• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    You are currently browsing the Tajaddod Youth – شباب التجّدد weblog archives for January, 2008.

    A Salute To Fouad Siniora


    saraille.jpg

    Fouad Siniora, the prime minister of Lebanon, deserves a salute for his responsible stance in the last events. By declaring Monday a day of mourning for the ‘Martyrs’, even though my definition of martyrdom doesn’t necessarily apply to those who were tragically killed in Sunday’s incidents, Fouad Siniora didn’t give Hezbollah and Amal the chance to attack him based on this and gave a positive message to the shiite community that Hezbollah and Amal are leading us towards further isolation.

    Because of some mistakes have been made by certain figures in March 14, this positive message will probably stay without major effect. The approach taken by the government and the one that can be found in the latest communique of Democratic Renewal Movement leader Nassib Lahoud is certainly the right one regarding those very critical events. The risks of Civil war are major, it is not really the appropriate time to score points especially of a sectarian nature.


    Will Burn Tires if Upset


    tire-burning.jpgCagoule, oil canister, calm. Or in one very sarcastic word: Spontaneous.

    The timing of yesterday’s riots was amazing: They came just as Arab League foreign ministers were meeting in Cairo to discuss Lebanon. The unrest had an obvious aim.

    But let’s not go into that. The official reason for destroying cars, burning tires, blocking roads, throwing grenades, and shooting at security forces was, of course, an electricity cut (EDL has said in a statement that when the protests started electricity was in fact being supplied).

    I won’t comment on if an hour of AC current is worth the blood of any innocent citizen, but what I will do is suggest ‘alternative’ means to make yourself heard in a democratic society:

    1. Write a petition. Civilised. To the point. Direct.
    2. Stage a LEGAL protest. The non-deadly kind.
    3. A boycott. Only downside: you have to be paying for the service in the first place for this method to prove effective.
    4. Start a blog. It’s quick, it’s free and it’s a good way to get the message across. You can get one here.
    5. Write to your local MP. That’s why you voted for him. But wait, parliament is closed…

    So next time, pick one of the above. Maybe there would be less confusion about the real motives behind the ‘street action’.

    Note: I am open to suggestions of other methods, provided they remain in the peaceful frame.


    Vent de Renouveau


    Changing winds?

    Il y a déjà à l’entrée ce soleil qui se lève derrière la mer. Sans doute la mer qui nous ensevelit à chaque détonation, un peu plus, mais sans doute aussi le soleil de l’espoir, des rêves même. Et puis il y a cette fourmilière qui “bosse” en permanence, que ce soit sur le site ou au QG. Des “nicknames”, des @tajaddod, des messages postés; en bref un vent nouveau qui souffle sur notre paysage politique gris, sclérosé.

    Ca doit être ce bleu, ces logos vifs… ou pas. Ca doit être simplement ce parti “youth”, qui fête ses 9 mois à peine, 9 mois qui ont procuré aux jeunes libanais abattus ce qu’ils redoutent parfois mais ce qu’ils attendent toujours: du renouveau. Voilà, c’est sûrement ça qui vous marque. Le renouveau que l’on sent justement dans leurs propos, modérés, raisonnables, mesurés, mais fermes. Le renouveau que l’on perçoit dans la manière d’aborder la politique, de la traiter, de ramer sur cette “mer” justement vers une démocratisation, urgente. Le renouveau surtout d’adapter les valeurs de toujours, les valeurs de liberté, de respect, de souveraineté à notre époque; une ère qui se doit d’écarter religion et politique, de se débarrasser des kystes du passé mais surtout de laisser la scène à de nouvelles têtes qui inspirent fraîcheur, innovation et donc renouveau.

    Des jeunes justement, à soif de culture, de modernisme; des jeunes entièrement dévoués à leur pays, de par leur attachement certainement mais surtout de par leur volonté à ce que cette petite parcelle de 10452km2 retrouve toute son immensité et son indépendance.

    Aujourd’hui, un pas est franchi pour ces jeunes souvent qualifiés d’irréalistes ou de rêveurs. Effectivement, avec 4 sièges remportés lors des dernières élections de l’Université Américaine de Beyrouth (AUB) le 11 janvier dernier, une pierre vient se poser sur ce tout nouveau projet entrepris par le mouvement et prouve que construire une république moderne et aconfessionnelle n’est pas une utopie. Cette pierre marque particulièrement l’arrivée d’une insolite brise de rêve et de renouveau, espérons-le, sans barrages ou blocus.

