• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    The Old House of Mrs. Osseiran

    On June 26th, An-Nahar published the following story:

    وصف ديوان المحاسبة عقد ايجار دار سكن موقت لمدة سنة لسفيرة لبنان لدى بريطانيا انعام عسيران بانه “يتجاوز المألوف والمتعارف عليه مقارنة بدور سكن السفارات اللبنانية في الخارج”.

    مجلس الوزراء وافق على هذا العقد على رغم ان ديوان المحاسبة رفضه، وتجاوب المجلس مع كتاب رفعه اليه وزير الخارجية والمغتربين فوزي صلوخ عندما كان مستقيلا.

    قيمة عقد الايجار مليار ومئة وثمانية واربعون مليون وخمسمئة وخمسون الف ليرة 1,148,550,000 اي ان الايجار يبلغ 7500 جنيه استرليني بما يعادل 22,087,500 ليرة اسبوعيا.

    واللافت ان عقد تأمين بقيمة 700 مليون ليرة غير عقد الايجار وقع ايضا وسيقبض في حال حصول تأخير في تسليم الفيلا الاثرية كما وصفها احد الديبلوماسيين.

    واستغرب ان يعود صلوخ اخيرا الى الطلب من ديوان المحاسبة النظر في هذه القضية بعدما كان صلوخ نفسه تجاوز الديوان وتجاوب معه مجلس الوزراء عندما كان مستقيلا ويقاطع جلسات مجلس الوزراء.

    وتجدر الاشارة الى ان عقد الايجار بدأ اعتبارا من 25/1/2008 وفقا لما افاد به مراقب عقد النفقات لدى وزارة الخارجية والمغتربين ولم يوافق الديوان على العقد لانه يجب عرضه اولا عليه قبل سريان مفعوله باعتبار ان “رقابة ديوان المحاسبة المسبقة هي من المعاملات الجوهرية التي توجب عرض المعاملة على رقابته قبل وضعها موضع التنفيذ”.

    وقد احال مراقب عقد النفقات الكتاب على الديوان في 7/4/2008 اي بعد نحو ثلاثة اشهر من سريان العقد ورفض الديوان في الثلاثين من نفس الشهر اي في 30 نيسان.

    So, Lebanese citizens and taxpayers are paying LBP 1,148,550,000 a year (US$ 765,700), LBP 88,350,000 a month (US$ 58,900), LBP 3,146,700 (US$ 2,100) a day, for Ambassador Enaam Osseiran’s mansion in London.

    Mrs. Osseiran, who is particularly close to Speaker Nabih Berri, is renting a house whose weekly rent is higher than what more than 75 percent of Lebanese people earn in a year.

    The Siniora government’s decisions were considered illegitimate by the opposition, including Speaker Berri and Foreign Minister Fawzi Salloukh; all decisions except paying $2,100 a day for the rent of Mrs. Osseiran’s mansion.

    The government preferred to ignore the decision of the Court of Accounts, the highest financial judiciary authority, rather than upset Speaker Berri.

    Of course the opposition did not find this story worth mentioning on any of its websites and news outlets.

    To put these figures in a larger frame, it is important to note that what the Lebanese taxpayers pay for the rent of Mrs. Osseiran’s mansion in London exceeds 39 percent of what the government spends in a year to protect the environment in Lebanon. Can the government and Speaker Berri’s allies tell us which is more important and more urgent?

    What the Lebanese taxpayers pay for the rent of Mrs. Osseiran’s mansion in London exceeds 59 percent of what the Lebanese government spends in a year to promote tourism in Lebanon. Can the government and Speaker Berri’s allies tell us which is more important and more urgent?

    I doubt that this is how Lebanese citizens living in the United Kingdom wish to be represented…

    One response to “The Old House of Mrs. Osseiran”

    Leave a Reply