• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    You are currently browsing the Tajaddod Youth – شباب التجّدد weblog archives for April, 2008.

    غاب وحسرته تهميش جزين


    غيّب الموت امــس الوزير والنائب السابق نديم نقولا سالم الذي شغل مقعد النيابة فــي جزين عــن طائفة الــروم الكاثوليك من العام 1972 حتى العام 1996. وعيّن وزيرا للاشغال العامة، ثم عيّن اول وزير للصناعة في لبنان، ووزير دولة لشؤون مجلس النواب.

    رحل سالم وفي قلبه غصة على “سلب حق جزين” في اختيار ممثليها وهو من اشد منتقدي بدعة “البوسطا”.

    “صــدى البلد” سألت رفيق درب الراحل وابن منطقته النائب والوزير السابق ادمون رزق الذي عبر عن أسفه وحزنه الشديدين وقال: “فجيعة كبيرة بالنسبة إلي، فمنذ بضعة أشهر فقدت شقيقي الأكبر أنطوان واليوم شعوري أني أفقده ثانية. فنديم جمعتني به صداقة منذ خوضي الانتخابات للمرة الأولى مع والده نقولا سالم الذي مثل جزين بجدارة وأمانة وكان وزيراً للتربية ثم كان لي أن أخوض الإنتخابات ثانية في العام 1972 معه ومع فريد سرحال رحمهما الله وقد مثلنا جزين معاً في تلك الفترة”. واستذكر رزق” المرحلة الصعبة “التي مرت بها جزين، وقال” تعاونا أيضاً في إيثار لقاﺀ مار روكز دفاعاً عنها في سنوات القهر وكان نديم دائماً نعم الرفيق والنائب والأخ والصديق”. واكد أن جزين التي أحبته تشعر اليوم بألم كبير. فهذه المنطقة التي خدمها بإخلاص تشعر بالحزن عليه وتفتقده في زمنٍ أعطى الكثير وكلنا في حاجة ماسة إلى هذا النموذج النقي والــصــافــي والأصــيــل للخدمة والوفاﺀ والوطن.

    أما النائب مصباح الأحدب زميله في “التجدد الديمقراطي” فاعتبر أن لبنان خسر شخصاً جــاﺀ في مرحلة صعبة، مضيفاً “تعرفت عليه منذ زمن بعيد وكنت في مواقع سياسية مختلفة، ولــكــن عندما تقربت منه اكتشفت أننا نتلاقى في كثير من الأمــور، ولدينا رؤية متشابهة، ورغم فارق العمر بيننا فقد كنت قريباً جداً من شخصه.

    وعبر الأحــدب عن أسفه لخسارة الراحل معتبراً أنه كان رجلاً لبنانياً أصيلاً، و “كــان منزعجاً أثناﺀ الفترة الأخيرة من الوضع السياسي، خصوصاً من التمثيل المسيحي في الجنوب واصفاً إياه بالعقيم”.

    نادى سالم في غير مناسبة باعتماد القضاﺀ في قانون الانتخاب توخيا للتمثيل الصحيح. وفي هذا المجال سجل له الآتي: – رفـــض طـــرح ضــم جــزيــن الــى النبطية في حال تم تقسيم الجنوب الى ثلاث دوائر انتخابية، “لا توجد صلة بين المنطقتين وجزين مرتبطة ارتباطا وثيقا بصيدا – الزهراني”.

