• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    You are currently browsing the Tajaddod Youth – شباب التجّدد weblog archives for September, 2007.

    Rally in memory of Charles Chikhani


    Wednesday, 3 October, 2007
    8:00 pmto10:00 pm

    Tajaddod-Youth invites all its friends to take part in the silent rally in memory of Martyr Charles Chikhani at BIEL to say NO to terror and political assassinations.  chchikhani


    Bird Flu Risks and Lebanon


    bird-flu.jpgWe have all heard a lot about bird flu, it was and still is a major concern of the sanitary authorities around the world. The avian influenza (bird flu) is a disease of birds, many human cases have been reported, and it seems a possibility that the virus mutates and that we would have an influenza pandemic starting this winter. Estimations of death cases vary from 7 to 300 millions around the world, they depend on many factors including of course the type of reaction of the world health authorities and the local ones.

    I tried to search on the (very poor) site of the ministry of health in lebanon for a plan of action regarding the growing risk of a worldwide epidemic of bird flu, all i found was a couple of links from WHO website, one regarding the recommendations to travelers and another one for FAQ regarding the disease. I haven’t heard of any plan of action made by the authorities regarding this potential risk, which means that lebanon is not prepared for such a possibility.

    The government and especially the ministry of health (whose minister is resigned may we remind) should start working on a plan of action, that should include Syria because of the wide borders we have with it. Organizing exchange of expertise with european countries would also be helpful. Large stocks of masks should be made and distributed to hospitals and doctors who would give them to individuals. Stocks of vaccines and anti-virals should also be made. A campaign of public awareness needs to be organized as well as a collaboration between ministries of defense, interior and economy to control security related issues and prices in case of general panic related to the outbreak of the disease.

    This said, it is difficult to predict whether the pandemic would happen this winter (which means very soon) but it is a possibility to which most civilized countries are already prepared. It is also unlikely that things will reach the extreme but it is a possibility that should be taken into consideration. A clear plan and a preparation is the key for limiting the number of death, and preventing chaos and big economic losses in case of crisis.

    Hadi K.


    Democracy Vs. Consensus


    leb-parliament-pana.jpg

    Consensus is no substitute for democracy.

    Why not let the MPs individually debate who is best suited to be our country’s next president in parliament.

    Idealistic? Maybe…

    Nadim K.


    برسم المعارضة


    Mona Fayad is a founding member of the Democratic Renewal Movement and a member of the movement’s executive committee.

