• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    اسئلة يطرحها خطاب السيد نصرالله

    في خطاب مطول خصص للرد على الاتهامات التي وجهتها مصر لحزب الله نفى أمين عام الحزب الاتهامات المتعلقة بالقيام باعمال تخريبية في الداخل المصري إلا أنه أكد وجود معتقل منتمٍ للحزب لدى مصر قام بالتعاون مع عشرة أشخاص لنقل عتاد ومساعدات للفصائل الفلسطينية الموجودة في غزة.

    مع أملنا وتمنينا بان يكون نفي نصرالله صحيحاً في ما خص التهم الاولى إلا أن تأكيده تقديم مساعدات عسكرية إلى غزة عبر الحدود المصرية يطرح مجموعة اسئلة بغض النظر عن صحة القيام بذلك وهو ما لا نناقشه هنا:

    ١- ألا يعرض هذا العمل علاقة لبنان بالدول الاخرى إلى خطر الاهتزاز؟ وهذا يعيد طرح النقاش عن دور الدولة التي باتت توضع حتى في السياسة الخارجية (الدفاع مسألة قديمة) أمام الأمر الواقع.

    ٢- ألا يؤدي هذا العمل إلى وضع الاغتراب اللبناني تحت الشبهة وتحت مراقبة أجهزة الدول المعنية مع ما قد يعنيه ذلك من أذى إقتصادي للبنان؟

    ٣- ألا يخالف هذا الاعتراف مضمون ورقة التفاهم التي وقعها السيد نصرالله مع ميشال عون والتي تم تسويقها إعلامياً ولا يزال على أنها الورقة التي لبننت حزب الله وحصرت اجندته في إطار لبناني بحت؟ فهل من مصداقية متبقية لهذه الورقة؟ ألا يؤكد هذا بما لا يدعو إلى الشك أن حزب الله مرتبط بأبعاد ما وراء وراء الحدود وأن هذه الأبعاد تتخطى الأبعاد الداخلية؟

    اسئلة عديدة تحتاج إلى اجوبة إلا أنها تؤكد مرة أخرى على أهمية العودة إلى منطق الدولة والخطر النابع من منطق الدويلات واوراق التفاهم معها التي تثبت يوماً بعد يوم عدم فاعليتها وأنها على ما يبدو مجرد غطاء تجميلي للقبول بالامر الواقع.

    Leave a Reply