    غوى ابراهيم
    صحيفة صدى البلد
    29-24-2008


    Nadim Salem, le parcours d’un combattant


    Il est mort comme il a vécu : en se battant. Nadim Salem nous a quittés hier, à l’aube, après avoir lutté treize mois durant contre une longue et douloureuse maladie. Il faisait partie de ces rares hommes politiques libanais pour qui les convictions et la juste cause défendue contre vents et marées doivent prévaloir sur les intérêts personnels et électoraux, même si le prix à payer est un siège parlementaire ou un confortable portefeuille ministériel. Homme de principe, conscient de ses véritables responsabilités nationales, Nadim Salem a refusé la voie de la facilité et de la soumission, mettant tout son poids dans la balance en 1998 pour défendre les intérêts de sa région, Jezzine, en s’associant à cette fin aux réunions de Mar Roukoz, contre l’avis de son chef de file Nabih Berry. Cela lui a coûté son maroquin (il était alors ministre de l’Industrie, représentant le bloc Berry) puis son siège à l’Assemblée nationale, en 2000. Mais, pour lui, le sort de la population de Jezzine, soumise injustement aux retombées de l’occupation israélienne, primait sur toute autre considération.
    Nadim Salem a débuté sa carrière politique en 1972 en tant que député grec-catholique de Jezzine, prenant ainsi le flambeau d’une grande famille politique. Son père Nicolas Salem et son oncle Youssef ont tour à tour représenté Jezzine au Parlement de 1925 à 1972.
    Lors de la conférence de Taëf, en 1989, Nadim Salem a joué un rôle actif dans l’élaboration du document d’entente nationale, qui deviendra en 1990 la nouvelle Constitution libanaise. Il a été réélu député de Jezzine sur la liste de Nabih Berry en 1992 et 1996. Ministre des Travaux publics et du Transport de 1990 à 1992, il s’est attelé à réhabiliter les principaux axes routiers du pays et rétablir ainsi les communications entre les diverses régions cloisonnées, au sortir d’une longue guerre civile dévastatrice. Il fut ensuite ministre d’État pour les Affaires du Parlement de 1995 à 1996, en tant que l’un des représentants du bloc Berry, puis ministre de l’Industrie de 1996 à 1998.
    Son divorce politique avec son chef de file, Nabih Berry, a été consommé à la suite des réunions que les responsables et notables de Jezzine ont tenues en 1998 à Mar Roukoz afin de défendre les habitants de Jezzine qui étaient la cible des attaques menées par le Hezbollah dans le contexte de l’occupation israélienne. Nadim Salem et avec lui plusieurs responsables de Jezzine déployaient alors des efforts intensifs afin d’épargner les habitants de leur région. Nabih Berry voyait d’un mauvais œil ces réunions de Mar Roukoz, mais Nadim Salem a persévéré malgré tout sur la voie qu’il s’était tracée, même aux dépens de ses intérêts électoraux et de son alliance avec Berry. Dans une interview qu’il avait accordée en août 2000 à L’Orient-Le Jour, il avait souligné que Nabih Berry « n’a pas pu supporter » son attitude lors des réunions de Mar Roukoz. Il avait eu alors des mots très durs à l’égard de son ancien allié, le qualifiant de « chef de milice ». Confirmant son attitude d’homme de principes, il avait déclaré : « Même si c’est contre mes intérêts personnels, je ne peux pas souscrire à ce qui va à l’encontre des intérêts de ma région, du Sud, ceux du Liban. » Une réflexion qui devrait faire réfléchir certains parlementaires actuels…
    Nadim Salem a été l’un des premiers hommes politiques à réagir favorablement au premier appel de l’Assemblée des évêques maronites, en septembre 2000, qui avait posé pour la première fois, et sans détour, le problème de la présence syrienne au Liban. En 2001, il rejoint le Rassemblement de Kornet Chehwane, qui reflétait la ligne de conduite nationale de Bkerké. Quelques mois plus tard, il deviendra membre du comité exécutif du mouvement du Renouveau démocratique présidé par Nassib Lahoud. Et c’est en tant que principal pôle du Renouveau démocratique qu’il participera activement à la révolution du Cèdre du printemps 2005, qui débouchera sur l’intifada de l’indépendance et le retrait de l’armée syrienne du Liban. Dans un ultime hommage, le Renouveau démocratique a mis l’accent, dans un communiqué publié hier soir, sur les nobles qualités d’homme d’État qui ont marqué le parcours politique de Nadim Salem qui s’est distingué, souligne le communiqué, par le « sens de l’honneur, l’intégrité et la modération ». Un hommage lui a également été rendu hier soir par le gouvernement et l’Assemblée nationale.
    Détenteur d’un diplôme en génie mécanique de l’Université de Bradford, en Grande-Bretagne (promotion 1960), Nadim Salem était membre de l’ordre des ingénieurs. Il était marié à Dunia Boutros et était père de trois enfants, Nicolas, Maria et Tania.

    Michel Touma
    L’Orient-Le Jour
    29 avril 2008


    جمعية الصناعيين نعت نديم سالم : كان مؤمنا بأحقية قضية الصناعة


    نعت جمعية الصناعيين الوزير والنائب السابق نديم سالم، وأصدرت البيان الآتي:

    “خسر لبنان رجلا فذا من رجالات الوطن الوزير والنائب السابق نديم سالم بعد رحلة زاخرة بالانجازات والكفاح في سبيل لبنان ومجتمعه.

