاره على اللبنانيين، قرر أيضاً إرسال النصائح إلى العراقيين، فقال: في العراق احتلال أميركي واضح وسيطرة أميركية على الأرض والخيرات. لعب الأميركي في السنوات الأخيرة لعبة الاحتلال والديمقراطية واليوم بدأت تنكشف أهداف الديمقراطية الأميركية في العراق فانقسم الشعب العراقي ككل الشعوب (…) بين مؤمن بالعملية السياسية وبين مؤمن بالمقاومة وخصوصا المسلحة، نحن في حزب الله من الطبيعي أن ننحاز إلى تيار المقاومة في العراق ومع ذلك فقد أخذ مؤيدو العملية السياسية العراقية وقتهم والآن وصلوا الى الامتحان العسير والفيصل وهو الموقف من المعاهدات التي تريد أميركا أن تفرضها على العراق وتطلب من الحكومة والمجلس أن يوقع عليها هنا ينكشف هدف الأميركيين الحقيقي من لعبة الديمقراطية”.

    مرة جديدة، هل يمكن أن تقول لنا، يا سيد ، إن كانت محاولة الأميركيين فرض قرارات وقوانين ومعاهدات على البرلمان العراقي مشابهةً لفرض التمديد للرؤساء الياس الهراوي وإميل لحود، لفرض تعديل الدستور لصالح إميل لحود، لفرض قرارات المجلس الدستوري، لتسكير وسائل الإعلام، لنقض قانون أصول المحاكمات الجزائية، للتصديق على معاهدة الأخوة والتعاون والتنسيق؟

    وبعد تقديمك النصائح للشعبين والنظامين العراقي والفلسطيني، أمن نصائح تسديها للنظام السوري حول إدارة الصراع مع إسرائيل؟ أتحتاج لوسيط تركي لنقل رسائلك إلى دمشق؟

    في فقرة أخرى، نسب السيد حسن نصرالله إلى الرئيس الأميركي جورج بوش أنه وَعَدَ العالم أنّ الهزيمة ستلحق بحزب الله وبحماس وبحركات المقاومة”.

    لا يا سيد حسن. الرئيس بوش وعد بهزيمة حزب الله وحماس والقاعدة. لا نقول ذلك بمعرض الدفاع عن جورج بوش إنما للإضاءة إلى اغفال ذكر “القاعدة” في خطاب السيد نصرالله. هل يعتبر امين عام حزب الله أن القاعدة هي قوة مقاومة مماثلة لحزب الله وحماس؟

    وتطرق السيد نصرالله أيضاً إلى الموضوع الإنمائي في الجنوب وقال: لقد طلبنا من الدولة أمرين: أن يكون للمناطق التي عاشت المواجهات في الجنوب اهتمام إنمائي، وللمناطق التي قاتلت وقدمت الشهداء في الجنوب وهي المناطق المحرومة وذكرت بالإسم بعلبك، الهرمل وعكار، ماذا فعلتم؟ ثماني سنوات يا مَن تطالبون ببسط سلطة الدولة، مَن منعكم من الذهاب إلى الشريط وإلى المناطق المحرومة لتقوموا بواجبكم كدولة؟ اللبنانيون يعرفون ولكن لِيَعْرِف أشقاؤنا العرب، هناك مناطق في لبنان لا تعرف من السلطة اللبنانية إلا الشرطة وجابي الضرائي فقط، ولا تعرف الإنماء ولا الخدمات ولا العناية”.

    إن الجواب على تساؤلاتك هذه يا سيد حسن تكمن في قراءة بسيطة لموازنات السنوات الثماني التي تشير إليها وتحديداً لموازنة مجلس الجنوب. وقد يساعدك الرئيس نبيه بري في الحصول على الأجوبة المبتغاة.