    Gilles Khoury

     


    نسيب لحود عن اغتيال النقيب وسام عيد


    ادلى رئيس حركة التجدد الديموقراطي نسيب لحود بالتصريح الآتي:

    مسلسل الاغتيالات والتفجيرات الارهابية وصل الى قوى الامن الداخلي بعدما كان قد استهدف تباعا خلال السنوات الثلاثة الماضية رئيسا للحكومة ووزراء ونواب وقادة سياسيين ومفكرين واعلاميين ومواطنين عاديين وصولا الى الجيش اللبناني والبعثات الديبلوماسية، وفق مخطط بات مكشوفا لا تقل اهدافه عن محاولة زعزعة اسس الكيان اللبناني والدولة اللبنانية المستقلة.ان اغتيال النقيب وسام عيد، وهو ضابط امني كفؤ ومرموق، يأتي بعد اسابيع قليلة من قتل احد ابرز اركان الجيش اللبناني اللواء الشهيد فرنسوا الحاج ومن ثم استهداف السيارة التابعة للسفارة الاميركية في منطقة الكرنتينا، كل ذلك بالتزامن مع استمرار تعطيل انتخاب رئيس جديد للجمهورية والالتفاف على المبادرة العربية ومحاولة اجهاضها او حرفها عن هدفها الاصلي الذي هو ملء الفراغ في سدة الرئاسة الاولى.ان الاستهداف الأرهابي المنهجي لمقومات الامن والسيادة، كما الاستهداف السياسي للرموز الوطنية والروحية بهدف شلها وتعطيل دورها، بات يشكل خطرا داهما على كل اللبنانيين وليس الفئات المستهدفة وحدها. والطريق اصبحت واضحة، فاما انتخاب المرشح التوافقي العماد ميشال سليمان فورا لرئاسة الجمهورية حيث تصبح كل القضايا الباقية قابلة للحلول المتوازنة، او ابقاء البلاد مشرعة امام مخطط التخريب والتدمير الذي لا شك انه يستهدف كل لبنان وجميع اللبنانيين.


    لا عن بكركي… بل عن لبنان


    من يطالب الكنيسة المارونية، بشخص بطريركها، بأن تتحدث بالالهيات فقط وتدع الشأن السياسي للسياسيين وحدهم، جاهل بتاريخ الموارنة، بتاريخ كنيستهم،! بتاريخ اجتماعهم السياسي والاجتماعي والثقافي، جاهل بدور بطريركيتهم، بتاريخها، بخصوصياتها، وجاهل بكل ما صدر عن اجتماعات مجامعها المقدسة، وخصوصا مجمعها الاخير الذي خرج بوثيقة عنوانها “الكنيسة المارونية والسياسة” تشكّل نصاً بالغ الثراء.

    للذين لم يقرأوا حرفا عن تاريخ كنيستهم (هل قرأوا شيئا آخر؟) نذكّر بما جاء في وثيقة المجمع: “لقد تميز الموارنة بتعاطيهم المباشر في السياسة، على مستويات ثلاثة: داخل الاطار الكنسي برعاية البطريركية المارونية، وعلى مستوى السياسيين، ولا سيما النافذين منهم، وعلى المستوى الشعبي”.وبعد ا! ن تشرح الوثيقة خصائص الحقب الزمنية لجهة ممارسة الكنيسة الشأن السياسي، تؤكد ان “الكنيسة استمرت تقوم بمهمات القيادة، وترشد الشعب في الامور الروحية والزمنية”.

    وفي جميع المراحل الممتدة منذ تأسيس لبنان الكبير (عند قيامه، عند الاستقلال، خلال مواجهات 1958، إبان صدام الدولة مع المنظمات الفلسطينية، طوال الحرب الاهلية، قبل الطائف وبعده، وصولا الى بيان 20 ايلول 2000 الذي اطلق الموج الاستقلالي) استمرت الكنيسة تؤدي دورها السياسي في حماية الكيان والاستقلال، والدفاع عن قيم الحرية، ربما هي قيم ملازمة لنشأة لبنان.

    لقد تميّز تاريخ الكنيسة الارثوذكسية عن تاريخ الكنيسة المارونية لجهة التعاطي المباشر بالشؤون السياسية، لاعتبارات لاهوتية وتاريخية واجتماعية وجغرافية شتى.