    لقد شغل رحمه الله مناصب عدة خلال مسيرته الطويلة منها منصب وزير صناعة من العام 1996 حتى العام 1998، حيث سعى خلال هذه الفترة الى مساعدة الصناعة والصناعيين بشتى الوسائل الممكنة وكان مؤمنا بأحقية قضية الصناعة في لبنان. وحرص سالم من خلال أدائه الوزاري والنيابي على تكريس مبدأ الشفافية وإعادة بناء الدولة وتحديث قواعد النظام الديموقراطي.

    تنعي جمعية الصناعيين اللبنانيين وزير الصناعة السابق نديم سالم وتتقدم من عائلته ومحبيه ومن ” حركة التجدد الديموقراطي” بأحر التعازي”.


    كلمة نسيب لحود التأبينية في جنازة النائب والوزير السابق نديم سالم


    أصعب ما في موت الكبار، ليس الغياب. الاصعب والأشد ايلاما في موت الكبار هو استمرارهم في الحضور، الحضور الطاغي بعد الموت، والذي لا يقوى اي اهتمام او فرح او حزن على تهميشه، الحضور الطاغي، وأكاد اقول المؤلم، الذي يذكرك من دون انقطاع كم خسرت برحيل هذا الانسان. نديم سالم هو من صنف هؤلاء الكبار، ورحيله المتدرج منذ سنة تقريبا، اي منذ اقعده هذا المرض العضال، لم يغير، ولن يغير حرفا واحدا من حروف حزننا العميق والمتواصل.

    عرفت نديم منذ ما يزيد على الثلاثين عاما. اكاد اقول انني لم اقم بخطوة سياسية واحدة لم يكن نديم على علم بها، هذا ان لم يكن هو شخصيا شريكا فيها. نديم هو رجل الاستقامة بامتياز، الاستقامة الاخلاقية، والاستقامة الفكرية، والاستقامة السياسية. اكنت قريبا ام بعيدا من نديم، حليفا ام خصما، فان حقوقك بالاحترام وبالكرامة الانسانية محفوظة ومصانة. احترام الذات الانسانية اولا، قبل المصلحة الشخصية. الصدق والحقيقة اولا، قبل المصلحة السياسية. الحق والعدل والانصاف اولا، قبل المصلحة السياسية والشخصية. لبنان اولا، قبل المصلحة السياسية والشخصية وكل المصالح الاخرى.

    عرفته هكذا منذ 30 عاما ولم يتغير، ولم تبدل فيه الاعوام، ولا تقلب المناصب، كالوزارة مثلا التي اعطاها نموذجا ناصعا في النظافة والعصرية وحسن الادارة، او النيابة على شرفها وشرفته 28 عاما من اصعب اعوام هذا الوطن. وكان اصعب اصعبها ما عانته منطقة جزين من انتهاكات واعتداءات واحتلالات، تلك المنطقة التي احبها نديم سالم حتى العشق، ونشأ بينه وبين اهلها الصامدين والصابرين عقد فريد من المحبة والاحترام والاخلاص والالتزام. فتبنى نديم قضايا جزين بلا التباس ودافع عنها بكل ما اوتي من قوة وإرادة، في زمن كانت للمواقف الشجاعة اثمانها الغالية. وكما جزين، كانت لصور وصيدا والجنوب بكل ارجائه، المكانة الفريدة في عقل نديم وقلبه الواسع. عرفت نديم ايضا مناضلا وطنيا لبنانيا شرسا بلا هوادة، ورفيق درب دائم كانت ابرز محطاته حركة التجدد الديموقراطي، ولقاء قرنة شهوان، وانتفاضة الاستقلال، وحركة 14 اذار. وفي المحطات الاربعة كان لنديم دور رائد ومؤسس، وهو مَن صنّف هؤلاء القادة الذين لا يكثرون الضجيج، ليرتفع صوتهم مدويا في اللحظات الحاسمة. وما يقوله نديم هو الكلام المفيد الحاسم، من دون مسايرة ومن دون تجريح.