    إضافةً إلى ذلك، تعارض تساؤلاتك فقرةً أخرى من خطابك حيث تنوه بسياسات الرئيس الشهيد رفيق الحريري الإنمائية والإعمارية الموازية للمقاومة. وللتذكير، قال السيد نصرالله: “أوّد أن أخصص بالدعوة تيار ومحبّي الرئيس الشهيد رفيق الحريري الى الاستفادة من التجربة الكبيرة لهذا الرجل الكبير والى الاستفادة من آفاق تفكيره الاستراتيجي حول لبنان وهو الذي استطاع أن يوائم بين مشروع الاعمار وبناء الدولة ومشروع المقاومة بعقل كبير”. وأضاف: “المقاومة مع عقل الرئيس الشهيد رفيق الحريري استطاعت أن تقول (…) نحن اللبنانيون نصنع النموذج، نحن نستطيع أن نقدم للعالم بلدا يقوم فيه الإعمار والاقتصاد والدولة والشركات والمساهمات والقطاعات الإنتاجية، والى جانبه مقاومة لا تمارس مهمة الدولة ولا تنافس السلطة في سلطانها”.

    فلنحاول أن نفهم: كيف يمكن للسيد نصرالله – في الخطاب نفسه – أن يهاجم تقصير الدولة اللبنانية الإنمائي والاجتماعي من جهة وان ينوه بسياسيات الرئيس الحريري الإنمائية والاقتصادية (هو الذي أمضى 4 سنوات على رأس الحكومة منذ تحرير الجنوب عام 2000) من جهة أخرى؟

    ثم انتقل السيد حسن نصرالله إلى موضوع ولاية الفقيه وأعلن: “وأقول لهؤلاء ولاية الفقيه تقول لنا نحن حِزْبُهَا : لبنان بلد متنوع متعدد يجب أن تحافظوا عليه. وماذا ستفعل يا سيد حسن عندما تقرر ولاية الفقيه قول غير ذلك؟

    ومن المؤسف حقا الا يمر خطاب للسيد حسن نصرالله من دون تهديد سائر اللبنانيين او تمنينهم على غرار القول: “انا اليوم امام خيارين: اما ان اشرح واوضح ما جرى مما قبل اتخاذ القرارين الى اتخاذهما ومخاطرهما ومعناهما، وقد شرحت بعضا من ذلك في المؤتمر الصحفي يوم الخميس وتداعيات الاحداث وما قلنا وما قيل وما نقول، انا اعرف ان هذا سيؤدي الى عودة الاحتقان والتوتر الى الساحة اللبنانية وانا لا اريد ان اعكر فرحة اللبنانيين في عيدهم واتفاقهم ووفاقهم وانتخابهم لرئيس جديد للبنان، والخيار الثاني ان اؤجل كل هذا النقاش”.

    لكننا نتذكر أن السيد حسن نصرالله قال في مؤتمره الصحفي في 8 أيار الماضي أنه لا يخاف الفتنة السنية الشيعية. هل بات يخافها اليوم؟

    بموضوع اتفاق الدوحة قال السيد نصرالله: “انا أؤكد اليوم مجددا على البند الوارد في الاتفاق القاضي بعدم استخدام السلاح لتحقيق أي مكاسب سياسية من كل الاطراف”.

    في هذه الجملة معنى خطير جداً. ربط الأمين العام عدم استخدام السلاح في الداخل بتحقيق المكاسب السياسية. هل يقصد بذلك أن استخدام السلاح مشروع إن لم يكن هدفه تحقيق المكاسب السياسية. كما أن السيد حسن نصرالله تناسى عمداً ما جاء فعلاً في اتفاق الدوحة الذي نص على ما يلي: حظر اللجوء الى استخدام السلاح او العنف او الاحتكام اليه فيما قد يطرأ من خلافات ايا كانت هذه الخلافات وتحت اي ظرف كان بما يضمن عدم الخروج على عقد الشراكة الوطنية القائم على تصميم اللبنانيين على العيش معا في اطار نظام ديموقراطي، وحصر السلطة الامنية والعسكرية على اللبنانيين والمقيمين بيد الدولة بما يشكل ضمانة لاستمرار صيغة العيش المشترك والسلم الاهلي للبنانيين كافة وتتعهد الاطراف بذلك“.

