• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    النفاق لا ينطلي الا على بعض السذج ومجاميع الدهماء

    من المعروف ان المشروع الاميركي الاسرائيلي الذي نفذه جورج بوش والمحافظين الجدد هو اسقاط حكومة طالبان في افغانستان، الانتشار حول باكستان لاحتواء قدراتها النووية، تدمير العراق وتفكيكه الى اقاليم شيعية وسنية وكردية وتعميق الانقسام الشيعي السني، وضرب امكانية قيام دولة فلسطينية عبر اسقاط السلطة الفلسطينية وتوسيع السرطان الاستيطاني.

    ليشرح لنا مثقفو ما يسمى بالممانعة كيف تكون ايران وسورية ضد هذا المشروع؟

    فايران كانت شريكة اميركا في اسقاط طالبان وكرزاي يتلقى اكياس مال شفافة من الجهتين. وايران كانت شريكة اميركا في العراق والجميع يتذكر الجلبي وكيف انطلقت المعارضة العراقية من ايران لتركب الدبابات الاميركية الى بغداد كما نرى اليوم ان المالكي هو خيار اميركي ايراني مشترك.

    اما الانقسام الشيعي السني فايران ضالعة فيه حتى اذنيها من العراق الى اليمن الى البحرين الى لبنان. اما في الموضوع الفلسطيني فتسعى ايران وسورية لتعميق الانقسام الفلسطيني وتتقاطع استراتجيتها مع اليمين الااسرائيلي لمنع قيام دولة فلسطينية.

    هل هناك طرف في المنطقة استطاع خدمة المشروع الاميركي الاسرائيلي اكثر من تجار الممانعة في ايران وسورية؟

    النفاق لا ينطلي الا على بعض السذج ومجاميع الدهماء.

    حارث سليمان
    عضو اللجنة التنفيذية في حركة التجدد الديموقراطي

    Leave a Reply