    صديقي ورفيقي نديم، ستفتقدك ساحات النضال الوطني، النضال السياسي الشريف، سيفتقدك على السواء مَن رأوا فيك خصما شريفا ومَن كانوا اعز الاصدقاء والحلفاء. اما القضايا الكبرى التي آمنت وآمنّا بها سنبقى نعمل لها بكل ما اوتينا من قوة. نديم لن ننساك ابدا.

    نديم سالم ونسيب لحود يتوجهون إلى مقر ال”أم.تي.في” إثر قرار إقفال المحطة عام 2002 للتضامن مع العاملين فيها والاعتراض على سياسة قمع الحريات العامة


    مأتم رسمي وشعبي حاشد للنائب السابق نديم سالم


    ودع لبنان الرسمي والشعبي بعد ظهر اليوم الوزير والنائب السابق نديم سالم الى مثواه الاخير بعد صلاة أقيمت لراحة نفسه في مطرانية بيروت للروم الكاثوليك – طريق الشام، الثالثة بعد الظهر، ترأسها مطران بيروت يوسف كلاس يعاونه ممثل البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير المطران بولس مطر ولفيف من الكهنة، وحضره النائب عبد اللطيف الزين ممثلا رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري والوزير جو سركيس ممثلا رئيس الحكومة فؤاد السنيورة، ورئيس اساقفة بيروت للطائفة المارونية المطران بولس مطر ممثلا البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، اضافة الى عدد من الوزراء والنواب الحاليين والسابقين وشخصيات سياسية وروحية وديبلوماسية واقتصادية وإعلامية وعسكرية.

    Read the rest of this entry »


    نديم سالم المتمرد الذي قال “لا”


    قد يكون الوصف الأنسب لإطلاقه على النائب والوزير السابق نديم سالم هو أنه دخل السياسة غنياً وخرج منها فقيراً.

    والوصف الذي ربما يكون مجازياً الى حد ما، الا أنه يلامس الواقع، لأن هذا السياسي الذي خاض المعترك خلفاً لأب وعم سياسيين بارزين، لم يبتغ الربح تماماً كما والده نقولا سالم الذي اشترى محلة كفرفالوس من كمال جنبلاط، واضطر الى بيعها بعدما شيّد فيها فيلا فخمة وكنيسة “لأن البيت المفتوح يتطلب باباً عالياً”. ونديم سالم ابن عائلة سياسية أركانها التوأمان نقولا (والد نديم) ويوسف، والزعيم توفيق رئيس أركان الجيش أيام الرئيس فؤاد شهاب (قبل أن يؤخذ أيضاً هذا المنصب من المسيحيين)، ثم نديم.

    ولد نديم سالم عام 1935 من نقولا سالم إبن صور ولودي رحمة إبنة بشري في طرابلس، حيث كان الوالد يتعاطى الهندسة المدنية في مشاريع في المدينة. وتلقى علومه في مدرسة الفرير في جونية. ثم سافر عام 1955 الى بريطانيا حيث درس هندسة الميكانيك وتخرّج عام 1960.

    عام 1968 وجد نديم نفسه في خضم السياسة، إذ ترشح عمه يوسف عن المقعد الكاثوليكي على لائحة أحمد الأسعد في الجنوب وفاز وتبوّأ منصب وزير الخارجية قبل أن يخلفه جوزف طعمة سكاف، مما دفعه الى الترشح في دائرة الزهراني مع الرئيس عادل عسيران، في وقت لم ينجح نقولا في جزين علماً أنه كان وزيراً للتربية في عهد الرئيس كميل شمعون.

    وشمّر نديم عن ساعديه عام 1972 وترشح للنيابة في جزين على لائحة تضم ادمون رزق وفريد سرحال، ولكن بدا هذا الشاب إبن السابعة والثلاثين، المتزوج من دينا بطرس والوالد لابن هو نقولا وابنتين ماريا وتانيا، مميزاً و”مشاكساً”، بدليل أن قراره كان في يده، وإذا به “يطحش” بالعميد ريمون إده رئيساً للجمهورية ضد الرئيس الياس سركيس عام 1976، فوضع ورقة بيضاء مع النواب جوزف سكاف وحسين منصور والياس الهراوي والأب سمعان الدويهي خلال تلك الإنتخابات “المسيّرة على الريموت كونترول”، عندما كانت “الصاعقة” الجناح العسكري الفلسطيني لسوريا في لبنان تقرَر وتهدًد و”تؤجرم” وتلغي و”تصفيّ ” كل من “يرفع رأسه”.