    لا يمكن التظاهر برفض سياسة الاغتيالات وادانتها لفظيا والتباكي على ضحاياها، والاستفادة في الوقت نفسه من نتائجها بدم بارد، فكأن الامر بديهي ومنتظَر كون الضحايا لا يمتثلون لما يُطلب منهم! أو أن الموت يطاول هؤلاء وهم نيام في أسرّتهم او من جراء إصابتهم مرض عضال.ألم يكن استشهاد الحسين جريمة سياسية بامتياز؟ ألم يكن أحد أبعاد استشهاده كشف فساد الامويين وانحطاطهم؟ ألم تكن شهادته نضالا ضد الظم؟ ألم يكن سلوكه درسا أخلاقيا في الدرجة الاولى؟فكيف يقبل بالظلمَ من يدّعي انه يضع الحسين نموذجا لسلوكه؟ وكيف يقبل به هذا الذي يكاد يحتكر الاخلاق والشرف؟ وكيف يقبل بالجريمة السياسية التي يجب ان يكون اول من يدينها؟اذا كان صحيحا ان هناك ادانة فعلية للجريمة السياسية وانها حقا تهدد التوافق الوطني، فما على هذه المعارضة سوى إبطال مفاعيل هذه الاغتيالات. هي وحدها في استطاعتها ذلك، بعدم قبول الاستفادة بأيٍّ من مفاعيلها في أيّ شكل من الأشكال.أتساءل ماذا كان ليحدث لو أن الذين يجري اغتيالهم ينتمون الى صف قوى المعارضة؟ أما كنا دخلنا دورة النزاع المسلح، وتم افلات العنف من عقاله؟في كل مرة يتم “التنغيم” بأن الاتهامات جاهزة وتطاول جهة واحدة، في تلميح ضمني الى أن من يقوم بهذه الاغتيالات ربما يكون إسرائيل او حتى الولايات المتحدة نفسها، وربما ربما تكون قوى 14 آذار هي التي تتواطأ مع فرق موت محترفة لكي تصفّي من يتيسر من نوابها بهدف الاستفادة من هذه الجريمة، طالما انها في كل مرة تحصل على “فائدة ما”، من مثل قرارات الامم المتحدة التي تتواصل بوتيرة متسارعة تسارعَ الحوادث نفسها والاغتيالات.المطلوب بحسب أطراف المعارضة ان يحصل الاغتيال وان تمتنع قوى 14 آذار عن أيّ رد من أيّ نوع، والا فإنها تكون متواطئة!في هذا موقف مضاد، ليس للأخلاق فحسب بل للمنطق والعقل. فإذا كانت قوى 14 آذار هي وراء قتل نوابها وشخصياتها، فعليها على الاقل الاستفادة من هذا القتل!يرفض الأطراف المعارضون قراءة التاريخ، ويرفضون الاعتراف بأن التغيرات التي حصلت في لبنان منذ استشهاد الرئيس الحريري هي تغيرات جوهرية بحيث لم يعد ممكنا العودة عنها، وتطاول فئات لبنانية واسعة أعلنت في مناسبات عدة انها تخطّت عتبة الخوف وانها على استعداد لتحمل نتائج الخيارات الوطنية والناضجة كافةً، ومكابدتها، مقابل تحقيق سيادة لبنان واستقلاله وحريته بشكل تام وغير منقوص.ان صمود هذه القوى الاستقلالية يجب ان يكون الدليل الواضح على ان الظلم كالذي تعرض له الحسين نفسه، وأن هذه الجرائم الارهابية لم تعد تخيف احدا ولن تنجح في ترهيب أحد بعد الآن.السؤال، هل للخطب من معنى؟ يتم التوجه الى قوى 8 آذار ومخاطبتها بأنها أشرف الناس. حسناً، فلنسلّم بأنها أشرف الناس، ولكن هل لهذه الكلمة من معنى محدد؟ هل هي كلمة لها بعد أخلاقي ينتج منه سلوك مشابه؟كيف يرتضي اشرف الناس قتل البشر بسبب دفاعهم عن افكارهم السياسية؟ أليس في ذلك خيانة للشرف والأخلاق؟كيف يمكن هذه القوى الشريفة والمقاومة ان تستفيد، لأنها مستفيدة طبعاً، من جرائم الاغتيال السياسي التي تشكل جريمة مزدوجة، يتم التخطيط لها بدم بارد وبقصد القضاء على صوت نعارضه في السياسة والموقف؟ أليس في ذلك تعبير عن منتهى الضعف والخسة؟ليس الذهاب فقط الى المجلس هو السلوك الوطني، ولا الاقامة فيه هي ما يقطع الطريق على الجريمة، كما يخبرنا رئيسه، لكن بالامتناع عن استخدام ذريعة النصاب وكيفية ادارته وبانتخاب رئيس للجمهورية في أسرع وقت ممكن.والا فإن السكوت لا يعني فقط القبول بالجريمة السياسية، لكن أيضاً انتظار تتابع فصولها والاستفادة من نتائجها التي تهدد كيان الدولة ومصيرها.ان في هذا الموقف تواطؤاً مع المجرمين، سواء أكانوا من الدول الشقيقة او العدوة.كلمة أخيرة لمن يقف وراء هذه الجرائم المتسلسلة. أسأل احيانا عن مدى استفادتي من اختصاصي في مجال الاعاقة العقلية، وأجدني أجيب ان استفادتي هي مجرد حكمة بسيطة تعلمتها من هذا الاختصاص مفادها ان المتخلف عقليا قد يجيب إجابة صحيحة عندما نسأله ماذا يساوي واحد + واحد، ويمكن ان يتوصل الى حفظ 2+2 =4. لكن عندما يتعرض لمسألة حسابية جديدة او أكثر تعقيدا بقليل، كأنْ يُسأل 2+4؟ فإنه يرتبك ويضيع فنجده يلجأ الى الاجابة نفسها التي تعلم بواسطة التشريط انها صحيحة، فيجيب الجواب “الصح” أي 4!على المجرمين والمستبدين ان يكونوا أكثر ابداعا الآن. لم تعد هذه الاستجابة ملائمة. يجب ايجاد واحدة جديدة لأن القديمة فقدت صلاحيتها

    منى فياض 


    In Need of a President…


    Lebanese President EMILE LAHOUDOnce again, Lahoud leaves his country in the midst of all the turmoil. No not Nassib Lahoud, but rather our dear president Emile. Lebanon is on the verge of electing a new president, with one side threatening not to attend the elections, while our pro-Syrian president has done nothing to heal the mind-boggling situation. It is not the first time he (Lahoud) leaves his people behind; he has done so on numerous occasions before.

    Is that what the Lebanese people look for in a president? Isn’t it time for Lebanon to have a president worthy of that title?

    Tomorrow the Lebanese parliament convenes in order to elect someone suitable for the first chair. Our only wish in such times is that the president-to-be is elected on the basis of his history, his ability to communicate well between all the Lebanese parties, on a clean sheet with respect to corruption. He should be a candidate who never succumbed to the Syrian powers and never will to any foreign power.

    We can only hope that this president is someone who supported the Lebanese people’s will for freedom by taking part in the cedar revolution. A president who actually has an economic vision to battle the poverty and to soften the hardships caused by the enormous debt the country carries.

    A president who never threatens and shouts, but rather calmly debates non-demagogic ideas as opposed to empty slogans.

    A president who would highlight long forgotten issues, most notably our neglected environment.

    A president who would be on his people’s side, who would confront any attempt to kidnap Lebanon, by staying here and working with his citizens instead of running away in his Speedos® or PJs.

    It is time for us to have a true president, a president with goals, with a vision, with a process, a president that would do the impossible to make sure his country progresses correctly.

    In times like these, we can only hope that our new president is the total opposite of Lahoud, Emile Lahoud.

     

    Special thanks to Hiba and Nadim.


