• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    غياب معبِّر

    امتنع حزب الله عن المشاركة في نشاطات ذكرى استقلال لبنان التي جرت صباح 22 تشرين الثاني. لم يشارك نواب حزب الله ووزراؤه في العرض العسكري الذي جرى في ساحة الشهداء ولا في استقبال المهنّئين في القصر الجمهوري في بعبدا.

    لم يقدّم حزب الله أي تفسير مقنع لهذا الغياب مكتفياً بنفي أي أسباب سياسية له.

    تحمل ذكرى الاستقلال معانٍ أساسية مرتبطة بقيام الكيان اللبناني الحر والسيّد. كما تجسّد هذه الذكرى مفهوم الميثاق الوطني اللبناني المبني على الاعتراف بالآخر وفك الارتباط بالقوى الخارجية والمشاركة في القرار بغض النظر عن الحسابات الديموغرافية.

    ولا شك في أن انتفاضة الاستقلال عام 2005 أعطت بعداً إضافياً لهذه الذكرى. فلبنان لم يعد وليد لائَين: لا لطلب الحماية من الغرب ولا لطلب الالتحاق بوحدة عربية. الاستقلال منذ ربيع بيروت أصبح مبنياً على “نعم” مشتركة وجامعة، “نعم” للبنان أولاً!

    لا تفسَّر مقاطعة حزب الله لنشاطات ذكرى الاستقلال إلا رفضاً من قبل هذا الحزب للمعاني المرتبطة بماهية الاستقلال اللبناني وأبعاده: رفض لكيانية لبنان، لحرية قراره كوحدة سياسية سيّدة؛ رفض للميثاق اللبناني الذي أبرم سنة 1943 وثبّت ودُعّم في اتفاق الطائف؛ رفض لصيغة المشاركة المنفصلة عن الاعتبارات العددية؛ رفض لتحييد لبنان عن سياسة المحاور الإقليمية؛ رفض لفكرة عدم خضوع لبنان لمبدأ ولاية الفقيه وتداعياتها.

    وبشكل أخص، أظهرت مقاطعة حزب الله رفضاً أكثر وضوحاً لصورة لبنان المستقل التي ظُهِّرت بعد عام 2005، يتمثل بالـ”شكراً سوريا” يوم الثامن من آذار، وبرفض حزب الله إظهار أي دعم فعلي أم معنوي لذوي شهداء انتفاضة الاستقلال.

    ما من لبناني إلا ويعترف بأن استقلال لبنان لم يكن ليتحقق لولا تحرير الجنوب بفعل تضحيات المقاومة اللبنانية بكل أوجهها وأطيافها. إلا أن هناك من يصر على رفض الإقرار بأهمية استقلال القرار اللبناني عن الهيمنة السورية وبالأثمان التي دفعت من أجل ذلك.

    عدم المشاركة في المناسبات الوطنية الجامعة يلقي ضوءاً جديداً على التمسك بمنطق الدويلة والسلاح الخارج عن كنف الدولة؛ ضوءٌ يظهر خطراً حقيقياً: عدم التوافق على أهمية الاستقلال كقيمة معنوية تأسيسية للوطن.

    فكيف يُبحث إذاً عن استرتيجية دفاعية لوطن إن لم يتم التوافق أساساً على ضرورة استقلاله؟

    3 responses to “غياب معبِّر”

    1. Sa2ed says:

      Im sure no-one here was waiting for this to shed a light on Hizbollah’s ill intentions, but I’m dying to hear the Aounists try to get out of this one.
      To lighten the mood, did you see Aoun defending Bassil the other day? Hahahahha, what a comical character!

      Watch this video:
      http://ca.youtube.com/watch?v=EAzBrhufbdg

      Then this one:
      http://ca.youtube.com/watch?v=qnvFb2hKT_4

      Also keep in mind that the Charbel Khalil sketch is much older.

    2. Sa2ed says:

      And here is a piece of art from Hezbullah:

      Hizbullah Cites Reason for Not Attending Independence Day Celebrations

      A Hizbullah delegation visited Baabda Palace on Sunday to congratulate President Michel Suleiman on Lebanon’s Independence.
      Labor Minister Mohammed Fneish clarified to Future TV the reason why Hizbullah did not attend Independence Day celebrations on Saturday.

      Fneish said the non-attendance was “not intentional, but due to previous engagements.”

      (Naharnet)

    3. N.A.H says:

      hahah previous engagement… As if Independence day was on the lunar calendar and they did not know its exact date!!
      Funny Fneish !

    Leave a Reply