    ودخل نديم سالم لجاناً نيابية عدة، ونشط في كل منها، مما أعاد انتخابه عامي 1992 و1996 في وقت كانت المقاطعة في أوجها، وبين المقاطعين رفيقاه في لائحة 1972 رزق وسرحال انسجاماً مع دعوة بكركي الى المقاطعة.

    وأعيد انتخاب نديم نائباً عام 1992 ثم عام 1996 في وقت قاطع رفيقاه رزق وسرحال والمحامي كلود عازوري الإنتخابات انسجاماً مع موقف بكركي، ولما صوَّت نديم للرئيس الياس الهراوي في الدورة الأولى لإنتخاب رئيس للجمهورية عام 1989 في “بارك أوتيل شتورة”، “كافأه الهراوي بتوزيره للأشغال.

    والأهم ان نديم سالم كان من الناشطين للحفاظ على جزين ومنطقتها، ولم يدخر جهدا في سبيل انقاذ المنطقة، فساهم عام 1985 في تأسيس “اللقاء الجزيني” مع النواب جان عزيز ورزق وفريد سرحال لتطويق الحوادث التي يمكن أن تحصل، وهم فتحوا لهذه الغاية “سكة” مع النائب وليد جنبلاط وعزّزوها بعد انسحاب اسرائيل عام 1985.

    وعام 1997 كان “لقاء مار روكز” في الدكوانة دفاعاً عن جزين وضم سالم ورزق والمحامي كلود عازوري والسفير السابق سيمون كرم والعميد أنطوان نصر والأباتي يوحنا سليم، وبرز هذا اللقاء في كل المجالات. إلا أن هذه اللقاءات “التمردية” كلـًفت سالم كثيراً، إذ ابعده رئيس حركة “امل” الرئيس نبيه بري عن “لائحة المحدلة ” واستبدله، لأنه “شق عصا الطاعة”، باسم مغمور هو الدكتور انطوان خوري.

    وفي مطلق الأحوال لا بد من بعض تنويهات بهذا الرجل الذي تبوّأ مناصب رسمية عدة، منها عضوية لجان نيابية مختلفة، ووزير للأشغال (1990 الى 1992) ووزير دولة لشؤون مجلس النواب (1995 الى 1996) ووزير دولة لشؤون الصناعة (1996 الى 1998)، وقبلها عضو في حزب الوطنيين الأحرار وبعده عضو في “لقاء قرنة شهوان” وفي “حركة التجدد الديموقراطي”.

    نديم سالم، الذي توفي بعد صراع مع المرض، يكفيه أنه قال “لا” عندما لم يكن يجرؤ الآخرون، من الإنتخابات الرئاسية عام 1976 الى انتخابات 2000.

    نديم سالم متمرًد بين كميل شمعون وريمون إده… ونِعم التمرد.

    حبيب شلوق
    النهار – 29 نيسان 2008


    Funeral Ceremony of Late MP Nadim Salem


    Tuesday, 29 April, 2008
    3:00 pmto4:00 pm

    ستقام مراسم جنازة عضو اللجنة التنفيذية لحركة التجدد الديموقراطي، النائب والوزير الراحل نديم سالم يوم الثلاثاء 29 نيسان الساعة الثالثة بعد الظهر في كنيسة مطرانية الروم الملكيين الكاثوليك راس النبع، طريق الشام، بيروت.

    وتقبل التعازي يومي الخميس 1 أيار والجمعة 2 أيار ما بين الساعة الحادية عشرة صباحاً والساعة السابعة مساءً في صالون مطرانية الروم الملكيين الكاثوليك راس النبع، طريق الشام، بيروت، ويوم الأحد 4 أيار ما بين الساعة الحادية عشرة والساعة السابعة في دار العناية، الصالحية، شرق صيدا.

    The funeral ceremony of DRM Executive Committee member, former MP and Minister Nadim Salem will take place on Tuesday, April 29th, at 3:00 PM in the Greek Catholic Diocese (Rass al-Nabeh, Damascus Road, Beirut).

    Condolences will be presented in the Greek Catholic Diocese (Rass al-Nabeh, Damascus Road, Beirut) on Thursday, April 1 and Friday April 2, 11:00 AM – 7:00 PM, and in Dar al-Inaya (Salhiyeh, East-Saida), on Sunday, April 4, 11:00 AM – 7:00 PM.