    Nassib Lahoud on Otv


    Monday, 24 September, 2007
    9:30 pmto11:00 pm

    Otv


    جزيئات من معارضة لا تصلح لبناء وطن


    علي شرف الدين

    في نبرة “المعارضة” هناك دائماً شيئاً ما يجعلني أشعر بالضيق، بعض هذه الأشياء تافهة وبعضها غير محدد ولكنها جميعها تصب في خانة الأمور التي لا أطيقها.
    هل حاولتم الإستماع للنشرة الاخبارية عبر اثير إذاعة الحزب الإلهي (“حزب الله” مصطلح يحمل الكثير من الماورائية والنرجسية، عاداك عن العنصرية)؟ تبدأ النشرة بإيقاع شبيه بالإيقاع الحربي مما يبشر بمعركة إخبارية ضد الأعداء الثابتين كالأميركان والإسرائيليين والمستجدين أي الأفرقاء اللبنانيين المتعاملين مع الغرب ومنتهكي كرامة الوطن. بعد قرع طبول الحرب هذه، تبدأ النشرة التي غالباً ما تكون موضوعية وعلى مستوى مهني عالٍ لكن طبعاً في إتجاه واحد. خلال استماعك للنشرة

    ستتكرر على مسمعك كلمات ثورية تلازم مصطلح الحكومة اللبنانية، كالفاقدة الشرعية أو العميلة أو فيلتمان (يعني) الأميركية. تحصل على جمل مفيدة أمثال صرّح وزير في الحكومة الغير دستورية، استقبل رئيس حكومة فيلتمان الفاقدة الشرعية. امّا نحن فما ادرانا بالشرعية والدستور! فالشرعية تحدد على الأرجح بمدى السيطرة التي امتلكها على المجلس الوزاري وغ! يره، امّا كل ما هو خارج سيطرتي فهو غير شرعي، والدستور كتاب نتذكره وقت الحاجة ونتفاداه قي باقي معظم الوقت.

    في الخلاصة فانني اشعر بالتهديد كلما استمعت إلى النشرة هذه. لا أدري إن كان هذا موقفاً مسبقاً منّي أم رد فعل طبيعي، إلا أنني أقول صدقاً صدقاً أنّه لا ينتابني شعورُ مماثل لدى استماعي المحطات الأخرى بمعظمها. والإستماع لمحطات متعددة هو أمر واجب لبناء صورة الأقرب إلى الوضوح والحقيقة.

    لنتصور الآن الأمر ذاته لكن بطريقة معاكسة. ماذا يشعر الموالي للمحطة هذه عند استماعه للأخبار مثلاً، أو أي برنامج آخر سياسي أو غير سياسي. يفهم هذا المواطن “الموالي لنهج المحطة” بأن السلطة وأبوها وأخواتها وأعمامها في سياق التحضير لمؤامرة ضده كمعارضة (ولكنه يفهمها طبعاً ضده كطائفة ومذهب) وأن هذه السلطة غير دستورية وبالتالي غير شرعية والأنكى أنها عميلة. وبالرغم من كل هذه الصفات التي تلبسها المعارضة للسلطة “المغتصبة” (بكسر الصاد)، فالمعارضة تريد شراكة مع هؤلاء “الفاسدين”، والأخيرين لا يقبلون. وبالنتيجة فالمستمع -الموافق أصلاً من دون أي نقاش على ما يأتي في عناوين النشرة وتفاصيلها- سيعتبر الفريق الثاني هو الشر بعينه والتعامل معه حرام، عاداك عن أنه لن يستمع إلى أية إذاعة أخرى ليتأكد من صحة ما سمع لأن الإذاعات الأخرى عدوة بطبيعة النتيجة التي نوصلنا إليها من النشرة السالفة على محطة الأم! .

    امّا الملاحظة الثانية فتخص طريقة السرد التي دائماً نحمل نبرة الإنتصار والإستهزاء، دائماً دائماً الإنتصار. فحقل مفرداتهم يخلو من الهزائم أو حتّى النقد. وكيف النقد لمن يكون منضوياً في الحزب الإلهي! أمر غير معقول أن تكون في الحزب الإلهي وتكون مخطئاً! أمران لا يجتمعان. فإمّا نكون غير معصومين وبالتالي لا نكون من الحزب الإلهي، أو نكون في الحزب الإلهي واتوماتيكياً معصومين. لقد اختاروا الخيار الثاني.

    إن في هذه الأساليب خطورة عظمى على الإنسان وعلى عقله. إن كل شيء يتم إلباسه بعباءة الدين والقدسية والألوهية، أمّا الناس فقليلها يدري وغالبها يذوب ويغرق في هذا المستنقع المغري. إنك تجد هذا الشيء في كل شيء، في الإعلام، محلات بيع الأشرطة “الدينية”، على اليافطات المعلقة، في المناسبات، في خطب الجمعة التي لا تكون مراقبة إعلامياً وغيرها… إننا نعيش في عالم لم نعد نلاحظ كيف أنّ كل ما يحيطنا فيه إنما موجّه ليؤثر فينا لمصلحة جهةٍ ما. هناك صراع ثقافي في البلد موازٍ للصراع السياسي الذي فيه، والأخطر من خسارة موقعك في السلطة هو أن تخسر قدرك وحريتك في التفكير والتعبير عن فكرك. هل هناك مشروع كهذا عند بعض الأطراف اللبنانية؟