    إن الانتقائية في الإضاءة على اتفاق الدوحة تنذر بأخطار جديدة تحدق بالاتفاق بالذات وبالبلد ككل.

    السيد حسن نصرالله ذهب أبعد في التطرق إلى موضوع السلاح وقال كلاماً خطيراً جاء فيه: لا يجوز استخدام سلاح الدولة لتصفية الحساب مع فريق سياسي معارض، ولا يجوز استخدام سلاح الدولة لحساب مشاريع خارجية تضعف قوة ومنعة لبنان في مواجهة اسرائيل ولا يجوز استخدام سلاح الدولة لاستهداف المقاومة وسلاحها. يجب ان يبقى كل سلاح في خدمة الهدف الذي صنع من اجله ووضع من اجله سواء كان سلاحا للدولة ام سلاحا للمقاومة”.

    لذا نسأل: هل من الجائز استخدام سلاح الدولة لتصفية الحساب مع فريق سياسي موالٍ؟ وماذا عن قول الرئيس سليمان في خطاب قسمه أنه لن يسمح للسلاح أن يكون موجهاً إلا باتجاه العدو؟ هل يريد السيد حسن نصرالله منع الرئيس الجديد من تنفيذ التزامه بحال توجه سلاح حزب الله – وقد توجه – صوب الداخل مجدداً؟ هل يردّ السيد نصرالله على رؤية الرئيس سليمان حول الاستفادة من قدرات حزب الله القتالية والدفاعية، عبر تشديده على التوازي والفصل التام بين سلاح الدولة وسلاح المقاومة؟

    في نهاية حديثه، أظهر السيد حسن نصرالله معلومات جغرافية وتاريخية ضعيفة نسبياً عندعرضه لواقعي مدينتي هانوي وهونغ-كونغ عندما قال: “إما لبنان هونغ كونغ واما لبنان هانوي، يعني اما لبنان المدمر او لبنان درة الشرق ولكن أرضه محتلة وسيادته مصادرة وكرامته مداسة وامنه مباح أمام الاسرائيلي”.

    هل يمكن للسيد حسن أن يظهر لنا مثالاً واحداً عن “هونغ-كونغي” يعتبر كرامته مداسة؟

    وثابر السيد حسن نصرالله بجمله المعهودة والتي تفرق بين اللبنانيين وفقاً لولائهم لمشروع حزب الله. لم يعد يكتفي بـ“أشرف الناس”. راح بعيداً وقال: “لكيلا يبقى اشتباه عند احد: هؤلاء الشهداء نعتز بهم طبعا نأسف ونحزن ونتألم لكل الضحايا في الفريق الآخر الذين سقطوا في هذه الأحداث”. من سقط من ميليشياويي المعارضة أثناء غزوهم لشوارع بيروت ولتلال الجبل هو شهيد ومن سقط مدافعاً عن مسقط رأسه هو مجرد “ضحية”! هل هذا خطاب معني باندمال الجرح وبتفادي الفتنة؟


    في الاستباحة وأشياء أُخرى


    Democratic Left Movement member and writer Ziad Majed analyses Hezbollah’s behaviour and rhetoric in An-Nahar, May 27th, 2008 edition.

     

    يصعب وصف الأداء السياسي لحزب الله خارج البحث في معنى الاستباحة.

    الاستباحة لمعاني التعاقد بين الناس على العيش في رقعة واحدة واللجوء الى نظام سياسي يختارونه لينظّم أمورهم، وترعى مؤسساته شؤونهم، وتطبّق السلطة القضائية فيه قوانين وضعية تفضّ نزاعاتهم.