    حركة التجدد تنعي الوزير والنائب السابق نديم سالم


     

    nsalem.jpg

    فقد لبنان اليوم احد رجالات الدولة وعلما من اعلام السياسة والشرف والنزاهة والاعتدال. فقد غيّب الموت فجر الاثنين عضو اللجنة التنفيذية لحركة التجدد الديموقراطي الوزير والنائب السابق نديم سالم، بعد صراع مرير مع المرض دام 13 شهراً.

    انتخب نديم سالم نائباً عن جزين عام 1972 واستمر في النيابة حتى عام 1992 حيث اعيد انتخابه عن المقعد نفسه، ثم انتخب مرة ثالثة عام 1996. شارك نديم سالم بفاعلية في مؤتمر الطائف وفي وضع وثيقة الوفاق الوطني التي انهت الحرب عام 1990. ثم تولى بعدها الوزارة ثلاث مرات: وزيراً للاشغال العامة والنقل من 1990 حتى 1992 ، وزير دولة لشؤون مجلس النواب من 1995 حتى 1996، ووزيراً للصناعة من 1996 حتى 1998. حرص سالم من خلال ادائه الوزاري والنيابي على تكريس المصالحة الوطنية واعادة بناء الدولة وتحديث قواعد النظام الديموقراطي وتمكين لبنان من استعادة سيادته واستقلاله. كما جهد اثناء الاحتلال الاسرائيلي على تجنيب منطقته جزين محنة الانقسام الاهلي والفتنة الداخلية.

    وما ان لاحت في الافق بارقة امل بانسحاب اسرائيل من الجنوب عام 2000، كان نديم سالم في طليعة الذين استجابوا لنداء المطارنة في ايلول من العام نفسه، فكان في طليعة الاعضاء المؤسسين للقاء قرنة شهوان عام 2001، ومن أبرز مؤسسي حركة التجدد الديموقراطي التي بقي عضواً في لجنتها التنفيذية منذ العام 2001. ومن هذين الموقعين، خاض نديم سالم ابرز معاركه السياسية، فوقف عام 2000 ضد قانون الانتخابات الجائر وصوت ضده مع قلّة من النواب لم تتجاوز اصابع اليد ثم وقع مراجعة الطعن لدى المجلس الدستوري ضد هذا القانون.

    وانخرط نديم سالم انخراطاً كاملاً في معركة استعادة السيادة والاستقلال والدفاع عن الحريات السياسية وتطوير النظام الديموقراطي، في كل محطاتها، من مصالحة الجبل ومؤتمر الكارلتون ومؤتمرات البريستول التي ارست ركائز المعارضة الوطنية الواسعة ضد الوصاية السورية وضد النظام الامني، وصولاً الى انتفاضة الاستقلال التي تفجرت في 14 آذار 2005 بعد اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري.

    نديم سالم علم من اعلام اسرة سياسية عريقة التزمت على الدوام قضية الاستقلال والدستور وبناء المؤسسات. ومن ابرز وجوهها والده نقولا وعمه يوسف اللذين تداولا مقعد جزين عن الروم الكاثوليك في المجلس النيابي من 1925 حتى 1972، كما شغلا عدة مناصب وزارية في تلك الحقبة الهامة من تاريخ لبنان التي شهدت ولادة الدستور عام 1926 ثم الاستقلال عام 1943. ومن اعمامه ايضاً اللواء توفيق سالم رئيس الاركان سابقاً في الجيش اللبناني واسكندر سالم رئيس ديوان وزارة الصحة سابقاً.

    متأهل من السيدة دنيا بطرس ولهما ثلاثة اولاد: نقولا وماريا وتانيا. نديم سالم يحمل شهادة في الهندسة الميكانيكية من جامعة برادفورد (بريطانيا) عام 1960 . وهو عضو في نقابة المهندسين، وعضو في المجلس الاعلى لطائفة الملكيين الكاثوليك.

    ان حركة التجدد الديموقراطي تنعيه بكل حزن والم، وتفتقده اليوم واحداً من ابرز مؤسسيها وسياسياً ملتزما صلباً شجاعا وعنوانا في الشرف والصدق الاستقامة، قدم الكثير لقضيتي الاستقلال والديموقراطية.