    إن أسلوب المعارضة في محاولة ربح نقاط، وأسلوب الحزب الإلهي بالتحديد هو أسلوب تعتيم الحقائق، والإستفادة من نقاط ضعف عند الطائفة الشيعية الكريمة تمهيداً لخطفها تماماً. إنّه لم يسبق في تاريخ الطائفة الشيعية أن افترقت نخبة الطائفة عن القيادة السياسية لها كما يحدث في أيامنا هذه. إنّ القيادة السياسية لا تستمع لهؤلاء في محاولاتهم للإشارة إلى الخلل والنصح بإصلاحه لأن ذلك يصب في مصلحة الوطن أولاً وفي مصلحة الطائفة ثانياً. وهم على كل حال لا يقومون بذلك من منطلق انتمائهم لطائفتهم بل من منطلق المواطنية المتجردة من أية إنتماءات مذهبية أو غيرها: هؤلاء مواطنون “لبنانيون” ذو جذور شيعية.
    إن طريقة عمل المعارضة وتحديداً اسلوب الحزب الإلهي على الساحة الشيعية يترك نتائج خطيرة على المدى البعيد. من هذه النتائج ان تكون الطائفة خارج سرب الدولة، وذلك بسبب ترسيخ القيادة السياسية لفكرة بأن الطائفة مستهدفة وبأن الأطراف اللبنانية الباقية دائماً متهمة حتّى تثبت براءتها ووطنيتها، وهذا إمتحان صعب بالمعايير الحزب إلهية.

    هناك محاولة لفرض ثقافة شموليّة دينية معينة وهي تلق استحساناً بسبب الظروف الراهنة التي نمر فيها، ولا شكّ ايضاً بسبب الجهد التي تبذله الجهات العلية المستفيدة. هذه الظاهرة التي من شأنها أن تتحول إلى مشكلة إستعصت عن الحدوث ابان الحرب الأهليّة عندما كانت الضوابط مفقودة تماماً، تجد لنفسها الآن تربة خصبة وهذا أمر بمنتهى الخطورة يجدر بنا التنبه له.


    Nassib Lahoud’s Interview with March 14 Official Website


    نسيب لحود: من المعيب ربط أي جريمة اغتيال بعملية حسابية هي النصف زائد واحد و لبنان لن يتراجع عن عملية الدفاع عن استقلاله وسيادته وحل الأزمة الحالية لا بد أن يمر عبر اقتناع سوريا باستقلال لبنان وسيادته

    شدد رئيس حركة التجدد الديموقراطي النائب السابق نسيب لحود أنه من المعيب ربط أي جريمة اغتيال بعملية حسابية هي النصف زائد واحد مؤكداً ان لبنان لن يتراجع عن عملية الدفاع عن استقلال وسيادة لبنان وشجب بشدة إغتيال النائب أنطوان غانم واعتبره شهيد الجريمة السياسية وسقط لأنه أراد ان يمارس الواجب الدستوري.
    كما أعتبر أن أن تعطيل الاستحقاق الرئاسي هو ليس من مصلحة أي طرف مؤكدأ أن قوى 14 آذار ستتبنى ترشيح شخصية من صفوفها في اللحظة المناسبة وسيلتزم سائر المرشحين ليس فقط بسحب ترشيحهم إنما أيضاً بدعم هذا الإسم وتأمين وصوله للرئاسة.
    وركز لحود أن إن حل الأزمة الحالية لا بد أن يمر عبر اقتناع سوريا باستقلال لبنان وسيادته وبإقامة علاقات ندية بين دولتين شقيقتين جارتين وتمثيل دبلوماسي متبادل.
    و أضاف لحود أن مبادرة بري إيجابية ويجب البناء على رغبة الرئيس بري بتهيئة الأجواء للتوافق والشروع فوراً بحوار متعدد الأشكال من أجل إتمام الانتخابات.
    كلام النائب السابق نسيب لحود جاء في حوار خاص للموقع الإلكتروني الرسمي لقوى 14 آذار الرسمي (www.14march.org) هذا نصه:

     

    بداية ما هو تعليقكم على الجريمة البشعة التي أودت بحياة النائب في قوى 14 آذار انطوان غانم؟
    انطوان غانم رجل المواقف الثابتة والالتزام الواضح والحزم الودود، يسقط اليوم شهيد الجريمة السياسية المتمادية التي طالت إحدى عشرة شخصية سياسية واعلامية بينهم سبعة من نواب الامة، لا لسبب بل لانه أراد ان يمارس واجب كل نائب في انتخاب رئيس للجمهورية طبقا للدستور، موعدا ومضمونا، ولان يد الجريمة ارادت وتريد دفع لبنان الى الفراغ في موقع رئاسة الجمهورية.