    ربما كان التماهي المطلق بين المارونية ولبنان ما قبل الكيان السياسي وبعده، وبين الكنيسة والطائفة، وطغيان البعد السياسي في احيان كثيرة على البعد الروحي، محل انتقاد لاهوتي ارثوذكسي يرى في الكنيسة المارونية صورة مصغرة عن “الامة”، مما يضعف البعد الكنسي لحساب البعد الطائفي.لكن منتقدي البطريرك الماروني لا ينطلقون بداهة من هذا التمايز اللاهوتي، وليسوا معنيين من قريب او بعيد بهذه المسألة اللاهوتية – الثقافية، بل يطلع نقدهم من مكان آخر تماماً.

    انه الاعتراض على الصوت الاستقلالي لبكركي، على نبرتها البنوية في الدفاع عن لبنان السيد، على التزامها الدفاع عن ثوابت لبنان في الاستقلال والحرية.

    كثيرون ينتقدون البطريرك الماروني ويعيبون عليه سلوكاً ما او موقفاً ما، وذلك شرعي وصحي. لكن منتقدي اليوم لا ينتقدون من اجل تفتح الكنيسة المارونية ونمو ابنائها على درب الرب، بل من اجل كتم صوت بكركي وافقاد لبنان صخرة يتكئ عليها احراره.لا يريدون، هم واولياؤهم، بكركي التي نهض عليها لبنان الرأس المرفوع، بل بطريركية مائعة، مذعورة، خفيضة الصوت، لا تتجرأ على من يحسبون انفسهم سلاطين.

    لسنا نريد لبكركي ان تحل محل الاستقلاليين. ولا ان تمارس السياسة محل السياسيين. نريدها الهاماً، صوتا صارخا، شحنة روحية عليا وحصناً لا يهدّ أسواره أحد.

    لا نريدها موقعا سياسيا، بالمعنى اللبناني الضيق والمتوتر ، بل موقعا وطنيا عالي القامة. نريدها حكيمة وصلبة في آن. حكيمة في ادارة الشأن الوطني، وصلبة في الدفاع عن اساسيات الكيان والصيغة والدور.

    ! تعليقاً على مقال الاسبوع الماضي، ابلغني كثيرون من الطلاب اليساريين والديموقراطيين في الجامعة الاميركية (اليسار الديموقراطي وحركة التجدد الديموقراطي) ان لا خشية على الجامعة، دورا ومساحة حرية وتعدد وحوار، وان حضورهم ونتائجهم في الانتخابات الطالبية كانت مشرّفة.الامر يبهجني، نحن الذين نذرنا اول العمر وآخره من اجل لبنان حر، وديموقراطي، و! علماني.

    جورج ناصيف

    النهار 23/01/2008


    Antoine Haddad on LBC


    Wednesday, 23 January, 2008
    10:00 amto11:00 am

    Antoine Haddad, Secretary of DRM’s Executive Committee, will be Dolly Ghanem’s guest on Nharkum Said, LBC.


    VDL: Interview with Tajaddod Youth


    Ayman Mhanna, Nour Al Jalbout, Hikmat Njeim and Nader Haddad from Tajaddod Youth talk about the AUB SRC elections and Tajaddod Youth.

     

    You need to install QuickTime if you have problems with the audio clip.


    14 March Wins AUB-USFC Elections


    أنهى أمس طلاب الجامعة الأميركية في بيروت المرحلة الأخيرة من انتخاباتهم بعد اكتمال عقد المجلس التمثيلي للطلاب والأساتذة (الحكومة الطلابية)، وانتخاب مسؤول تيار المستقبل جاد منيمنة نائباً لرئيس الحكومة، وهو أعلى منصب طلابي في الجامعة. وقد أدت المشاورات بين أفرقاء تحالف 14 آذار إلى توزيع مقاعد الحكومة الـ12 في ما بينهم على الشكل الآتي: 4 للاشتراكي، 4 للقوات، 2 للمستقبل، واحد لحركة اليسار الديموقراطي، وواحد للتجدّد الديموقراطي.

    وفي انتخابات نائب الرئيس، رشّح تحالف 14 آذار جاد منيمنة، فيما رشّح ممثل كلية الطب اسكندر بركات (تيار وطني حر) تشارلي معلوف (قوات) للمنصب نفسه، كي لا يفوز منيمنة بالتزكية، علماً بأنّ تشارلي موجود خارج لبنان ولم يقدّم برنامجاً للتصويت عليه.