    بيروت في 28 نيسان 2008


    Tajaddod-Youth Presentation Session for Potential New Members


    Wednesday, 30 April, 2008
    6:30 pmto8:00 pm

    Tajaddod-Youth organizes a special presentation session for new friends and members, on Wednesday, April 30th, at 6:30 PM.

    Members of Tajaddod-Youth Executive Bureau will facilitate a discussion about the group’s creation, values, vision, activities and stands on the current political situation in Lebanon.


    المعيقات الثقافية لمشاركة المرأة السياسية


    DRM Executive Committee member Mona Fayad writes about the social obstacles for a greater participation of women in politics.

    يبرز خطابان فيما يتعلق بنقاش وضع المرأة في مجتمعاتنا، خطاب تقليدي متفاوت يغرق في استناده الى الماضي، بعيداً عن الواقع الاجتماعي الفعلي. وخطاب آخر حديث يغرق في ارتباكه الذي يؤدي الى القصور.

    يسود الخطاب التقليدي لهجتان فيما يتعلق بالمرأة. فقد صرّح مرة واحدة وإلى الأبد، بأن الإسلام أعطى المرأة كامل حقوقها منذ 1500 عام. وكامل حقوقها يعني بها أحياناً مساواتها المطلقة مع الرجل وأحياناً يقتصر الأمر عملياً على «إنصافها» وبالطريقة التي يراها أولياء الأمر مناسبة.

    المشكلة مستوردة

    ويعتقد هذا الخطاب أنه أسبق من كل حركات التحرر النسائية في نوعية طرح الموضوع؛ وأن مشكلة المرأة كما هي مطروحة مستوردة ولا أساس لها في مجتمعاتنا.

    من جهة أخرى، ينتقل هذا الخطاب أحياناً الى الهجوم، فيوسم أي تحرك نسائي بأنه معاد للطبيعة وأنه مدعاة للفساد والافساد. ويصبح من هذا المنظار مؤتمر بيجين وكل المواثيق المتعلقة بحقوق المرأة وبمناهضة التمييز الممارس ضدها، دعوة صريحة للدعارة والشذوذ وتفكيك الأسرة.

    اما الخطاب الأحدث والأكثر عصرنة، ولكي لا يخيف التيار الأول، فهو لا يجهر دائماً بالمساواة بل فقط بأن «تكمل» المرأة الرجل، وكأنها لم تكن كذلك دائماً، «مكملة له»! بحيث توهم هذه الوجهة أنه تم ابتكار صيغة جديدة مدهشة! وينصب الاهتمام على المطالب المتعلقة بالمشاركة في السلطة وبتعديل بعض المواد الضرورية طبعاً ولكن غير الكافية، دون محاولة تلمس جذور المشاكل الفعلية على الصعيد الاجتماعي، ودون ربط هذه المشاركة بالشروط التي تجعل منها مختلفة ورائدة.

    اما الخطاب الثالث الجذري فهو أقلوي وينعت بالنسوية، التي تعني من هذا المنظار مناهضة الرجل ومعاداته.

    مقاومة التغيير

    لكن من الملفت إغفال الخطاب التقليدي، في معظم الأحيان، للتغيرات الحادثة في العلاقات الاجتماعية. ذلك ان من ميزات رجال الدين (حاملو الخطاب التقليدي) عامة مقاومة التغيير، وهي ليست صفة خاصة بمجتمعاتنا او بهم كفئة، فذلك هو دور التقاليد عامة، أي الطريقة التي تتوالد فيها المجتمعات ذهنياً، إذ إنها تتسبب بتأخر العقول في التكيف على التغير، مما يسبب بحدوث سرعات غير متساوية لتطور مختلف قطاعات التاريخ، فهناك مستويات عديدة للثقافة، والذهنية أحد أوجهها وهي أيضاً الأكثر بطئاً في التاريخ.

    لكن المراقب يرصد وجود نوع من الحراك في السنوات الأخيرة، فلوحظ تكاثر الندوات التي عقدت وتعقد فيها حول وضع المرأة ومشاركتها في السياسة في ظل سياق عالمي، يسببه قوة انتشار الافكار وتداولها وعدواها، وقوة المثال والنموذج ولو في الغرب. إنها أيضاً مسألة تطور في الأفكار والوعي في عالمنا العربي نفسه.