     

    هل لهذا الإغتيال أي غاية أو رابط بموضوع الإستحقاق الرئاسي وكيف تتوقعون أن يكون الرد على هذا الإغتيال؟

    الانتخابات الرئاسية ستحصل بالتوافق واذا تعذر فبعملية منافسة ديمقراطية ولقد حان الوقت لكي يجتمع اللبنانيين بكل قواهم السياسية من اجل الدفاع عن نظامنا الديموقراطي بكل آلياته واستحقاقاته وحان الوقت للجميع للتوحد والشراكة رفضا لاحلال الجريمة السياسية كوسيلة من وسائل تعديل موازين القوى السياسية ومن المعيب ربط جريمة الاغتيال بعملية حسابية هي النصف زائد واحد مؤكداً ان لبنان لن يتراجع عن عملية الدفاع عن استقلال وسيادة لبنان.

     

     هل سيمر الإستحقاق، و هل تعتقد فعلاً ان اللبنانيين سينتخبون رئيساً للجمهورية للمرة الأولى خارج أطر الوصاية والهيمنة ؟

     

    من مصلحة لبنان واقتصاده وأمنه واستقراره إنجاز انتخاب رئيس جديد للجمهورية ضمن المهلة الدستورية وطبقاً لأحكام الدستور. ولا أعتقد أن تعطيل هذا الاستحقاق هو من مصلحة أي طرف من الأطراف الداخلية.
    سيكون سلوك الأطراف اللبنانية لتسهيل هذا الاستحقاق هو معيار التزامها بجدول أعمال وطني لبناني يغلب مصلحة لبنان واستقراره على أي حسابات خارجية أخرى، إذ تأتي انتخابات الرئاسة هذه المرة ولبنان يملك فرصة حقيقية للإمساك بزمام مصيره، انتخابات من بوابة الحرية والسيادة والاستقلال. ويملك النواب بشكل خاص فرصة الاختيار الحر بمعزل عن الضغوط التي كانت تمارس عليهم، وذلك للمرة الأولى منذ عقود.

     

     هل تعتقد أن كثرة المرشحين للرئاسة ضمن صفوف 14 آذار هو دليل عافية أم كما يلمح البعض هو دليل فرقة وتشتت وهل تؤمن بضرورة ان يكون لقوى 14 آذار مرشح واحد فقط أم باقة مرشحين يمكن للطرف الآخر التوافق على أحدهم؟

     

    إن قوى 14 آذار هي تشكيل لفئات سياسية متنوعة والترشيحات تعكس حقيقة التنوع في 14 آذار، من ضمن وحدة البرنامج السياسي لهذه القوى. ولذلك من الطبيعي أن يكون هناك عدة ترشيحات لكن في اللحظة المناسبة ستقرر 14 آذار تبني ترشيح شخصية واحدة لرئاسة الجمهورية وتطرحه للتوافق على قوى المعارضة وسيلتزم سائر المرشحين ليس فقط بسحب ترشيحهم إنما أيضاً بدعم المرشح المختار والمساهمة في تأمين وصوله إلى سدة الرئاسة.

     

     “نسيب لحود” حكي الكثير أن هذا الإسم هو مرشح السعودية في لبنان والبعض يعتبره مرشح أميركا في لبنان وما شابه ذلك، هل تعتقد أن لعلاقاتك الخارجية أي تأثير إيجابي أو سلبي على برنامجك الرئاسي وحظوظك في التوافق عليك رئيسا عتيداً؟

     

    إن نهج الاعتدال والانفتاح والإنصات للآخر هو سياسة ثابتة طبعت كل مواقفي خلال المسيرة السياسية التي عرفني فيها اللبنانيون. ومن الطبيعي أن هذا النهج اللبناني المعتدل مقبول ومرحب به من كل قوى الاعتدال العربية والعالمية وبالتالي فإن ما يحكى عن رضى عربي ودولي عن نسيب لحود هو ليس بسبب علاقة سرية مع هذا أو ذاك من الأطراف، فأنا أعتز بكل صداقاتي العربية والدولية.
    المعتدل والمنفتح ليس بحاجة إلى أوصياء. وحده المتطرف الذي يضع جدولاً لأعماله أكبر من إمكاناته هو الذي يطلب مساعدة من الخارج فيصبح مرتهناً له. ومسيرتي السياسية ومواقفي ونهجي تظهر بوضوح انني لست مرتهناً لأحد.

     

     تقول ضمن برنامجك الإنتخابي أن الرئيس الجديد يجب أن يكون عنوانا لانطلاق الحل وليس عنوانا لاستمرار الازمة وادارتها، انت الآن احد مرشحي 14 آذار و اذا وصلت للرئاسة فستكون رئيسا منبثقا من هذه القوى التي دعمتك، كيف تطمئن اللبنانيين انك في حال حدوث أي ازمة حكم لن تكون طرفاً بل ستكون حكما؟

     

    إن انتمائي لقوى 14 آذار ليس تحيزاً لفئة ضد أخرى وليس تحزباً لفريق في مواجهة فريق لبناني آخر. إنه ببساطة وفاء لكل مواطن لبناني قرر في يوم 14 آذار 2005 أن يترك عمله وبيته وشؤونه الخاصة وحمل عائلته لينزل إلى ساحة الحرية وليعلن ثوابته الوطنية.
    بهذا المعنى أنا مرشح الثوابت الوطنية لكل المواطنين وسأبقى في موقع الدفاع عن كل مواطن لبناني إلى أي فئة انتمى قبل الاستحقاق وبعده. ولذلك أنظر إلى الاستحقاق كبداية لحل أزمة المواطنين اللبنانيين على كل الأصعدة لا كمحطة من محطات استمرار الأزمة.
    إن التوافق الذي يستبعد أي مرشح لمجرد انتمائه لفريق سياسي معين هو توافق يريد ان يأتي برئيس لا يصارح الشعب اللبناني بمواقفه حول المواضيع الشائكة. أنا أشك أن يقبل اللبنانيون بهذا المفهوم للرئيس التوافقي.