    الاستباحة لمفهوم الحق العام، لمعنى المواطنة ولفكرة الدولة، من خلال فرض جغرافيات أمنية، وتطوير أجهزة مخابراتية، وتكديس أسلحة، وإمساك بقرارات حرب وسلم، وتحديد بوصلة سياسات خارجية، وادّعاء حق في تصنيف الشركاء في التعاقد الوطني (الافتراضي) بين خائن وعميل وقاتل، وشريف ومسؤول ووطني و”رِجّال”…

    ويصعب وصف السلوك الخطابي والإعلامي لحزب الله خارج البحث أيضاً في معنى الاستباحة. في معنى التحريض على العنف البدائي الحاسم للخلافات في حقبات هي عادة سابقة على نشوء الدول، أو على قيام “المجتمعات”. فمن التهديد بقطع الأيادي والرؤوس وسحب الأرواح الى التهديد برمي الخصوم في البحر، يرسم المستبيح مشهداً يمزج فيه البداوة وقساوة سيوفها العارية، بالقرصنة ورمي الضحايا الى أسماك البحر ومياهه الهائجة. يزاوج قطع الأيدي ودفنها بالتراب، بقطع الأعناق ورميها في البحر. ذلك أن الأيادي والأعناق، بعرفه، تفاصيل إن قورنت بالسلاح. فحزب الله يقدّس الخناجر والبنادق، ليس “لتزيينها الرجال” فحسب، بل “لهالتها الدينية” أيضاً. وهو يحوّلها من مصنوعات حربية تقتـنيها الجيوش لحالات الطوارئ الى كائنات غيبية لفرض السياسات والحصص عبر ما يسمّيه (في استباحة بلاغية) “عمليات موضعية”! يشن الغارات أو الغزوات “للدفاع عن السلاح بالسلاح”، فيتسلّط على مناطق وأحياء مدينية “إستباقاً لما تُعدّه ضد سلاحه”…

    يستبيح حزب الله بيروت، عاصمة السياسة وموقعها في لبنان، محتلاً شوارعها بشعارات حربية وعراضات وخيم ومظاهر لا تشي بانتماء الى المكان أو الزمان، بقدر ما تشي بغرور قوة ريفي وثأر من مدينة لم ينتسب إليها ولو عاش على ضفافها – ضواحيها. ذلك أنه في قوله وسلوكه نتاج ما أسميناه في مقال سابق في الملحق (في تموز 2002) “بالأوزعة” (نسبة الى منطقة الاوزاعي). ريف ينزح قسراً الى المدينة فيحتل مساحات على تخومها. يعيد تشكيل هذه المساحات ويبتني له دياراً فوقها، شكلها مؤقت. لكن المؤقت يطول، فتتحوّل الديار الى أحياء، والأحياء الى حيّز هجين لا هو الريف المهجور، ولا هو تقليد للمدينة المشتهاة. ثم تتغير الأحوال، فيعود النازح المقيم على تخوم المدينة الى ريفه، عودة هي بدورها مؤقتة، يبتني فيه فوق أنقاض القديم شَبه مبناه الهجين، لتصبح الهجانة سمته وأساس حاجته للبحث عن “أصالة” وعنصر تماسك لا يجدهما في غير “المقدّس”، فيعوّض بواسطته عن تيهه، ويتسلّط به على الناس.

    هي الأوزعة إذن للمدينة وللريف على السواء. وهي سمة تشارك الأوزاعي وأهله فيها مناطق وطوائف أخرى على امتداد الخريطة اللبنانية (والعربية)… لكنها في الحال الحزب-إلهية تردّنا من جديد الى الاستباحة. الى تجسيد النزوع المعنوي للعنف وممارسته من أجل التحكّم ليس بالحيّز العمراني فحسب، بل وبالمجال السياسي – الأمني لمحيطه أيضاً… Read the rest of this entry »


    Lebanon’s Presidential Election – May 25th, 2008
    An Open Letter to President Michel Sleiman


    President Sleiman

    Tajaddod Youth congratulates General Michel Sleiman for his election as President of the Lebanese Republic.

    Tajaddod Youth hopes that President Sleiman will assert state sovereignty throughout the country and protect Lebanon’s independence from foreign interference during his mandate.