    أمّا منيمنة، فوعد الطلاب بإصدار الكتاب السنوي للجامعة على CD، على أن تخصّص العائدات لدعم مكتب المساعدات المالية، إضافة إلى تعيين لجنة لمراقبة الكافيتريا والمكتبة وإصدار بطاقة موحّدة لطلاب الجامعة يستفيدون منها في الحسومات.وأشار إلى أنّه سينظّم حملة لتعريف الطلاب بمشروع «بصمة يد» الذي يدعم من خلاله الطلاب الجامعة بعد التخرج، كما سيعمل على تفعيل دور الحكومة الطلابية، عبر تكثيف الاجتماعات لمزيد من الشفافية.

    وفي معرض تعليقه على النتيجة، أكد منيمنة أنه كان يفضّل أن تكون هناك منافسة، والمنصب يحمّله مسؤولية كبيرة تجاه الطلاب، نافياً أن يكون العمل الطلابي مضيعة للوقت، لأنّه سيعرف كيف ينظم أموره، وسيكون على مسافة واحدة من كل الأطراف، لأنّ خصوصية الجامعة الأميركية تفرض ذلك، فضلاً عن قناعته بأنّ العمل السياسي ينتهي في اليوم الانتخابي، ليبدأ في اليوم التالي العمل النقابي.

    وشارك في الاقتراع 5 أساتذة و15 طالباً، فنال منيمنة 14 صوتاً، فيما حظي معلوف بثلاثة أصوات، ووُجدت ثلاث أوراق بيضاء.

    ونمي أنّ المرشح المستقل عن كلية الطب جميل دبيبو هو الطالب الوحيد الذي صوّت «أبيض». وقد فاز تشارلي معلوف (قوات) أميناً للصندوق وغريس زكّا (اشتراكي) أمينة للسر.

    بالعودة إلى نتائج الحكومة الطلابية فقد فاز في كلية الآداب والعلوم: باسل نعمان (اشتراكي)، رامي قنطار (اشتراكي)، جاد منيمنة (مستقبل)، نور جلبوط (حركة تجدد ديموقراطي)، وتشارلي معلوف (قوات). وفي مجلس الكلية فازت ديالا بدران رئيسة ولارا سليمان (اشتراكي) نائبة للرئيس، وفيكتور نوفل (قوات) أميناً للصندوق، ومايكل خوري (قوات) أميناً للسر.

    وفي كلية إدارة الأعمال، جاءت النتائج كالآتي: غريس زكّا (اشتراكي)، طارق قواص (مستقبل) وكارلا يونس (قوات). وفي مجلس الكلية انتخبت ريما جمال (مستقبل) رئيسة، وميرا حمادة (اشتراكي) نائبة للرئيس، والياس غانم (قوات) أميناً للصندوق، وعبد الله غريزي (اشتراكي) أميناً للسر.

    أمّا بالنسبة إلى كلية العلوم الصحية، ففاز طارق يونس (اشتراكي) وكاريل أبو حرب (قوات). وفي مجلس الكلية سلوى بياضو (مستقبل) رئيسة، نور الزهيري (اشتراكي) نائبة للرئيس، سامر صياح (قوات) أميناً للصندوق،

    وتبقى كلية الزراعة والتغذية حيث فازت نور شمس (يسار ديموقراطي)، وفؤاد مستوري (قوات). أمّا أعضاء مجلس الكلية، فهم كريم عوكل (مستقبل) رئيساً، كريم أبو جودة (حركة التجدد الديموقراطي) نائباً للرئيس، فهد خضر (اشتراكي) أميناً للصندوق، وساندرا أبو علي (مستقلة مدعومة من 14 آذار) أمينة للسر.

    وبعد صدور النتائج احتفل طلاب 14 آذار، وسمع أحدهم يقول (vp 14) آذار يا شباب.

    Al-Akhbar


    Tajaddod Youth on Sawt Lebnen Radio


    Saturday, 19 January, 2008
    4:20 pmto5:05 pm

    NADER HADDAD, AYMAN MHANNA, HIKMAT NJEIM and NOUR JALBOUT, from Tajaddod-Youth will be on VOIX DU LIBAN (Sawt Lebnan) 93.3 FM radio next Saturday, on the Parlement al-Chabab talk show. They will talk about Tajaddod-Youth and the AUB elections.


    AUB SRC Elections Results


    AUB Results