     

     شددت في رؤيتك للجمهورية على أن الدفاع عن لبنان في وجه اسرائيل هو مسؤولية الدولة اللبنانية التي عليها ان تقوم بإدارة حوار لبناني- لبناني يهدف الى الاستفادة من قدرات حزب الله الدفاعية ضمن اطار الدولة اللبنانية وتحت إمرة السلطة السياسية اللبنانية. ولقد رأينا مسبقا نموذجا من الحوار الداخلي وقد توج بالفشل وبقي سلاح الحزب كما هو عليه، كيف ستضمن نجاح مثل هذه الحوارات مستقبلا ؟

     

    إن الحوار هو قدر اللبنانيين وحزب الله يرتكز إلى تمثيل سياسي وازن داخل إحدى الطوائف اللبنانية الأساسية، وبالتالي لا مجال لأي مقاربة لحل موضوع سلاح حزب الله إلا بالحوار.
    إن الحوار الذي يجب ان نقوم به يتمحور حول كيفية الاستفادة من قدرات حزب الله الدفاعية ضمن الدولة اللبنانية في تحصين لبنان وضمان استقراره وعدم تحميله أعباء لا طاقة له عليها، وأن تكون السلطة السياسية اللبنانية التي يشارك فيها حزب الله هي صاحبة قرار السلم والحرب.
    إن مقارنة بين الحوار الذي ندعو إليه مع الحوار الذي جرى قبيل حرب تموز 2006 ليست مقاربة دقيقة للوضع الراهن. فبعد صدور القرار 1701 ثمة معطيات جديدة. الحوار الآن لن ينطلق من نقطة الصفر بل سينطلق من مفاعيل الـ1701 وباتجاه تأمين لبنان من الخطر الإسرائيلي. كما أن نتائج الحرب الأخيرة تعزز موقفنا بأن الحوار المقبل سيكون مختلفاً عن الذي سبق إذ أن حرب تموز 2006 يجب أن تكون آخر مآسي اللبنانيين عموماً وآخر عذابات أهالي الجنوب على وجه الخصوص. لذلك يكتسب العمل لتجنب عمليات عسكرية جديدة ودرء خطر الانزلاق إليها، تحت أي ذريعة، أهمية وطنية بامتياز.

     

     بخصوص العلاقة مع سوريا، هل أن مقتنع أن العلاقة بين البلدين تتم عبر تبادل السفارات أم هناك شكل آخر للعلاقات برأيك، وهل انت مستعد لزيارة سوريا في حال انتخبت رئيسا لحل كافة الأمور العالقة ام تعتقد أن الطريق مع النظام السوري باتت مسدودة بعد ممارساته الشائبة طوال أكثر من سنتين سيما بعد الإتهامات التي وجهتها له قوى 14 آذار؟

     

    من مصلحة لبنان أن يكون على علاقة جيدة مع سوريا ومن مصلحة سوريا كذلك أن تقيم علاقة متوازنة مع لبنان. إن حل الأزمة الحالية لا بد أن يمر عبر اقتناع سوريا باستقلال لبنان وسيادته وبإقامة علاقات ندية بين دولتين شقيقتين جارتين، تتبادلان العلاقات الدبلوماسية على مستوى السفراء وتربطهما مروحة واسعة من المصالح المشتركة.
    عندما تتأمن الظروف الموضوعية لاستئناف هذه العلاقات وحل الأزمة، ستكون كل المبادرات والتحركات متاحة وطبيعية بما في ذلك تبادل الزيارات بين هاتين الدولتين العربيتين.

     

     طالعنا الرئيس بري بمبادرة للخروج من الأزمة واعتبرها بمثابة الفرض ولم يدع مجالا لتعديلها أو النقاش حولها ورافق ذلك حملة تهويلات بأن على 14 آذار ان تختار بين التوافق أو الفوضى، هل انت مقتنع أن مبادرة بري هي الخلاص أو حتى يمكن البناء عليها أم تظن أنها مناورة وأن لدى المعارضة خطة جاهزة في حال فشل التوافق؟

     

    لا مصلحة لأي لبناني بالفوضى وفيها تهديد لأمن كل مواطن ولاستقراره وحياته، لأي جهة انتمى. أفهم ان يهدد طرف خارجي بالفوضى ولكن لا أستطيع أن أفهم أن تقدم جهة داخلية على القول: إما أن تنفذوا مطلباً سياسياً لي أو الفوضى. نحن نراهن على وطنية جميع الأطراف وحرصها على مصلحة الشعب اللبناني من أجل عدم الوصول إلى أي نوع من أنواع الفوضى.
    أما بالنسبة لمبادرة الرئيس بري فهي تحمل عناصر إيجابية ونحن لا نشكك في نيته بالسعي إلى إنجاح الاستحقاق والوصول إلى توافق صلب لانتخاب رئيس ترضى عنه أغلبية واسعة من اللبنانيين، وهذا مطلب لا لبس في إيجابيته. ويجب البناء على رغبة الرئيس بري بتهيئة الأجواء للتوافق والشروع فوراً بحوار متعدد الأشكال من أجل إتمام الانتخابات.