    مع ذلك من الملاحظ وجود نوع من المقاومة الاجتماعية والذكورية التقليدية لكل نشاط يتعلق بالمرأة، فمن الجدير ذكر ظاهرة متكررة أنه في كل مرة ينعقد فيها العمل حول موضوع يتعلق بالمرأة يكون الحضور نسائياً فقط حتى في الأمكنة التي تستقطب عادة حضوراً مختلطاً أو رجالياً.

    لا شك إذن ان الموقف الثقافي التقليدي في عالمنا العربي هو موقف مضاد للمرأة، ان من وقف ضد التصويت مع قانون منح المرأة الكويتية الحق في الممارسة السياسية الكاملة كان موقف الكتلة الاسلامية كما هو معروف.

    كما ان من يقف ضد إعادة النظر في العقوبات المطبقة على مرتكبي جرائم الشرف هم الأسلاميون أيضاً حيث إن إحدى عضوات هذا التكتل قد صوتت ضد تعديل القانون في الاردن.

    ان النائبة ادب السعود احدى النائبات الست اللواتي وصلن الى سدة النيابة بفضل كوتا نسائية بأمر العاهل الاردني بتخصيصها، صوتت ضد القانونين ولو انها تنتقد الحكومة «لعدم قيامها بما يكفي من اجل المرأة. وفي دراسة تبين ان عدد اكبر من غير المحجبات أن المرأة يجب ان تحصل على نفس الحقوق والواجبات في الحياة العامة مثلها مثل الرجال (8 % الى 53 % ) كما اتفق عدد اكبر من غير المحجبات على ان للمراة الحق في شغل أعلى المناصب (90% الى 63 %).

    المرأة اللبنانية

    على كل حال يتسم موقف المرأة بالمحافظة بشكل عام وهو ما ينطبق على المرأة اللبنانية أيضاً التي قد تبدو للمراقب الخارجي أكثر عصرية وحداثة من متوسط النساء العربيات، لكنها ايضا تتمتع بالنزعة المحافظة فهي عندما يتعلق الأمر بالمطالبة بتطبيق العلمنة سياسيا واجتماعيا اكثر محافظة وتقليدية من الرجل…

    وهذا إثبات إضافي على تمسك المرأة بالمقومات الباقية للنظام السياسي اللبناني وفي طليعتها شخصنة السياسة على حساب المؤسسات. ما يعني عمليا تقليل حظوظ النساء في الوصول الى البرلمان اللبناني.

    من هنا ضرورة تفعيل دور الاحزاب وتبني برامج سياسية، فبالإضافة الى ضعف العمل الحزبي والعراقيل التي تضعها الانظمة امام نشاط الاحزاب وتشكيلها كما ورد أعلاه، نلاحظ ضعف تمثيل المرأة في الاحزاب الموجودة في اليمن كما في لبنان كما في الاردن.

    كما تشير الابحاث الى: «تراجع اثر القوى السياسية والاحزاب والمؤسسات والبرامج التي تتخطى البرامج الشخصية للمرشح في تحديد خيارات المرأة الانتخابية». وهذا يعود في حالة لبنان الى «تركيبة المجتمع اللبناني شديد التنافس بين فئاته المتعددة والمختلفة. يفرز هذا التنافس نخبا تمتهن تدريجيا «لعبة السياسة» بما هي إدارة الازمات وحلّها (وافتعالها احيانا). فيصبح موضوع اتخاذ القرار والمشاركة فيه محصورا بفئة «مهنية» خبيرة ومحترفة تتكون من قيادات البنى الاجتماعية القائمة اكانت عائلات أم طوائف. والمرأة حكماً خارجها.

    تفعيل عمل الأحزاب

    من هنا وجوب تفعيل عمل الاحزاب والعمل على مطالبة المرشحين ببرامج عمل سياسية واضحة يتم انتخابهم على أساسها من أجل إضعاف تأثير الزبائنية والتوصل الى آليات المحاسبة والمراقبة من قبل من هم خارج السلطة.

    من هنا أيضاً اهمية إدخال آليات مراقبة الانتخابات عبر الجمعيات الأهلية كما هو حاصل في لبنان وعبر «الجمعية اللبنانية من اجل ديموقراطية الانتخابات»، التي يتفعل دورها اكثر فأكثر خاصة الآن في الانتخابات الحاصلة إثر انتفاضة الاستقلال في 14 مارس (آذار) 2005.

    منى فياض
    صحيفة أوان
    24-04-2008