    Lebanon and the Lebanese youth need a presidency that fully respects individual and civil liberties, protects free speech and abides by the separation of powers.

    Lebanon and the Lebanese youth need institutions actively working for stability, economic growth and social equality.

    Lebanon and the Lebanese youth need policies that restore hope and confidence in the future.

    Tajaddod Youth expects President Sleiman to play a fair and constructive role in guiding Lebanon towards prosperity, peace and stability, in full collaboration with the Government, the Parliament, the judiciary system and the security forces.

    Tajaddod Youth members do not want to hide the concerns they have had about General Sleiman’s commitment to civil liberties and free speech, the values of March-14 and the consolidation of Lebanon’s sovereignty vis-à-vis Syria and local armed groups. Nevertheless, Tajaddod Youth members want to believe that President Sleiman will genuinely try to dissipate these concerns and fulfill the aspirations of the Lebanese people for freedom, prosperity and lasting civil peace. The first encouraging step in this process was President Sleiman’s oath speech.

    Tajaddod Youth – May 25th, 2008

    يتقدم قطاع الشباب في حركة التجدد الديموقراطي بالتهنئة للعماد ميشال سليمان، لانتخابه رئيساً للجمهورية اللبنانية.

    يتمنى شباب التجدد أن يثبت عهد الرئيس سليمان سيادة الدولة على كافة أراضي الوطن وأن يحمي استقلال لبنان من أي تدخل خارجي.

    إن لبنان وشباب لبنان بحاجة لرئاسة تحترم بشكل كامل الحريات الفردية والمدنية، تدافع عن حرية الرأي والتعبير وتتقيد بمبدأ فصل السلطات.

    إن لبنان وشباب لبنان بحاجة لمؤسسات تعمل حقاً لتأمين الاستقرار والنمو الاقتصادي والعدالة الاجتماعية.

    إن لبنان وشباب لبنان بحاجة إلى سياسات تعيد الأمل والثقة بالمستقبل.

    يتوقع شباب التجدد من الرئيس سليمان أن يلعب دوراً متوازناً وبنّاءً في قيادة لبنان نحو الازدهار والسلام والاستقرار، بتعاون كامل مع الحكومة، البرلمان، السلطة القضائية والقوى الأمنية.

    لا يخفي شباب التجدد ما راودهم من تساؤلات حول التزام العماد سليمان بالحريات العامة وحرية الرأي والتعبير، بقيم الرابع عشر من آذار وبتثبيت سيادة لبنان تجاه سوريا والتنظيمات المسلحة المحلية. إلاّ أنهم يتطلعون إلى سعي الرئيس سليمان الصادق لتبديد هواجسهم وتحقيق أحلام الشعب اللبناني بالحرية، الازدهار والسلم الأهلي الدائم. وقد شكل خطاب قسم الرئيس سليمان خطوةً أولى مشجعة لهذه المسيرة.

    قطاع الشباب في حركة التجدد الديموقراطي25-05 -2008


    Dr. Antoine Haddad on Future News TV – May 25th at 9:00 PM


    Sunday, 25 May, 2008
    9:00 pmto10:30 pm

    DRM Secretary Dr. Antoine Haddad will be the guest of Nadim Koteiche on Future News TV, Sunday, May 25th, at 9:00 PM.

    سيحلّ أمين سر حركة التجدد الديموقراطي د. أنطوان حداد ضيف الإعلامي نديم قطيش على شاشة أخبار المستقبل يوم الأحد 25 أيار الساعة 9:00 مساءً.


    Beirut Electoral Districts: A Comparison


    beirut-city.gif

     

    A compilation of the different Beirut electoral districts according to the Doha Agreement of 2008, the Fouad Boutros Draft Law of 2006, the Sleiman Frangieh Law Project of 2005, the 2000 Electoral Law and the 1960 Electoral Law, by number of registered voters per sect per district.

     

    Click here to download the Excel file from our Library.