     

     هل أنت مقتنع أن البطركية المارونية تتعامل مع الملف الرئاسي كما يلزم أم أن التردد يصاحب مواقفها؟

     

    تلعب بكركي دوراً وطنياً في تأكيد الثوابت الوطنية والدفاع عن الاستقلال والسيادة والعيش المشترك في لبنان. وهي حرصت دوماً على عدم الانزلاق إلى مواقف سياسية تفصيلية وإلى الدخول في الخلافات على المواقع والمناصب. ولذلك فإنها تقيم دائماً سياستها على التوجهات العامة الوطنية دون التطرق إلى التفاصيل. وستبقى بكركي كذلك.

     

     توجه العماد عون لقوى 14 آذار بالقول أن “لبنان يحتاج إلى الرجال ليحكموا” … ما تعلقيك على ذلك وكيف تفسر إعلان عون نفسه مرشحاً توافقياً وهو يهاجم فريق كبير في هذا الوطن؟

     

    لقد ضمنت رؤيتي للجمهورية الدعوة إلى مشاركة أوسع للمرأة في صنع القرار وإلى تفعيل حضورها وصولاً إلى اضطلاعها بدور فاعل في السلطة التنفيذية والتشريعية. ويعرف اللبنانيون أنه في مفاصل سياسية تاريخية كثيرة كانت النساء اللبنانيات أكثر صموداً من أزواجهن وآبائهن.
    أما إذا كان قصد العماد عون من “حكم الرجال” هو صلابة الموقف والحزم أمام المخاطر والقدرة الحوارية والتمسك بالدستور والحريات والنظام الديموقراطي، فلبنان حافل بأصحاب الخبرة والكفاءة والمواقف والشجاعة، رجالاً ونساءً


    نسيب لحود: مرة اخرى تعلو السياسة الى مقام الشهادة


    صدر عن رئيس حركة التجدد الديموقراطي نسيب لحود البيان التالي  السياسة الى مقام الشهادة وتصبح المبادىء صليباً لحاملها يبذل روحه افتداءً للثبات في مواقف السيادة والحرية والاستقلال.انطوان غانم النائب الهادئ، الحامل قضية لبنان وشعبه في كل موقع وكل ازمة، المناضل في صفوف حزب الكتائب اللبنانية طيلة اربعة عقود، وجسر التواصل لمصالحة الجبل عضواً في اللقاء الديموقراطي، وركناً من اركان لقاء قرنة شهوان واسماً مميزاً في لائحة نواب الشرف التي رفضت التمديد لرئيس الجمهورية، وناشطاً اساسياً في حركة 14 آذار وانتفاضة الاستقلال.انطوان غانم رجل المواقف الثابتة والالتزام الواضح والحزم الودود يسقط اليوم شهيد الجريمة السياسية المتمادية التي طالت احدى عشر شخصية سياسية واعلامية بينهم سبعة من نواب الامة، لا لسبب بل لانه اراد ان يمارس واجب كل نائب في انتخاب رئيس للجمهورية طبقاً للدستور موعداً ومضموناً، ولان يد الجريمة ارادت وتريد دفع لبنان الى الفراغ في موقع رئاسة الجمهورية.لقد حان الوقت لكي يجتمع اللبنانيين بكل قواهم السياسية من اجل الدفاع عن نظامنا الديموقراطي بكل آلياته واستحقاقاته وحان الوقت للجميع للتوحد والشراكة رفضاً لاحلال الجريمة السياسية كوسيلة من وسائل تعديل موازين القوى السياسية.لشهيدنا الرحمة ولعائلته العزاء ولشعبنا المزيد من الصمود من اجل لبنان


    Al-Balad: Interview with Tajaddod Youth


    اللافِت في طلاب حركة التجدد الديموقراطي، أنهم
    يتحلـّون بقيادة جماعية. فكلّ طالب يتحدث عن نشاطات
    الحركة في الجامعة التي ينتسب إليها.

    صدى البلد التقتهم في مقرّ حركة التجدد الديموقراطي،
    وتركـَّز الحوار حول تأسيس حركة الطلاب والشباب،
    وتطرّق الى نشاطات الحركة في الجامعتين الأميركية واليسوعية.

    طوني طراد

    عن كيفية بداية عمل طلاب حركة التجدد الديموقراطيّ في الجامعات، يجيب شفيق مراد : كان هناك مجموعة من طلاب الجامعات تطمح الى الانتساب لتيّار غير تقليديّ ولا طائفيّ، واكتشفنا أنّ حركة التجدد الديموقراطيّ هي التيّار الذي يُلبِّي طموحاتنا ومطاليبنا. فانطلقنا كطلاب في الجامعات، وكانت انطلاقتنا في شهر آذار من سنة 2007 .

