• Home
  • About Us
  • Events
  • Blogging Renewal
  • In the Media
  • Tajaddod Press Room
  • The Library
  •  

    نداء بيروت الى قمة كوبنهاغن لتفادي انعكاسات تغير المناخ

    أصدر عدد من جمعيات المجتمع المدني والنواب والأخصائيين نداء سيتم رفعه إلى الوفد اللبناني إلى مؤتمر الأمم المتحدة حول التغير المناخي في كوبنهاغن. في ما يلي نض النداء:

    “نحن المجتمعين اليوم، ممثلي الشعب اللبناني من نواب ومنظمات المجتمع المدني وهيئات القطاعين العام والخاص وممثلي منظمات دولية، التقينا لأن مشكلة تغير المناخ ملقاة على عاتقنا جميعا، فتغير المناخ أخطر كارثة تواجه البشرية اليوم، وتهدد بزوال حضارتنا في لبنان والعالم. وتشير التقارير العلمية الى أن الدول العربية هي من المناطق الاكثر تعرضا للتأثيرات السلبية المحتملة لتغير المناخ، كما هو واضح أننا نستهلك مواردنا الطبيعية أكثر من حدود إمكانات كوكب الارض. ويقول العلماء إن مستوى تركيز ثاني أوكسيد الكربون في الجو يجب أن يتم إرجاعه الى ما دون 350 جزءا بالمليون لاستمرار الحياة على كوكب الارض، والعالم الآن تخطى هذا المستوى الآمن، ويقول العلماء أيضا إن لدينا أقل من عشر سنين لتثبيت انبعاثات الغازات الدفيئة لتفادي آثار تغير المناخ الكارثية، مما يعني أن كوبنهاغن هو موعدنا مع القدر، فإما أن نؤسس الى اتفاق قوي ينقذنا من هذه الكارثة وإما نوقع وثيقة انتحار.

    التقينا في مجلس النواب اللبناني في تاريخ 1 كانون الاول 2009 لنرفع صوتنا مطالبين رؤساء دول العالم وممثليها بإقرار اتفاق طموح وملزم وعادل في كوبنهاغن، يتضمن الاهداف الآتية:

    – العمل على الحد من ارتفاع درجات الحرارة في الكوكب لتبقى دون درجتين مئويتين حدا أقصى، لذلك ندعو الى التزام تخفيف الانبعاثات العالمية بحيث تبلغ ذروتها سنة 2015 حدا أقصى، ثم العودة سنة 2020 الى ما كانت عليه عام 1990، ومن ثم العمل على ان تخفض بأكثر من 80 في المئة من هذا المعدل سنة 2050، الى أن يتحقق استقرار تركيز الغازات الدفيئة على أقل من 350 جزءا في المليون لثاني أوكسيد الكربون.

    – ندعو جميع الدول الى أن تطور خططا طويلة الامد تحدد خريطة الطريق للوصول الى جميع هذه الاهداف، وذلك وفق توزيع عادل للواجبات والمسؤوليات.

    – نناشد الدول الصناعية، انطلاقا من مسؤولياتها الاساسية في تغير المناخ، خفض انبعاثاتها بنسبة 40 في المئة على الاقل بحلول سنة 2020، وأكثر من 95 في المئة بحلول سنة 2050، عما كانت عليه عام 1990، كما ندعو تلك الدول الى أن تلتزم توفير التمويل ونقل التكنولوجيا للدول النامية لمساعدتها في التحول الى مسارات التنمية المستدامة واقتصاد قليل الكربون.

    – ندعو الدول النامية الى الخروج عن الخط الاساسي لنمو الانبعاثات بنسبة أكثر من 30 في المئة بحلول سنة 2020، وخفض هذه الانبعاثات الى أكثر من 65 في المئة من مستواها عما كانت عام 1990، بحلول سنة 2050.

    – نطالب بتوجيه أنشطة التكيف العالمية حسب معايير حقوق الانسان، بما في ذلك مسؤوليات الحكومات تجاه شعوبها، وان يتضمن التخطيط وتنفيذ التكيف تحديد هوية الشعوب والانظمة البيئية الاكثر فقرا والاكثر تأثرا بتغير المناخ، حتى تعطى الاولوية لزيادة قدرتها على التكيف، كما نطالب بأن تعطى الدول الاكثر فقرا وتأثرا الاولوية في الحصول على تمويل التكيف.

    – ندعو الدول المتقدمة الى الايفاء بالتزامها بتقديم التمويل السنوي لمساعدة الدول النامية في الانتقال الى مسار تنموي واقتصاد منخفض الكربون، بحيث لا يقل إجمالي هذه المساعدات عن 100 مليار دولار اميركي سنويا في مرحلة الالتزام الثانية، ويرتفع الى أكثر من 200 مليار دولار اميركي سنويا من موازنتها بحلول سنة 2010.

    – نطالب بإنشاء مركز جديد مستقل ضمن اتفاق الامم المتحدة الاطاري بشأن تغير المناخ (UNFCCC) لادارة هذا التمويل والتأكد من أن جميع الخطط الطويلة الامد تتلاءم مع مسؤولية الدول وقدراتها وطاقاتها.

    – نطالب بوقف الدعم المادي المخصص للفحم وغيره من الوقود غير النظيف وعمليات انتاج الوقود الحيوي من المواد الغذائية، وكذلك وقف أي دعم أو تمويل للتكنولوجيات غير المستدامة والعمل على تطوير تقنيات واستخدامات نظيفة ومستدامة.

    – أخيرا، ندعو كل الدول الى أن تلتزم أهدافا محددة في استخدامات الطاقة المتجددة ونقل التكنولوجيا وفقا لأفضل معايير الكفاءة البيئية، وكهدف ممكن للالتزام، ندعو الى أن تكون الطاقة المتجددة بنسبة 20 في المئة من انتاج الطاقة العالمي بحلول سنة 2020، و65 في المئة بحلول 2050، وندعو كل الدول الى العمل لتحسين فاعلية استخدام الطاقة بنسبة 2,5 في المئة كل سنة من الآن حتى 2020.

    – نناشد الحكومة اللبنانية تبني هذا النداء والمشاركة بفاعلية في مفاوضات تغير المناخ في كوبنهاغن وما بعدها، كما ندعوها الى وضع استراتيجيات وسياسات وطنية متضمنة روح هذا النداء”.

    Leave a Reply