    الهدف الأول الذي كنـّا نريد تحقيقه، هو تعريف الطلاب عن حركة التجدد، لأنّ الكثير من القطاع الشبابيّ كان يجهل هذه الحركة وأهدافها… تواصَلنا مع حلفائنا في الجمعات، ومع طلاب من تيّارات أخرى. فتكوّنت لدى الطلاب أفكار شاملة عن حركتنا، خصوصا بعد البيان الذي نشرناه في الجامعة الأميركية، والذي كان يختصر أفكار حركة التجدد في السياسة العامّة، وفي الأوضاع السياسية الراهنة.

    ويُكمِل الأستاذ مازن زنتوت، المُشرف على قطاع الشباب، فيقول : قطاع الطلاب تأسّس منذ ستة أشهر. صحيح أنّ الشباب يتمتعون بالاندفاع والحيوية في العمل، ولكن نحن ما زلنا في مرحلة التأسيس. لذلك نحن نقوم باجتماعات دورية لمتابعة الأوضاع السياسية اللبنانية، التي تتحرّك بسرعة. وهذه المتابعة تحفـِّزنا على التخطيط المُستمِرّ لعَمل طلابنا في السنة الجامعية الحالية.

    وعن النشاطات الجامعية التي قام بها الطلاب في الجامعة الأميركية منذ آذار 2007، يجيب شفيق مراد :

    شاركنا في كثير من نشاطات طلاب الرابع عشر من آذار، وفي عيد العمّال احتفلنا بعمّال الجامعة الأميركية، لأنهم يتعبون في الاهتمام بالجامعة. واستطعنا خـَلق جَوّ جديد لدى طلاب الرابع عشر من آذار، فلاحظ الجميع أنّ أفكار التيّارات المُنضوية تحت لواء 14 آذار، لم تعُد تقليدية.

    وعن جامعة القديس يوسف، يجيب أنطوان صفير :
    في جامعة القديس يوسف استطعنا أن نـُقنِع الطلاب المستقلين بالكثير من أفكارنا، وكانت نتيجة ذلك أنهم انضَووا في حركتنا. لكن لم يكن يحقّ لنا ان نـُقيم مؤتمرا أو ندوة في حرم الجامعة، ما لم نحصل على ترخيص بنادٍ لطلاب حركة التجدد، وهذا ما اشتغلنا عليه في هذا الصيف.

    ويُضيف رامز سعاده : قرّرنا ان نساعِد الطلاب في دَفع أقساطهم الجامعية، وذلك بالتنسيق مع مسؤولي الطلاب في 14 آذار. كما اننا سنحضـِّر الأرضية الصالحة لِخـَلق نـَوع من الحوار بين جميع التيارات الطلابية، كي نـَصِل الى أهداف مشتركة تفيد جميع الطلاب

    هدفنا الأساس هو إلغاء الأفكار الطائفية من عقول الطلاب والشباب، وتسويق الأفكار الديموقراطية في تصرّفاتنا ونشاطاتنا..

    وسنبرهِن لجميع الطلاب أنّ الساسة اللبنانية ليست تقليدية وتحتضن الكثير من المشاكل، بَل هي طريقة تثقيفية، تؤدّي الى معرفة الآخر.
    كشباب، ماذا حقـّقتم خارج الجامعات ؟

    شفيق مراد : كان لنا مشاركة فعلية في انتخابات المتن الفرعية، فكنـّا نتابع الأخبار ساعة بساعة، ونحَلـِّل المصادر ضمن منهجيّة متطوّرة، حاليّاً، نحن نساهـِم في جَمع المعلومات عن استحقاق رئاسة الجمهورية، ونقوم بتحليلها ليستند إليها مُرشـَّحو 14 آذار.
    كما شاركنا بفاعلية بأعمال مخيم شباب 14 آذار الذي عقد يومي 1 و2 أيلول 2007 في حاريصا، حيث اطلقت المنظمات الطلابية والشيابية لقوى 14 آذار وثيقتها الشبابية بشقين، سياسي واجتماعي. واتفقنا أثناء المخيم على استراتيجيات انتخابية ونشاطات مشتركة في الجامعات. كالعادة لعب شباب التجدد دوراً اساسياً في تقريب وجهات النظر والوصول إلى صيغ تتفق عليها كافة مكونات قوى 14 آذار الشبابية.

    ويختم الحوار الأستاذ مازن زنتوت بالقـَول : لا يُمكن أن يكون هناك مَقولة :”السياسة لا دَخل لنا بها”. لأنه ليس هناك أناس مُتخصصون في السياسة، ليترك اللبنانيّ لهم حياته ويُسلـّمهم ذاته كي يَصقلوها سياسيا. فإذا لم يتعاط َ الشباب السياسة، فإنها سوف تـُترك للناس الذين يتعاطون معها من خلال رغباتهم الشخصية، أو خدمة لأغراض خارجية. نحن كطلاب حركة تجدد ديموقراطي، نقول إنه ما زال في لبنان فِكر سياسيّ نظيف، ويجب أن يستفيد منه الوطن. لذلك تحاول حركة التجدد الديموقراطيّ، تأمين الأرضية الصالحة لظهور هذا الفِكر السياسيّ النظيف، من خلال نشاط شبابنا في الجامعات وبين الناس.